الأثنين. مايو 25th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

أكاديمية كريمسون العالمية للتعليم عبر الإنترنت تفتتح باب التسجيل المسبق في دول مجلس التعاون الخليجي

1 min read

كريمسون إدوكيشن” الشركة الرائدة في التعليم عبر الإنترنت تطلق أكاديمية كريمسون العالمية في المنطقة في ظل انتشار جائحة “كوفيد-19”
الإمارات العربية المتحدة، دبي، 4 مايو، 2020: شموس نيوز

أعلنت “كريمسون إدوكيشن”، الشركة العالمية الرائدة في استشارات القبول الجامعي والتعليم عبر الإنترنت والتعليم العالي، اليوم عن إطلاق مدرستها الثانوية للتعليم عبر الإنترنت، والتي تحمل اسم أكاديمية كريمسون العالمية، مع فتح باب التسجيل المسبق للطلاب في مختلف أرجاء دول الخليج.

وقد أُطلقت أكاديمية كريمسون العالمية في المنطقة رسميًا يوم 28 أبريل 2020، وهي الآن متاحة للتسجيل المسبق للطلاب في دول مجلس التعاون الخليجي من أجل مساعدتهم على مواصلة التعليم بأعلى المعايير في ظل الظروف الراهنة التي تشهد انتشار جائحة “كوفيد-19”.
وتقدم المدرسة مجموعة من مواد الشهادة الدولية العامة للتعليم الثانوي، والمستوى المتقدم A-Level من خلال هيئة “بيرسون-إيديكسل”. كما يتيح المنهج المعتمد في أكاديمية كريمسون العالمية تعليمًا تفاعليًا وقابلًا للتخصيص عبر الإنترنت، ويلبي متطلبات الطلاب.
وكانت أكاديمية كريمسون العالمية التي انطلقت أعمالها في نيوزيلندا مع بداية العام، قد بدأت بقبول الطلاب للتسجيل المسبق بدوام جزئي، على أن تتوفر طلبات الدوام الكامل للطلاب في وقت لاحق من هذا العام.
ويمكن للطلاب الذين تبلغ أعمارهم 14 سنة فما فوق التسجيل لدراسة مواد الشهادة الدولية العامة للتعليم الثانوي (التي تعادل المستويات العادية “O” Levels ضمن الشهادة العالمية للتعليم) ومواد المستوى المتقدم A-Level بأمان وراحة في منازلهم، وذلك تحت إشراف المدرسين الذين يمتلكون خبرة تزيد على 20 سنة في المدارس حول العالم.
وفي تعليق له، قال جيمي بيتن، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لكريمسون إدوكيشن: “تأسست أكاديمية كريمسون العالمية لتمكين الطلاب من تخصيص المناهج التعليمية الأكثر ملاءمة لهم والمواد الذي يتميزون فيها، حيث يتم تسجيل الطلاب في الفصول بناءً على قدراتهم بغض النظر عن العمر.
وأضاف: “كانت هناك خطط مسبقة لفتح التسجيل المسبق في أكاديمية كريمسون العالمية أمام الطلاب في مجلس التعاون الخليجي، ولكن نظرًا لتطور الظروف الراهنة التي نتجت عن تفشي جائحة “كوفيد-19″، فقد قررنا تسريع إطلاق أكاديمية كريمسون العالمية في المنطقة. وتهدف أكاديمية كريمسون العالمية إلى دعم الطلاب في رحلة التعلم خلال تفشي جائحة “كوفيد-19″ التي تشهد ظروفًا مختلفة مع تطبيق تدابير التباعد الاجتماعي وإغلاق مراكز التعليم والمدارس”.
تقدم أكاديمية كريمسون العالمية التعليم القائم على الكفاءة بسعر تنافسي بالمقارنة مع تكاليف التعليم المرتفعة في المنطقة. بالإضافة إلى ذلك، فإن أحجام الفصول صغيرة، وهو ما يتيح للطلاب المشاركة بفعالية ضمن الصف الدراسي التفاعلي الذي لن يزيد عدد أفراده على 15 طالبًا.
سيتمكن الطلاب في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي من التسجيل المسبق لدراسة الأدب الإنجليزي، والرياضيات، والرياضيات البحتة، وعلم الأحياء، والكيمياء، والفيزياء، والتاريخ، مع إتاحة المزيد من المواد في وقت لاحق من هذا العام.
