الثلاثاء. سبتمبر 17th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

قصة مثل .. إني أكلت يوم أكل الثور الأبيض

1 min read

خرج الأسد يوما يبحث عن طعام يسد رمقه في غابة رطبة تموج بظلال الأشجار الكثيفة.. وتحت شجرة منها رقد هذا الأسد وهو يرمق بعينين حادتين فريسة يقضي بها على جوعه.. انتظر الأسد طويلا حتى أطل عليه الثيران الثلاثة …

شجاعة الأسد وقوته لم تغره بمواجهة الثيران الثلاثة فالكثرة تهزم الشجاعة، ولذلك أعد خطة محكمة لكي يصل إلى غايته وبأسهل الطرق الممكنة… اقترح على الثيران أن يصبحوا أصدقاء له، فقبلوا صداقته لظنهم بأنهم سوف يكونون تحت حمايته في الغابة المليئة بالأخطار…
قاد الأسد أصدقاءه الثلاثة إلى الغابة حيث العشب الوفير… وهناك انفرد بالثور الأسود وقال له “إن الثور الأبيض يختلف في لونه عن حيوانات الغابة مما يعرضنا جميعا لخطر هجوم محتمل في أي وقت خصوصا بالليل حيث أن بياضه لا يسمح لنا بالإختفاء عن أنظار أعدائنا”…
ثم اقترح على الثورين الأسود والأحمر أن يقضيا على الثور الأبيض… واستحسن الثوران هذا الرأي وقاما معا بالقضاء على صديقهما دونما رحمة أو شفقة لأنهما كانا يفكران فقط في مصلحتهما غير آبهين بمصير صديقهما المسكين الثور الأبيض، وبعد قضائهما على هذا الأخير افترسه الأسد بكل شراهة.
وفي يوم من الأيام انفرد الأسد بالثور الأسود وقال له “إن الثور الأحمر يشكل تهديدا عليك بسبب لونه اللامع فمن الأفضل التخلص منه… وبهذا سيخلو لك الجو في هذه الغابة تفعل فيها ما تشاء”. استطاع الأسد أن يقنع الثور الأسود بقتل زميله الأحمر، وهو ما حصل فعلا… وافترس الأسد الثور الأحمر.
وتمضي الرحلة في هذه الغابة مع الأسد والثور الأسود… وفي يوم من الأيام قال الأول للثاني لقد عضني الجوع بعد هذه الرحلة المنهكة.. وقبل ان يفاتحه الأسد في رغبته احس الثور بمصيره المحتوم المفضي الى الهلاك وقال في تأس وحسرة “لقد أكلت يوم أكل الثور الأبيض” وهنا أحس الثور الأسود بندم شديد على خيانته لأصدقائه، وعلم بأن الأسد قد خدعهم جميعا، فما أراد صداقتهم قط، وإنما كان هدفه واحدا وقد حققه، وعلم الثور الأسود بأنه كان عليه التضامن مع أصدقائه والتصدي معهم إلى جميع المخاطر التي قد يواجهونها … 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *