الأثنين. ديسمبر 9th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

” إستثمر بإفريقيا ” السيسي: مصر قادمة وإفريقيا قادمة .. !!

1 min read

بقلم / سميحة المناسترلي – شموس نيوز

بكل الثقة والفخر يعلن سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي في اليوم الثاني لفاعليات مؤتمر ” إستثمر في إفريقيا ” .. والذى يقام بالعاصمة الإدارية الجديدة بمصر، في حضور سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي وكل مسئولي الحكومة المصرية المعنيين بالتطور والنمو الإستثماري للمشاريع الحكومية والقطاع الإستثماري الخاص، بمشاركة نخبة من رجال الأعمال المصريين والعرب و الأجانب والأفارقة ، الذين استعرضوا المشاريع المقامة على أرض مصر ،وسبل تطويرها ، ومدى نجاحها كمشاريع عملاقة لها بُعد تنموي يقفز بمصر إلى مكانة متقدمة على مستوى الإستثمار العالمى ، والتجربة الناجحة لها كمثل يقتدى به ويشجع على زيادة الإستثمار بها والتوسع بإقامة المشاريع العملاقة المختلفة ، وبموقعها المتميز كبوابة هامة للقارة الإفريقية.

كان من أبرز النقاط التي أشار إليها الرئيس عبد الفتاح السيسي هي ضرورة العمل على إنشاء بنية أساسية قوية بالعمق الإفريقي لأنه هو أساس عملية الحراك التجاري والإقتصادى السليم، وليكن على خطة لها مراحلها المدروسة، وكلما أسرعت الدول في الإنتهاء من الإنشاء ستكون خطواتها في النماء أسرع، وأعلى كما فعلنا بمصر، كما أوضح أهمية “رقمنة المعلومات والبيانات” هي خطوة واجبة وهامة في رحلة إعادة البناء، وهذا ما بنيت على أساسه العاصمة الإدارية الجديدة ، كما يتم تحديث كل البيانات في أنظمة الدولة بوقت مواكب لحركة التطوير التي تتم بمصر الآن .. فهي الأسرع، والأصلح في التعامل على جميع المستويات.

كما أشار سيادته على إحتياج القارة الإفريقية إلى تمويلات، ومساعدات حتى تستطيع النهوض بإمكانيتها، فهي أرض خصبة لإستثمارت عالمية ، وفي هذا خير وسلام يعود على الجميع، فحينذاك ستختفي الهجرات غير الشرعية، ويقل الإرهاب ، ويتحقق ما غير ذلك من الأهداف الإنسانية المتفق عليها بالعالم.

كانت فاعلية ناجحة بكل المقاييس ، تناغمت بحضور ومشاركة جميع الأطراف المعنية بإستراتيجية الإستثمار داخل العمق الإفريقي .. إدارة الفاعلية رائعة ، تناقلت الكلمات و الإسئلة والإجابات بصورة تمتاز بحرية حركة لا يشوبها ملل، على العكس فقد انصب الحوار كله في صلب وجوهر الإستثمار الإفريقي، بصورة كانت مثالية للإستفادة بكل دقيقة من الفاعلية، وكانت مصر هي النموذج المحتذى به على أرض الواقع في الحوار ، كما ألمح سيادة الرئيس بوجوب القضاء على الفساد بجميع أنواعه، وأن من ضمن عناصر الفساد “الإدارة الضعيفة المترددة” .

قام الرئيس بإيضاح نقطة هامة للجمع الحضور و للعالم .. ان مصر عندما تتكلم عن المصلحة الأفريقية فهى تتحدث من منطلق “المصلحة العامة”، فنحن جزء حيوي لإفريقيا ،ولسنا نتحدث من المنطلق “الجيوسياسياً” ، وليس من واقع” صوت الإتحاد الإفريقي ” فقط، بل على العكس فهذا سيطل هو موقف مصر لأشقائها داعمة، ومساندة لبزوغ شمس الإستثمارات والعمل ، والإنتاج والتقدم الإفريقي فنحن نتحدث ونعمل (معا) لخير وتقدم القارة الإفريقية والعالم .

في لفتة كريمة قام سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي بتهنئة د/ غادة والي بمناسبة توليها منصب ( نائب الأمين العام للأمم المتحدة) .

 يبقـــى التساؤل : هل سيكون للمجهودات المصرية صدى سريع لإفاقة “الجــواد الأسمر ” ؟

 وكم من الوقت يحتاجه للنهوض الحقيقي وبدء ماراثون البناء و التقدم ؟

 هل سيكون العالم المتقدم بالذكاء الكافي للإستجابة لدعوة مصر من مقترحات إستثمارية بالقارة الإفريقية ؟

 في رأيي المتواضع ان أكبر ساحة للإستثمارات قد فتحت اليوم أمام كل المعنيين بالإستثمار المربح .. وكما قال سيادة الرئيس السيسي .. مــصر قادمة .. إفريقيـــأ قادمة ..  تحيا مصر وتحيا أفريقيا