الجمعة. يونيو 25th, 2021

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

( التصـــــــــــوف )

1 min read

دكتور فالح الحجية

بقلم د. فالح الكيلاني – العراق

( مفهوم التصوف )
بســـــم الله الرحمن الرحيم
التصوف هو تجربة روحية خالصة او هو حال يعانيها الصوفي من خلال توجهه الى خالقه لعبادته اوسمت مستقيم في سبيل الوصول الى الغاية المرجوة. ويقصد به تزكية النفوس وصفاء القلوب واصلاح الاخلاق والوصول الى مرتبة الاحسان .وله من الصفات والخصائص والاحوال ما يميزها عن غيرها من الانفعالات النفسية الانسانية فهو – كما اتصوره – صورة لمعراج النفس الانسانية في الارتقاء الى المستوى المرجو نحو هدفها الاسمى وهو بعد ذلك اروع صفحة – في نظري – تتجلى فيها الروحانية والنصيب الخصب والمشرق والعميق في توجيه الروحية الانسانية وخاصة في توجيه وتربية الحياة الروحية في الاسلام.
والعجيب في التصوف انه شامل لكل المعتقدات والنزعات النفسية في طموح المرء نحو ربه , لاعلاقة له بدين معين او بمذهب من المذاهب او بفرقة من الفرق فهو شامل وموجود في الجميع فهو الاحساس النفسي والشعورالانساني المتوقد في الفكر الانساني نحو الرب وبيع النفس روحيتها الى بارئها مقابل الجزاء الاوفي في العالم الاخر.
والتصوف الاسلامي هو ذلك الاحساس الذي يرسم الصورة الحقيقية الشاملة لهذا الدين ويجمع بين هذه الحال وبين الاصول والنصوص او بين التفسيرات والتاويلات ويفند مزاعم وماخذ الاخرين عليه من الذين ينكرون على المتصوفين حالاتهم ومقاماتهم وامورهم فهو قبس من نور هذا العالم يسري في نفوس وافئدة المتصوفين وينير السبيل امامهم لنيل مرادهم وما تصبوا اليه نفوسهم المتعلقة بربها وهو الهدف الذي يهدفون ويكرسون فيه حياتهم حتى يتم الوصول من خلال طريقه الى حالة روحية خاصة يدركونها ادراكا مباشرا ذوقيا لهم وحدهم دون غيرهم .
ومن هنا كانت كل الاساليب – رغم اختلافها- التي عبر بها طلاب الحقيقة ومهما تباينت الاسماء والمسميات التي يطلقونها عليها وبها فان الصوفيين هم وحدهم الذين يذكرون صراحة انهم شاهدوا هذه الحقيقة وجها لوجه واتصلوا بها اتصالا روحيا ,لذا نرى في دعواهم نغمة من اليقين المحض وصدقا من الايمان الخالص.
