الأربعاء. يوليو 24th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

الأزياء والطاقة وجنون الموضة لعام 2016

1 min read

دكتورة مها العطار

بقلم دكتورة مها العطار – مصر

عند بداية كل عام يخرج علينا مصممى الأزياء بتقليعات وألوان موضة هذا العام ، والكثير من البرامج تستضيف هؤلاء ليتحدثون عن موضه هذا العام !! ونفاجأ بأشكال وألوان غريبة ما أنزل بها من سلطان ، ولا تخضع لأى قانون ولا منطق سوى عقلية مصمم الأزياء !!
هل تعرف أن الألوان لها ذبذبات خاصة تقاس بالميجاهرتز هذه الذبذبات تؤثر عليك بالسلب والإيجاب ، وكل جسم يستقبل هذه الذبذبات بشكل مختلف عن جسم أخر ، وهناك العلاج بالألوان منتشر فى دول العالم منذ ما يقرب من خمسون عام ، وكان قد سبق ذلك بكثير المصرى القديم فى طرق العلاج بالألوان وبرع فيها .
وتخبرنا الطاقة أن كل جسم له ألوان خاصة به تتفق مع عناصرة ، وتعطية القوة والدعم ، حيث من الممكن أن تعالج نفسك عن طريق لبس اللون الذى يدعم عناصر جسمك ، كذلك يعطى لك اللون القوة والقبول لدى الأشخاص من حولك ، وإذا حدث العكس فى لبس لون لا يتفق مع عناصرك ممكن أن يمرضك ويؤذيك ويكون من أسباب وقف الحال ، دون أن تشعر أن اللون مثل تأثير السحر يؤثر عليك دون أن تعلم .
ونجد أن مهمة مصمم الأزياء ، أو الأستايلست هامة جدآ ، حين يعى عناصر الشخصية وألوانها وإكسسوارها يساعدها على النجاح ، وحين يرجع الألوان واللبس على الأهواء الشخصية ممكن أن يكون سبب فى فشل الشخصية أو وقف حالها وسبب فشلها .
ونجد أن هذا العام هو عام القرد الأحمر وعنصرة النار والماء معآ ، لذلك ينبغى هذا العام أن تكون الموضة فى الأزياء والملابس التى من الممكن أن تصنع الشهرة والنجاح لمصمم الأزياء أو الإستايلست ، أو محلات الملابس ، أو المصانع هى الألوان النارية مثل الأحمر والبنفسجى والبرتقالى والذهبى والنحاسى ، كذلك الألوان المائية مثل الأسود والأزرق بدرجاتهم .
الطاقة فى مجال الأزياء والملابس هام جدآ كما ذكرنا ، ومن أهم الأسباب التى يمكنها أن تنجح الشخص أو النجم وتسبب الشهرة والمال والصحة ، والقبول لدى الناس.. فنجد فى مرات نجد النجم ساطع ومرات أخرى نجده قد فشل فى حفلة أخرى وهو لا يعلم السبب ، كذلك الشخص العادى فى يوم يلبس لون معين الدنيا تفتح أبوابها معة ، ويوم أخر العكس تمامآ ، هى بكل بساطة الأخذ بالأسباب التى وضعها الله عز وجل للعيش فى سعادة ووئام مع الطبيعة والبيئة والكون من حولنا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *