أنثى الحنين

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 8 مارس 2019 - 10:28 مساءً
أنثى الحنين

الشاعرة منى عثمان – مصر – شموس نيوز

قال……
عيناكِ…..آفاق دهشة
وهج حلم ودفء نبض……
رجفة الندى على أكف الورد……
بعض غيم …..وسحائب وجد
وهدب يمتطي فضاء غيب…….
وبؤبؤ يرسم مدى من ضوء…….
على شفتيكِ…..ظل طيف
وخجل يدور في رحى فيكِ…….
هدأت جراحي المثخنات عند مبسمك…….
وبلون وردك تلك الشفاة تخضبت…….
وعلى جذوع التوق فيّ…..غردت
ناديتكِ…….
……همست باسمكِ في دمي
فتدفقت رؤى الأماني…….
…… من الوريد إلى الوريد
وفي سكوني…..وفي ضلوعي
وفي خفوق لوعتي……ما أطيبك
من أي ضوء شب فيك……
…… هذا التوهج بالمنى
خبريني ياجنون الوجد فيّ……
…….من أي برق قُدّ ليلك
وبأي درب تضوي أنجمك……
يادفء عمقي رغم الجليد يقسمني……
يانغم قلبي حيث الناي يعرفني……
يارشة العطر حيث التيه يشطرني……
إذا أُغشى عليّ اشتياقا……
فاح في الروح…….
……. فأعاد لي رسمي وظلي
أركض إليكِ…….
……طفلا أضاعه الهوى في منجمك
ياسِفر التلهف حيث أنتِ…….
……ما أقربك
فيض من الأشواق أنتِ…….
أنثى الحنين يهزها صهد النداء…….
يتساقط الهمس المندى بالرضاب……
……غدقا يجوب روحي بالرجاء
والقلب يرفل في مروجكِ……
……يتلقفك
وأنا على حافة ظلك…..أرقبك
ذاك ثغرك ……
……يوقظ النبض الموشى بالسهاد
ينزع القلب قسرا…….
……..ويلقيه في مداكِ
يشدني نحو نحوك…..أعانقك
أنبش في ركام صمتك……
……..أستخرج اسمي من فمك
ما أروع التيه فيك ……والتلاشي
ما أروع الخدر حين……ألثمك
ها أنا أشتهي في نهرك الغرق……
ها أنا أعترف…….
ليس في عمقي ونبضي شيء ينكرك…….
…….كل مافيّ شغف يذكرك
موج يفيض على ضفافك…….
……..وفي محيطي يسكبك
إن قلتِ أنكِ لستِ لي…….
فخبريني بأي منحى……مهربك
وكل الحدود امتداد حضني……
وبكل درب يتبعك ظلي……
……يكبلك
وأنتِ عذبة الروح طفلتي…….
على صدري رسمت مهدك…….
وليس سواي……يهدهدك !!!

#منى_عثمان

رابط مختصر