أمهات الشوارع ضحايا أم سيئون

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 12 يناير 2019 - 3:43 صباحًا
أمهات الشوارع ضحايا أم سيئون

بقلم غادة المنوفي

بوابة شموس نيوز – خاص


دائما ماكنا نتحدث عن أطفال الشوارع ومشاكل أطفال الشوارع ولم نكن ندرك فى يوم من الأيام أن هؤلاء الأطفال سيكبرون ويصبحون أمهات وهم أيضا فى الشارع
أمهات الشوارع هذه الجمله التي تستفزك. من بداية سماعها وتتفوه كيف لأم أن تصبح فى الشارع وكيف لمجتمع أن يسمح أن تفترش أم فى الشارع هى وأطفالها
أمهات الشوارع هذه الظاهرة التى بدأت تتفاقم. حتى وصلت إلى حد الانتشار ، هذه الظاهرة التى لم نكن نسمع عنها منذ عدة سنوات ولكن الآن أصبح عالما أخر موازيا فى الشارع
وإن فسرنا هذه الظاهرة سنجد أنها تبدأ أولا من «بنات الشوارع » ويصل بهم الحال إلى أمهات ولكن هل هذا هو السبب الوحيد؟ لا ولكن هذا سبب كبير من أسباب ظاهرة أمهات الشوارع
ويوجد مشاكل أخرى لأمهات الشوارع مثل عدم وجود مأوى أو سكن أو بسبب مشاكل أسريه من استغلال الزوج أو طرد الزوج لهم أو اضطروا إلى الخروج لعدم وجود مأوي ولا يمتلكون المال ولا يوجد لهم أهل فيكون الحل الوحيد والأمثل افتراش الشارع بأولادهم
لكن بداية المشكلة الحقيقية هى بنات الشوارع أو طفلة الشارع التى لم تدرك بعد معنى الأمومة أو المسئولية فيتم الزج بها فى علاقة عاطفية غير سليمة أو زواج عرفى أو الإغتصاب فتصبح بين ليلة وضحاها أم وهى لا تتعدى السن القانونى للزواج وأيضا تنجب أطفال ليس لهم أي نسب أو هوية فيزيد من المعدل السكانى والضغط الاقتصادى على البلد دون أن ندرى
وأيضا تلد قنابل موقوته قيد الاشتعال ويتم أستغلالهم في أعمال شغب وعنف وسرقة أو الاتجار في المخدرات.
ولا نلوم هذه الأم أو هؤلاء الأطفال لأن هدفهم الشاغل هو المال ، المال الذى يؤمن لهم الطعام والمأوى فسيحصلون عليه بأى طريقة كان.
ولأنهم لم يتربوا على القيم والأخلاق ولم يتعلموا مبادئ أو دين فمبدأهم الأساسي هو المال وبأى طريقة
أطفال الشوارع أو أمهات الشوارع هم ضحايا ولكنهم سيئون؟
ضحايا لأنهم لم يجدوا سوى الشارع لاحتضانهم فالمجتمع تغافل عنهم وأنكرهم ونظر لهم باستحقار والشارع هو أمانهم الوحيد
وسيئون لأنهم إمتلأت بطونهم بالجوع وأجسادهم بالعرى وأعينهم بالذل فلا تستغرب من أى شىء يفعلونه وحينما تنظر لهم بنظرة العلو أو الدنو فلا تستغرب حينما ينفجرو في وجهك،
أمهات الشوارع هذة الظاهرة التي بدأت تنتشر بصورة كبيرة جدا وأنا هنا ألفت نظر الحكومة والقي بالوم عليها أيضا
كيف للحكومة من توعية الشعب على تنظيم النسل وهم لايدركون أن أطفال الشوارع ينجبون أكثر مما ينبغى وليس ذلك فقط والغريب أيضا أن الحكومة مهتمه بقضية زواج القاصرات ومعظم أمهات الشوارع قاصرات ، سنهم لا يتعدى السنن القانوني للزواج معظمهم أطفال
والمشكلة لم تختصر في إنجاب أطفال فقط ولكن أطفال بدون هوية أو نظام وقد يحملون أمراض مزمنه أو معدية مثل الإيدز فينقلون العدوى دون أن ندري وأيضا هؤلاء الأطفال يتم استغلالهم في الشغب والبلطجة
أتمني من الحكومة المصرية الالتفات لهم ولهذه القضية المهم لما تسببه من اضرار والحد من أنتشار هذه الظاهرة

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.