وابتداءً من تزويد الطلاب بمنصة للتعلم دون انقطاع خلال فترات التعليق أو الإغلاق، وتمكين الطلاب الأكاديميين وتحفيزهم على دراسة مواد أكثر تحديًا قد لا يدرسونها المدارس التقليدية، وصولًا إلى توفير مصادر بمعايير عالية للطلاب في المنازل من أجل إطلاق قدراتهم وإمكاناتهم، فإن المرونة التي يتيحها منهاج أكاديمية كريمسون العالمية يجعلها الاختيار الأنسب للعديد من الطلاب وأولياء الأمور.
وتضم قائمة المجلس الاستشاري في أكاديمية كريمسون العالمية مجموعة من الأعضاء البارزين، وفي مقدمتهم توموهيرو هوشي، مدير مدرسة ستانفورد الثانوية للتدريس عبر الإنترنت في جامعة ستانفورد في كاليفورنيا، والسيد جون كي، رئيس الوزراء النيوزيلندي السابق.
بدوره قال السيد جون موريس، المدير التنفيذي في أكاديمية كريمسون العالمية: “بفضل المستوى العالي من المعلمين الذين انضموا إلينا قادمين من المدارس التقليدية، والاعتماد على التكنولوجيا، فإننا نقدم للطلاب منهجًا تعليميًا قائمًا على التعلم الذاتي تحت إشراف المدرسين الذين يقدمون الدروس عن بعد بشكل مباشر للطلاب”.
وأضاف: “يساهم تكيفنا السريع والمدروس مع التكنولوجيا المتطورة في تمكين المعلمين من إعداد خطط العمل وتقديم الدروس بأعلى المعايير للطلاب عبر الإنترنت. ولا شك أن فعالية هذا النمط من التعلم والذي يدعمه أيضًا الاعتماد على الصفوف الدراسية المباشرة، وغرف المحادثة، والعديد من التطبيقات، يساعد المتعلمين على البقاء على اتصال مع مدرسيهم وزملائهم. كما يمكن طرح الآراء وتبادل الأفكار بشكل مباشر وفوري. إنها حقًا طريقة تفاعلية في التعلم.
أضاف موريس: “بالإضافة إلى التدريس المباشر، فستتاح للطلاب أيضًا دروس إضافية ضمن المواد التي يختارونها. وتشكل مقاطع الفيديو الموجزة التي يقدمها المدرسون ضمن المواضيع المحددة، إضافة بالغة الأهمية ضمن عملية تعليم الطلاب”.
ومن خلال إدراك الأهمية الكبيرة للأنشطة اللامنهجية ومتابعة الفعاليات الريادية، بالإضافة إلى التفاعل الاجتماعي والمشاركة الجماعية، فإن أكاديمية كريمسون العالمية ستوفر للطلاب أيضًا إمكانية الوصول إلى العديد من الفرص للأنشطة اللامنهجية (ومنها برنامج دوق أدنبره)، وبرامج التوجيه مع خريجي الجامعات العالمية الرائدة (ومنها مدارس رابطة أيفي ليك، وأكسفورد، وكامبريدج) والمناسبات الاجتماعية المدرسية.
ستوفر المدرسة وفريق المدرسين المؤهلين فيها منهاجًا دراسيًا مليئًا بالتحديات ضمن مجموعة من مواد المدرسة الثانوية إلى جانب توفير دعم شامل في الاختبارات والامتحانات الموحدة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.
وأضاف السيد بيتن: “كانت مهمتنا دائمًا تتجلى ببناء قادة المستقبل في العالم، وقد كنا نقوم دائمًا بدعم العديد من الطلاب الشباب الموهوبين والمجتهدين في سبيل تحقيق أهدافهم التعليمية. نحن متشوقون للدخول إلى مجال الدراسة الثانوية عبر الإنترنت في دول مجلس التعاون الخليجي وبناء نظام تعليمي للمستقبل”.
يدرس في أكاديمية كريمسون العالمية حاليًا أكثر من 30 طالبًا مسجلين من نيوزيلندا وأستراليا، إضافة إلى التسجيل المسبق لأكثر من 200 طالب دولي للبدء في سبتمبر 2020، مع تزايد الأعداد كل يوم.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة: https://www.crimsonglobalacademy.school/