فطالب الحقيقة يطلبها غنية ثرة في ذاتها وجودا غير متناه خارجا عن حدود الزمان والمكان . وقد تجاوز العقل البشري في طلبه للحقيقة الالهية او الحقيقة العلوية كل مقولات العالم المحسوس واخذ نفسه بالبحث عن عالم اخر متخذا لنفسه صورا شتى يفلسف الحياة ميتافريقيا للوصول الى ما وراءها وقد تطورت هذه الصور بتطور الحضارة الانسانية وتعقدت معها فولدت الرجل الصوفي ذا النزعة الدينية غير المتعصب لحد معين – بعد مخاض عسير – الذي يعرف الحقيقة في ذاتها منبعثة من ذاته وصلته الفطرية بها ليبقى يحمل قبسا من نورها في قلبه ويعشعش في فكره فيتجاوز ميدان العقل الى ميدان الوجدان والارادة والحرية المطلقة بحيث يبقى الجميع قاصرين عن فهم حقيقة الوصول الى ما وصله هذا الصوفي من روحانية وحقيقة ذاتية خالصة له منه وفيه.
وقد مر التصوف خلال العصور والازمنة منذ ظهور الاديان وحتى عصرنا هذا بمراحل وتطورات عديدة وعرف خلالها بتعاريف عديدة تكاد تكون – رغم اختلافها وتنباينها – منبعثة من حالة واحدة ومن معين واحد وقد تجاوزت هذه التعاريف المئات لكني ساكتفي بذكر بعضها معتمدا على التعاريف التي عرفه بها الرجال الافذاذ من علماء الدين الاسلامي الحنيف ومن خلال رجال اشداء عرفوا بالزهد والتصوف :
يقول المتصوف والزاهد الكبير الشيخ معروف الكرخي المتوفي سنة \200 هجرية.
( التصوف الاخذ بالحقائق واليأس مما في ايدي الخلائق)
الرسالة القشيرية صفحة 127
وتفسيره الزهد في الدنيا والنظر في والى حقيقة الدين وعدم الاكتفاء بظاهر التكاليف الدينية والقيام بها على اكمل وجه .
اما الشيخ ابو سليمان الداراني المتوفي ستة \ 215 هجرية فيقول
( التصوف ان تجري على يد الصوفي اعمالا لا يعلمها ا لا الحق ويكون دائما مع الحق على حال لا يعلمها الا هو )
تذكرة الاولياء الجزء الاول صفحة 222
ويذكر الشيخ فريد الدين العطار فيقول :
( الصوفي من اذا نطق كان كلامه عين حاله فهو لا ينطق بشيء الا اذا كان هو ذلك الشيء واذا امسك عن الكلام عبرت اعماله عن حاله وكانت ناطقة بقطع علائقه الدنيوية )
تذكرة الاولياء الجزء الاول صفحة 126
ولقد عرف السري السقطي المتوفى سنة \257 هجرية التصوف بقوله:
( التصوف اسم لثلاثة معان وهو الذي لايطفيء نور معرفته نور ورعه ولا يتكلم بباطن في علم ينقض عليه ظاهر الكتاب والسنة ولا تحمله الكرامات على هتك استا ر محارم الله )
الرسالة القشيرية صفحة \10
ويعرف الشيخ سهل بن عبد الله التستري الصوفي فيقول : –
( الصوفي من صفا من الكدر واملاء من الفكر وانقطع الى الله من البشر واستوى عنده الذهب والمدر)
– تذكرة الاولياء ج1 صفحة 264
اما ابو الحسن الندوي النوري المتوفى سنة\ 295 هجرية فيقول : ( ليس التصوف رسما ولا علما ولكنه خلق لانه لو كان رسما لما حصل بالمجاهدة ولو كان علما لخص بالتعليم ولكنه تخلق باخلاق الله )

  • التصوف الثورة الروحية في الاسلام صفحة\ 44
    اما الشيخ الجنيد البغدادي المتوفى سنة\ 297 هجرية فقد عرف التصوف والمتصوفين تعاريف كثيرة منها :
    ( التصوف ان يختصك الله بالصفاء فمن اصطفى من كل ما سوى الله فهو الصوفي )-
    المصدر السابق
    او قوله فيه :
    (التصوف تصوف القلوب حتى لا يعاود هذا ضعفها الذاتي ومفارقة اخلاق الطبيعة واخماد صفات البشرية ومجانبة دعاوى النفسانية ومنازلة صفات الروحانية والتعقل بعلوم الحقيقة والعمل بها وهو خير والنصح لجميع الامة والاخلاص في مراعاة الحقيقة واتباع النبي صلى الله عليه وسلم)-
    تذكرة الاولياء
    اما الشيخ ابو بكر الشبلي المتوفي\ 334 هجرية فقد قال:
    (الصوفي من لا يرى في الدارين مع الله الا الله – فالتصوف عنده هو لحظة الاشراق التي تكاد يصعق فيها الصوفي عندها يتجلى لقلبه نور الحق)
    التصوف الثورة الروحية في الاسلام صفحة\50
    ويقول الشيخ احمد رزق رحمه الله تعالى :
    ( التصوف علم قصد به لاصلاح القلوب وافرادها لله تعالى عما سواه والفقه لاصلاح العمل وحفظ النظام وظهور الحكمة بالاحكام والاصول علم التوحيد لتحقيق المقدمات والبراهين وتجلية الايمان بالايقان كالطب لحفظ الابدان وكالنحو لاصلاح اللسان)
    قواعد التصوف لابي العباس احمد الفاسي صفحة 6
    اما الشيخ ابن عجيبة فيقول :
    (التصوف هو علم يعرف به كيفية السلوك الى حضرة ملك الملوك وتصفية البواطن من الرذائل وتجليتها بانواع الفضائل واوله علم واوسطه عمل واخره موهبة )
    اما العلامة الاستاذ ابو الاعلى المودودي فيقول :
    (التصوف عبارة –في حقيقة الامر عن حب الله و رسوله الصادق بل الولوع بهما والتفاني في سبيلهما والذي يقتضيه هذا الولوع والتفاني الا ينحرف المسلم قيد شعره عن اتباع احكام الله ورسوله صلى الله عليه وسلم فليس التصوف الاسلامي الخالص بشيء مستقل عن الشريعة انما هو القيام باحكامها بغاية الاخلاص وصفاء النية وطهارة القلب)
    مبادىء الاسلام صفحة \114
    اما انا فاقول 🙁 الله… الله…الله عنما يمتليء القلب في حب الله ويفيض هذا الحب فيغمر القلب و الفكر وتتجه الاحاسيس نحو المحب الاعظم وتصعد اليه النفس تسبح في بحر الحب الخالد طائرة على جناحي الايمان بعيدة عن هذا الجسد الفاني عندها يفقد القلب والفكر سيطرتهما على الحركات الالية والتفكير الدنيوي وهو يردد – لا اله الاالله – هذا الذكرالعظيم ربما يكون هو الولوج الى باب التصوف الحق في حب الله الى منتهاه وقد جمع الشريعة والحقيقة فالصوفي عبد عابد ذاهب عن نفسه متصل بذكر ربه قائم باداء حقوقه ناظراليه بقلبه احرق قلبه بانوار هدايته وصفاء شربه من كأس حبه ووده وقربه فانكشف له الحق عن استار غيبه فاذا تكلم فبالله وان نطق فعن الله وان تحرك فبأمر من الله وان سكت فمع الله فهو بالله ولله ومع الله عندها تحن النفس لمشاهدة المحبوب وتعرج الى افضل الاماكن الانيقة في الجنان النضرة لتستريح من عذاباتها الدنيوية .)
    ولهذا يعتبر التصوف هو مقام الإحسان من الإسلام كما جاء ذلك في الحديث المعروف بحديث جبريل, والذي نصه التالي:
    (( عن عمر بن الخطاب (رض) قال: بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب، شديد سواد الشعر، لا يرى عليه أثر السفر ولا يعرفه منا أحد، حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه وقال:
    يا محمد! أخبرني عن الإسلام؟
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وتقيم الصلاة, وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا.
    قال: صدقت.
    فعجبنا له يسأله ويصدقه،
    قال: فأخبرني عن الإيمان.
    قال: أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره.
    قال: صدقت.
    قال: فأخبرني عن الإحسان.
    قال: أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك.
    قال: فأخبرني عن الساعة.
    قال: ما المسؤول عنها بأعلم من السائل.
    قال: فأخبرني عن أماراتها.
    قال: أن تلد الأمة ربتها، وأن ترى الحفاة العراة رعاء الشاة يتطاولون في البنيان.
    ثم انطلق. فلبث رسول الله مليا، ثم
    قال: يا عمر أتدري من السائل؟
    قلت: الله ورسوله أعلم.
    قال: فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم (رواه مسلم).
    فالتصوف هو اللبنة الثالثة في البناء الإسلامي، أي مستوى الإحسان حيث يصبح الإيمان إيمانا شهوديا بعد أن كان إيمانا غيبيا اعتقاديا. فالغيب الذي نؤمن به على مستوى الإيمان يصبح واقعا شهوديا نتراآاه (كأنك تراه) على مستوى الإحسان.
    فإذا كان الإسلام هو مجموع الطوابق الثلاثة إلا أن طابقه الثالث (مستوى الإحسان) هو كماله من خلال تحقيق مستوي الإسلام والإيمان تحقيقا يحول الظن الغائب إلى يقين حاضر.
    ومستوى الإحسان عايشه الصحابة رضوان الله عليهم في علاقتهم بالرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام. وانتقلت أسرار هذا المقام إليهم روحيا من خلال رابط المحبة والتعلق بشخص حبيبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    فكما أن أسرار مستوى الإسلام تنتقل بالتلقين والإستماع من فكر إلى فكر، فأسرار مستوى الإيمان تنتقل بالعمل والإتباع من سلوك إلى سلوك، فأسرار مقام الإحسان تنتقل من قلب إلى قلب بالمحبة والتعلق وتعاليم رسول الله صلى الله عليه وسلم وورثته من أمته.
    وإن غياب ممارسة مستوى الإحسان في سلوك المسلمين (لهو غياب قناة التواصل لديهم التي هي المحبة)، باستثناء بعض الدوائر الضيقة.
    إن الحقيقة الصوفية التي اكتشفها العارفون بالله ما هي إلا تفصيل لما جاء في الشريعة الاسلامية لذا فإن معارضة النص القرآني أو حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الشريف بالحقيقة الروحية يرجع إلى معارضة الجزء (الحقيقة الصوفية) بكله (الشريعة). ذلك أن علاقة الحقيقة الصوفية بالنص القرآني أو الحديث هي علاقة تضمين واستغراق (الثاني للأول) أي استغراق الروحية الصوفية في مفهمية النص القرآني لا علاقة تضاد و ولا علاقة تنافر كما يحاول الإيهام بذلك بعض ممن يوجد خارج التجربة الصوفية.
    إن التعارض – إذا وجد – هو تعارض بين سوء تأويل النص القرآني أو الحديث أو النص الروحي، أو بين سوء تأويل النص الروحي (على فرض صحته) والنص القرآني أو الحديث. هذا خصوصا إذا علمنا أن اللغة الروحية هي لغة إشارية لا دلالية، أي أنها تشير إلى الحقيقة عن بعد ولا تدل عليها بحتية . إذ الدلالة الحقيقية للنص الروحي- وربما أي نص روحي – لا يمكن فهمها إلا بالمشاركة الوجدانية.
    ان التصوف هو القلب النابض للإسلام و كمال بنائه.لأن العبادة بدون محبة لله و معرفة به تجعل من العبادات طقوسا دينية شكلية فارغة من فحواها الاصلي فهي مجرد القيام بعمل ليس في سبيل الله ورسوله ولكن تحقيقا لنوايا معينة واساليب جديدة ابتكرها المبتكرون يرجون من اشاعتها الفتنة والتفرقة بين المسلمين او الكسب والله تعالى اعلم .
    فالتصوف يمثل الرصيد الشعوري غير المدون من السنة النبوية لعدم قابليته للتدوين.ذلك أن أحوال الرسول عليه الصلاة والسلام الباطنية لا تدون في الكتب اذ تعجز الكتابة ان تدونها و لا تستوعبها بطون الكتب و لكنها تدرك بالمعايشة الوجدانية وبالاستقامة لله تعالى .
  • راجع كتابي ( التصوف والطريقة القادرية ) المطبوع في دار دجلة ناشرون وموزعون في عمان – الاردن – 2020
    امير البيــــــــان العربي
    الدكتور فالح نصيف الحجية الكيلاني
    العـــــراق – ديـــــالى – بلـــــــد روز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *