السبت. سبتمبر 19th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

التنفس الصناعي: حقائق مهمة في عصر فيروس كورونا

1 min read

في نهاية عام 2019، انتشر فيروس كورونا المستجد الذي ينتمي الي عائلة الفيروسات التاجية الذي يتسبب في أعراض مختلفة تبدأ من نزلات البرد إلى المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة. ينتشر الفيروس إلى حد كبير في جميع أنحاء العالم مما يجعله معروفًا بأنه مرض تنفسي. تصنف احيانا أعراض الفيروس بالخفيفة أو بالشديدة مما قد يؤدي إلى مستويات مختلفة من حالات فشل الجهاز التنفسي التي يحتاج كل منها إلى نوع مختلف من العلاج، اعتمادًا على مستوى الخطورة. يحتاج بعض المرضى المصابين بفيروس كورونا إلى تنفس صناعي لمساعدتهم على التغلب على مضاعفات التنفس والحفاظ على مستوى تشبع الأكسجين.

قبل عصر فيروس كورونا المستجد – : ماذا الذي نعرفه عن التنفس الصناعي؟

التنفس الصناعي أو ما يعرف أيضاً بالتهوية الميكانيكية هي وسيلة معروفة جيدًا وتساعد المرضى الذين يعانون من الالتهاب الرئوي التنفسي، وأمراض الانسداد الرئوي المزمن، ومتلازمة الضائقة التنفسية الحادة، والعديد من الحالات الأخرى.

طبقًا للأبحاث والدراسات، فإن الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا هم فئات معينة من المرضى والمصابين بالشيخوخة. الأشخاص الأكثر عرضة للمضاعفات الخطيرة ، اذا تعرضوا للفيروس ، هم كبار السن بسبب الظروف الصحية الأساسية الموجودة أو يمكن أن تتطور إلى مضاعفات تنفسية مثل أمراض الرئة المزمنة، خلل التنسج القصبي الرئوي، مرض الرئة الخلالي، نقص تنسج الرئة؛ وأيضا كبار السن الذين اضطروا للخضوع في أوقات سابقة لعمليات جراحية أو عمليات لعلاج حالاتهم الطبية من أمراض القلب الخلقية، أو تشوهات القلب أو الأوعية الدموية، إصابات الحبل الشوكي، إصابات الرأس؛ حيث أن معظم هذه الحالات تحتاج إلى تنفس صناعي من أجل البقاء علي قد الحياة.

بالإضافة إلى ذلك، يساعد التنفس الصناعي الرضع أوالأطفال حديثي الولادة الذين يعانون من أمراض القلب الخطيرة والحالات الخلقية التي قد تؤدي إلى مضاعفات التمثيل الغذائي وكذلك الأطفال حديثي الولادة الذين يعانون من اضطرابات وراثية مثل إختلال الكروموسوم 13 و18 و21 وأمراض الخلايا العصبية الحركية وخاصة ضمور العضلات الشوكية مما يقضي على نشاط العضلات في المشي والبلع والتنفس. بالإضافة إلى مرضى الاضطرابات العصبية والعضلية، بما في ذلك مرض الحثل العضلي الدوشيني وضمور العضلات. هؤلاء المرض سيحتاجون أيضًا إلى دعم التنفس الصناعي. من ناحية أخرى، فإن المرضى الذين يعانون من حالات عصبية يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على الأعصاب المشاركة في آلية البلع مثل مرض السكتة الدماغية ومرض باركنسون والتصلب المتعدد قد يحتاجون أيضًا إلى مساعدة التنفس الصناعي.

