الخميس. سبتمبر 19th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

اعتماد السحابة الهجينة في الشرق الأوسط يصل بقيمة سوق “السحابة العامة” العالمية إلى 206 مليارات دولار

1 min read

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة – شموس نيوز

قال اليوم خبراء في الحوسبة السحابية إن الشركات في الشرق الأوسط التي تنتقل إلى السحابة المختلطة تساعد في دفع قيمة سوق السحابة العامة العالمية إلى 206 مليارات دولار في 2019.

وتتجه الشركات والمؤسسات العاملة في الشرق الأوسط اتجاهاً متزايداً إلى اختيار نموذج سحابي مختلط للعمل، نظراً لسعي مسؤولي المعلوماتية في الشركات إلى تحسين تطبيقات الأعمال والقدرات التنافسية لشركاتهم، فيتم الاحتفاظ بالتطبيقات الأساسية والبيانات الحساسة، مثل السجلات المصرفية أو سجلات المرضى، على المنصات السحابية الخاصة المحلية، أما الخدمات التي تستهلك الكثير من الطاقة الحاسوبية، مثل البريد الإلكتروني، فتعمل على السحب العامة من مقدمي خدمات عالميين مثل “أمازون ويب سيرفسز”.

وتتوقع شركة “غارتنر” للدراسات أن تنمو سوق الخدمات السحابية العامة العالمية بنسبة 17 بالمئة لتصل إلى مستوى قياسي قدره 206 مليارات دولار في العام 2019، ما يُبرز حجم النمو الكبير في البيئات السحابية المختلطة. سوف تنتقل الحوسبة غير المعتمدة على الخوادم من معدل تبنٍّ حالي يبلغ 10 بالمئة إلى توجّه سائد بحلول الفترة من العام 2020 و2022، وفقاً لتقرير آخر صادر عن “غارتنر”.

وقالت سافيتا باسكار رئيس العمليات لدى شركة الاستشارات والحلول في مجال البُنى التحتية التقنية وإدارة المعلومات في دولة الإمارات، “كوندو بروتيغو”، أن السوق السحابية الهجينة “سوف تصل إلى آفاق جديدة”، مشيرة إلى إدراك الشركات في الشرق الأوسط أن تحولها الرقمي “يعتمد على مزيج من البيئات السحابية العامة والخاصة”، وأضافت: “يمكن للشركات في منطقة الشرق الأوسط، بفضل البيئات السحابية المختلطة، اكتساب المرونة والأمن والقدرة على التوسع من أجل تحسين التكاليف وفقاً لمتطلبات مستوى التطبيق.

قد يكون نقل المعلومات إلى السحابة أو منها، أو فيما بين بيئات سحابية مختلفة، أمراً مكلفاً ويستغرق وقتاً طويلاً ويتطلب دعماً من أدوات وخدمات تخصصية. إلاّ أن منصة “كلاود” السحابية من “في إم وير” تسمح للشركات بإنشاء بيئات موحّدة عبر السحب العامة والخاصة.

وتشهد كوندو بروتيغو في الشرق الأوسط طلباً كبيراً على البنية التحتية شديدة المقاربة “في إكس ريل” من “دل إي إم سي” التي تدير منصة “كلاود فاونديشن” السحابية الخاصة من “في إم وير” للعملاء الذين يتطلعون إلى الاستفادة من هذه المنصة على خدمات “أمازون ويب سيرفسز”.

وسوف تكون منطقة الشرق الأوسط مهيّأة لتشهد سرعة في إقبال الشركات على خدمات “أمازون ويب سيرفسز”، التي تخطّط لافتتاح عدد من مراكز البيانات الإقليمية في العام 2019. يمكن للجهات التي تبكّر في تبنيها لمنصات “أمازون ويب سيرفسز” السحابية تحسين بيئات عملها السحابية الخاصة بالأعمال الرقمية، وتفريغ موظفي تقنية المعلومات لدعم الابتكار التجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *