ادفع بالتي هي أحسن

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 22 ديسمبر 2018 - 10:38 مساءً
ادفع بالتي هي أحسن

بقلم عصام على

شموس نيوز – خاص

أشهد أني لم أكنْ إنسانا مع من أساء إلي ، ولم أقابلْ إساءته بدفعٍ أحسن كما وصفت الآية ” ادفع بالتي هي أحسن ” ربما دفعتُ بحسنٍ وفاتتي الأحسن ، كنت فقط أكتفي بإلقاء السلام عليه ، كغيره من البشر الذين لا أعرفهم ، بل فاتني عمن لا أعرفهم التبسم في وجهه ، وحتى أكون صادقا مع ذاتي ، كانت فكرة تحاشيه وقصد الابتعاد عنه هي الأكثر سيطرة على حالي ! لكني والله يشهد أني سألتُ عنه في غيابه ، ورجوت له الخير في حين أنه أراد بي الشر !

أشهد أني قصرت في الإحسان إليه بابتسامة ربما كانت الأمل في عودته من جديد ، أشهد أني لم أحسن معاملته في إساءته لي ، كان علي أن أرتفع عن شره وأقدم له خيري ؛ فهذا ما يجب أن يكون !
علّه يراجع نفسه ، ويقف مع ذاته ؛ حتى لا يُكرر الأمر مع غيري ، ويثوب إلى هداه .

ما بالي كأني نسيت تعاليم الخالق – سبحانه – في سنه لنا ناموس العفو والصفح الذي يجب أن نسير عليه ، حين قال :” ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم ” فبالمعاملة الحسنة يتحول العدو إلى مناصر ودود حميم .

في تعاملك مع من أساء إليك ، كن نفخة روح العفو ، وارتفع بآدميتك تجاه نورانية الغفورالرحيم ، اقتل داخلك الشر ، غسّله بماء الابتسامة ، وكفنه بأكفان التسامح والعفو ، وتأكد أن المشيعين آنذاك سيكونون الملائكة الذين سيقودونك إلى مقعد صدق عند المليك المقتدر .

عصام علي / مصر

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.