أسرجُ أفراسي للشَّمسِ

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:27 صباحًا
أسرجُ أفراسي للشَّمسِ

الشاعرة مرام عطية – سوريا – شموس نيوز

أنا قريةٌ من الغزلانِ تنسجُ ألوانَ البهاءِ ، وتزرعُ أشواقَ السنابلِ في ثرى الأحزانِ ، تمتشقُ نوارسي الحرفَ لتشيدَ مدينةَ العدلِ في بيداءَ تعجُّ بالأفاعي والعقبانِ ، لا أدري كيف تسلَّل الخرابُ إلى بساتيني، و صار يقهقه في كنائس برتقالي ؟!

و لا كيفَ ينعقُ البومُ على أعشاشِ حمائمي ، فتبكي ورودي حزناً على الربيعِ المسفوح ؟!
أنَّى سرتُ في وطني تلاحقني أسرابُ الظلامِ على الطرقاتِ بين المكاتبِ ، في المناهج المدرسية ، بين أروقة المؤسساتِ العقيمةِ ، وفي ثنايا البلاغاتِ الشاحبة ، على أغصانِ الطفولة البرئةِ ، ياللأسى !! أذرعُ النفاقُ الطويلة تطوي إشراقةَ الأملِ في قلوب المخلصين ، غزلاني يتعقبها أفعوانُ الحسدِ ، تارةً يلبسُ ريشَ اليمامِ ليصطادُها ، و تارةً يمدُّ رأسهُ ويخفيهِ كالنعامِ ليسرقَ ياقوتي وزمردي .
اعذريني أيتها القصيدةُ الحلمُ إذا لم أرتدِ فستانَ الشعرِ ، و لم أكتحلْ بأقراطِ الحبِّ اليومَ ، أنا لم أخترْ مركبَ الخشونةِ ولا أحبُّ الطرق الوعرةَ في الأبجديةِ ؛ لكني أصوبُ بنادقَ الحقِ على أشباحِ الظلام ، أسرجُ أفراسي للشَّمسِ لتختالَ بين النجومِ ، وأدفعُ رياحَ الخوفِ العاتية عن شطآني ، وكلما تلاطمت أمواجُ الخيباتُ عليَّ أهيلُ عليها رمالَ السرابِ ، وأسكن برعماً في شجرة تفاحٍ ؛ لتضحكَ أوقاتي ، ويزورني السلامُ .


مرام عطية

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.