أنتيكا

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 20 أبريل 2014 - 10:00 مساءً
أنتيكا

قلبها يشبه طفل برئ

رغم سواد الدنيا حنين

عمره ما كان للغدر مبين

دايما هايم مع مزيكا

صوت فيروز على صوت أنغام

من نوع نادر او انتيكا

طاير من زمن الاحلام

انما قلبه بيقبض روحها

غدره بيسبق أى أمان

ساكن عند ضلوعه جروحها

جوه عنيه ثاير بركان

جاى يطفى النور فى عنيها

و يحول شوقها لأحزان
    

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.