الأثنين. ديسمبر 9th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

التقرير السادس والعشرون لتوضيح الحقائق حول ما يثار في وسائل الإعلام

1 min read

مترو الأنفاق

كتب : جمال الدين طاهر

استمراراً لجهود مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء في متابعة ورصد الموضوعات المثيرة للجدل على شبكات التواصل الاجتماعي وعلى المواقع الإخبارية المختلفة، ومتابعة ردود الأفعال وتحليلها بهدف توضيح الحقائق حول تلك الموضوعات, فقد تم خلال الفترة من 21 أبريل إلى 27 أبريل 2016 رصد الموضوعات التالية:-

• إغلاق موقع الفيس بوك وتنصت الدولة على مكالمات المواطنين:
تردد في العديد من المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباءً تُفيد بإغلاق الدولة لمواقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك”، وقام المركز بالتواصل مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي نفت صحة تلك الأنباء تماماً، وأكدت الوزارة أن الدولة داعمة للحريات ولن تتخذ أي إجراءات لقمعها أو تقييدها، كما أن وسائل التواصل الاجتماعي ما هي إلا قنوات للتواصل بين الأفراد وأن الوزارة ليس لها علاقة بالمحتوى الذي يتم تداوله من خلال تلك القنوات، كما نفت الوزارة ما أُثير بشأن قيام الدولة بالتنصت على مكالمات المواطنين، وأكدت أن ذلك لا يتم إلا بإذن قضائى وفقاً لقانون الاتصالات رقم 10 لسنة 2003، وأضافت الوزارة بأن هناك مجموعة من القوانين الجديدة المتعلقة بقطاع الاتصالات من المنتظر عرضها قريباً على البرلمان، تختص بحماية أمن المعلومات ومكافحة الجرائم المعلوماتية ولكنها لن تؤثر على حرية المواطن في التعامل مع الوسائل التقنية الحديثة.

• رفض وزارة التموين استلام القمح من المزارعين:
تردد في العديد من المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء تُفيد برفض الصوامع والشون التابعة لوزارة التموين استلام القمح من المزارعين، وقد قام المركز بالتواصل مع وزارة التموين والتجارة الداخلية والتي نفت صحة تلك الأنباء تماماً، وأكدت أنها أعلنت منذ يوم 15 أبريل الجاري فتح موسم استلام القمح المحلي من المزارعين اختياريًا، وأضافت أنه قد قامت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي بإلغاء القرار الصادر عنها والذي ربط عمليات توريد القمح المحلي للشون والصوامع والمطاحن والهناجر بالحيازة الزراعية، وأكدت الوزارة أن كل من زرع قمحاً سواء كان مزارعاً مالكاً أو مستأجراً سيتم استلام أقماحه، حيث أشارت الوزارة إلى أن الاستلام لايتم من خلال الحيازة فقط ولكن أيضاً من خلال كشوف الحصر، فالحكومة حريصة على التيسير على كافة المزارعين خلال موسم توريد القمح وإزالة كافة العقبات التي تواجههم، فضلاً عن حصولهم على مستحقاتهم في أسرع وقت، وأكدت الوزارة أنه خلال مدة 12 يوماً بلغت كميات القمح المحلى التى تم استلامها من المزارعين حوالى أكثر من 100 ألف طن وذلك في كافة الصوامع والشون المتطورة الحديثة والشون الأسفلتية المجهزة ،ومن المتوقع استلام كميات تتراوح من 4 إلى 4.5 مليون طن قمح هذا العام من المزارعين، وشددت الوزارة على ضرورة أن تكون الأقماح المحلية الموردة خالية من الإصابة الحشرات والرمل والأتربة، كما يحظر استلام أي أقماح محلية قديمة من الموسم السابق وكذلك أي أقماح مستوردة أو أقماح محلية مخلوطة بأقماح مستوردة.

• تفعيل خاصية الحد الأقصى للتواجد داخل مترو الأنفاق:
انتشر في العديد من المواقع الإلكترونية والصحف وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء تُفيد بقيام شركة مترو الأنفاق بتفعيل خاصية الحد الأقصى للتواجد داخل المترو وكذلك منع استخدام التذكرة للاتجاهين فى نفس الرحلة، وقد قام المركز بالتواصل مع الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق والتي أكدت أن هذه الأنباء عارية تماماً من الصحة، وأكدت أنها لم تضع حد أقصى لتواجد الركاب داخل المترو بحد أقصى ساعة كما يتردد، وكذلك لم تحظر استخدام التذكرة الواحدة للاتجاهين خلال نفس الرحلة وأنه لم يتم تغريم أي مواطن جراء ذلك، وأشارت الشركة إلى أنها تدرس تفعيل بعض هذه الخواص من خلال بوابات الكارت الذكي الجديدة الموجودة فعلياً بالخطوط أو المتعاقد على تركيبها لتحل محل البوابات القديمة، لكنه حتى الآن لم تفعل هذه الخواص.

• انهيار كوبري حدائق القبة:
تردد في العديد من المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء تُفيد بتعرض كوبري حدائق القبة للانهيار، وقد قام المركز بالتواصل مع محافظة القاهرة والتي أكدت أنه لا صحة لما تردد حول انهيار كوبرى حدائق القبة وأن ما يتم هو عملية إصلاح الفواصل ببعض أجزائه، وأضافت أنه تم إغلاق الجزء المؤدى لمنطقة حدائق القبة فقط لإصلاح الفواصل به بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور التى قامت بعمل تحويلات مرورية لتجنب الزحام، وأشارت المحافظة إلى أن كوبري حدائق القبة يمثل شريان حيوي للقاهرة حيث يقوم بالربط بين منطقة كوبري القبة وبين منطقة مدينة نصر والعباسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *