الخميس. أبريل 9th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

الأسلحة البيولوجية العرقية: أسلحة الدمار الشامل الجديدة

1 min read

بقلم أ.د. غادة عامر – شموس نيوز

وكيل كلية الهندسة للدراسات العليا والبحوث- جامعة بنها – زميل كلية الدفاع الوطني – أكاديمية ناصر العسكرية العليا

إن استخدام الأسلحة البيولوجية في الحروب ليس حديثا، لكن رغم الإمكانات الفتاكة لها، ورغم أنه في عام 1945اعترفت ست دول علنًا بتطوير وامتلاك الأسلحة البيولوجية، هذا غير وجود أدلة كافية للاشتباه في اثني عشر دولة أو أكثر لديهم معمل لإنتاج الأسلحة البيولوجية، ظل استخدامها في أضيق الحدود، بسبب الخوف من عدم السيطرة على انتشارها، والخوف من احتمالية أن تكون مدمرة على نطاق عالمي واسع، لذلك كان هناك ضغط دولي لحظر مثل هذا النوع من الأسلحة، والتي أصبحت بموجب العديد من الاتفاقيات محظورة عالميًا، مثل اتفاقية الأسلحة البيولوجية لعام 1972 التي وقع عليها إن الغالبية العظمى من الدول (180 دولة) والتي تحظر تطوير وتخزين واكتساب والاحتفاظ بالعوامل البيولوجية لأغراض غير سلمية.
إلا أنه مع التطورات الأخيرة في تكنولوجيا تغير وإعادة ترتيب الجينات (تحرير الجينات) مثل تقنيات كريسبر CRISPR، التي هي وبكل بساطة، تمثل الأدوات والتقنيات التي يستخدمها علماء التكنولوجيا الحيوية لتحرير الجينوم – أي DNA أو RNA للنباتات والحيوانات والبكتيريا. أعادة فكرة امتلاك الأسلحة البيولوجية لدول عديدة. وعلى الرغم من وجود الإصدارات الأقدم من تقنية تحرير الجينوم منذ عقود، لكن تقنية كريسبر في عام 2013 قدمت تحسينات كبيرة في السرعة، والتكلفة، والدقة، وكفاءة تحرير الجينوم. فقد أصبح العلماء قادرين باستخدامها على تعديل الحمض النووي للكائن الحي بكفاءة ومرونة ودقة أكبر من أي وقت مضى. إن هذه التقنية يمكن أن تكون مفتاح خير يحل مشاكل وأمراض كثيرة تواجه البشرية، فهي توفر إمكانات هائلة للصالح العام إن استخدمت بشكل صحيح، فهي تستخدم لإصلاح الطفرات الجينية المميتة، ولديها القدرة على تصحيح العيوب الجينية وعلاج الأمراض ويمكن استخدامها في إنشاء محاصيل مقاومة للأمراض، وفي علاج السرطان، ومن القضاء على الجينات المعطوبة التي تسبب الأمراض والحالات الموروثة، مثل هنتنغتون أو متلازمة داون أو باركنسون، وقد قام العلماء في جامعة هارفارد بعمل تطبيقات طبية كان يُعتقد في السابق أنها بعيدة المنال باستخدام هذه التقنيات، مثل تقليل اثار تقدم السن وزرع أعضاء من الحيوانات في البشر.
لكن أعتقد أنه ليس من الصعب تخيل كيف يمكن استخدم تلك التقنيات بشكل خطير، فأبسط شيء يمكن أن يكون خطير وغير أخلاقي أنه يمكن لبعض المختبرات، التي تناشد غرائز الآباء لتقديم مزايا لأطفالهم، بتعديل الأجنة بطرق تتجاوز الحدود الأخلاقية. والأخطر وصول تلك التقنيات الي يد الدول المارقة او الإرهابيين، فيمكنهم باستخدامها تطوير مسببات الأمراض الأكثر فتكاً، ويمكنهم تطوير مسببات أمراض جديدة أو معدلة من شأنها أن تنتشر بسرعة أكبر، وتصيب المزيد من الناس، وتسبب المزيد من الأمراض لمن يعانون من مرض معين، أو تقاوم أي نوع من العلاج بشكل كامل. إن تقنية تحرير الجينات (كريسبر) يمكن أن تسمح للعلماء بتطوير أسلحة بيولوجية قادرة على التمييز بين السكان المستهدفين على أساس الخصائص العرقية أو اللون أو غيرها من الخصائص المحددة وراثيا. وفكرة استخدام الأسلحة البيولوجية في النزاعات العرقية ليس بالفكرة الجديدة بل أنه استخدم من قبل، مثلا في السبعينيات أدخلت وكالة المخابرات في روديسيا الكوليرا في الآبار في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون القوميون السود. وفي عام 1981، أطلقت حكومة الفصل العنصري في جنوب أفريقيا مشروع الساحل ” Project Coast”، الذي يعتقد أنه استخدم الوسائل البيولوجية لاغتيال المعارضين. وأيضًا لإعطاء لقاح مضاد للعقم انتقائيًا للنساء السود. هذه الأمثلة تعطي فكرة الي ان هناك تفكير منذ مدة لإنتاج أسلحة بيولوجية موجهه الي عرق او مجموعه محددة.
في نوفمبر 1998، ذكرت صحيفة صنداي تايمز أن إسرائيل كانت تحاول بناء “قنبلة عرقية” تحتوي على عامل بيولوجي يمكن أن يستهدف على وجه التحديد السمات الجينية الموجودة بين السكان العرب. كما نشرت Wired News نفس التقرير بل أضافت أن تحرير الجينات قد يسهل تنفيذ الاغتيالات المستهدفة، فيمكن أن تقوم الحكومة بتحرير جينات الفيروس القاتل بحيث تؤثر على هدف واحد فقط بناءً على شيفرته الجينية. في عام 2004، ذكرت صحيفة الجارديان أن الجمعية الطبية البريطانية (BMA) اعتبرت الأسلحة البيولوجية المصممة لاستهداف مجموعات عرقية معينة أمرًا ممكنًا، وفي مايو 2007، ذكرت صحيفة كوميرسانت الروسية أن الحكومة الروسية منعت جميع صادرات العينات البيولوجية البشرية. حيث كان سبب الحظر تقرير وحدة خدمة الأمن الفيدرالية الروسية FSB السري حول التطوير المستمر لـ “الأسلحة البيولوجية الجينية” التي تستهدف السكان الروس من قبل المؤسسات الغربية. وفي عام 2008، عقدت حكومة الولايات المتحدة لجنة في الكونجرس بعنوان “علم الوراثة وغيرها من تقنيات التعديل البشري: استخدام سلمي أم نوع جديد من سباق التسلح؟”، نوقشت خلالها كيف يكون التلاعب في علم الوراثة البشرية بطرق من شأنها قتل البشر او الاضرار بالمجتمعات لو وقعت في يد المارقة من الدول والجهات الفاعلة من غير الدول. في عام 2016، اقترحت مجلة فورين بوليسي إمكانية استخدام فيروس كسلاح بيولوجي عرقي يمكن أن يعقم أي سكان مرتبطين عرقيا ووراثيًا. لكن الأخطر واللافت للنظر أنه في عام 2012، كتب في مجلة الاطلنطي أنه ممكن لفيروس أن يستهدف الأفراد الذين لديهم تسلسل معين من الحمض النووي، وأنه تم البدء في اختبار هذه التقنية. وطرحت المجلة سيناريو افتراضي لفيروس يسبب انفلونزا خفيفة لعامة السكان ولكن أعراضه كانت قاتلة لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية!!!!