ولكن هل تمتلك وحدات العناية المركزة في جميع أنحاء العالم القدرة اللازمة لاستقبال جميع هؤلاء المرضى؟

نظرًا لانتشار المرض على نطاق واسع بين القارات الست، تم إقحام العالم بعد ذلك في وضعية حرجة حيث تم إشغال معظم أسرة وحدة العناية المركزة من قبل مرضى فيروس كورونا المستجد مما أضاف ضغطًا على قطاع الرعاية الصحية طوال هذه المعركة ضد مثل هذا العدو غير المرئي. علاوة على ذلك، ونظرًا لوجود مستويات مختلفة من شدة العدوى بين هؤلاء المرضى، كان من الصعب في العديد من الأماكن حول العالم تزويد جميع مرضى وحدة العناية المركزة بأجهزة تنفس صناعي ، وبقيت مخصصة فقط للمرضي الذين يعانون من فشل في التنفس بسبب هذا الوباء.

بما أن البكتيريا والفيروسات التي تصيب الأجهزة التنفسية يمكن أن تنتقل في قطرات الهواء ويعُد فيروس كورونا من تلك الفيروسات، فإن هذا يضع المرضي المقيمين في وحدات العناية المركزة في المستشفيات الذين يعانون من أمراض خطيرة من خطر الإصابة بالفيروس، حيث أنهم من أكثر الناس عرضة لهذا الفيروس. وبالتوازي مع ذلك، أجبر هذا الوضع بعض المستشفيات على فصل مرضى الكورونا عن المرضى الآخرين الذين بحاجة إلى وحدات العناية المركزة أيضًا.

دور مرافق الرعاية طويلة الأمد لمرضى التنفس الصناعي

تم تصميم مرافق الرعاية طويلة الأمد سابقًا لتزويد المرضى ببرامج إعادة التأهيل المطلوبة في إعداد يشبه المنزل وتحرير وحدات العناية المركزة في المستشفيات الأخرى للحالات الحرجة التي قد تحتاج إلى دعم. تلعب مرافق الرعاية طويلة الأمد دورًا حاسمًا في تحرير وحدات العناية المركزة، ورفع السعة السريرية، وإبعاد المرضى عن أي عدوى محتملة.

تم تأسيس مركز كامبرديج للطب وإعادة التأهيل في عام 2012، المصمم ليكون مرفق رعاية طويل الأمد لاستعادة الصحة وطمأنة المرضى وأسرهم. في السابق، قدموا برنامجًا فريدًا من نوعه كوحدة تنفس صناعي انتقالي من خلال نهج يجمع بين أحدث التقنيات الطبية للتنفس الصناعي والممارسات القائمة على الأدلة لتقنيات الفطام وفصل المرضى عن أجهزة التنفس والتي أثبتت أهميتها للمرضى.

يعتني مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل بالمرضى الذين يعانون من أمراض حرجة وفشل في الجهاز التنفسي من خلال تزويد مرضاهم بإقامة هادئة في بيئة لطيفة تشبه المنزل، تحت إشراف فريق طبي كامل يشمل متخصصين علي أعلي مستوي في إعادة التأهيل؛ فضلا عن أحدث الممارسات الطبية المعتمدة دوليا من قبل أطباء متخصصين، أطباء العناية المركزة، الطب الطبيعي، والممارسين العامين.

لذلك، يساعد هذا البرنامج الفريد والمتخصص من نوعه على تحرير المرضى من الاعتماد على جهاز التنفس الصناعي ، مما جعل مركز كامبرديج للطب وإعادة التأهيل مكانًا آمنًا وذات معدل منخفض للإصابة بالفيروسات (بما في ذلك الالتهاب الرئوي المكتسب) مقارنة بالبرامج المماثلة في جميع أنحاء البلاد. بالإضافة إلى نسبة فطام عالية متسقة للمرضى الذين يعتمدون على أجهزة تنفس صناعي ببروتوكول الفطام الواعد الذي تم تسليط الضوء عليه بنسبة نجاح 72٪.

ومن ثم، فإن بنية هذا البرنامج المتخصص، وحدة التنفس الصناعي الإنتقالي لفطام المرضى ، يعًد حلاً ممتازًا للمرضي من خلال تأمين إقامة خاصة لهم ، والتي تمنح كل ما هو مطلوب لضمان رحلة علاج ناجحة في المنزل. يعتمد التركيز على خطط إعادة التأهيل الفردية والخطط الطبية التي يتم وضعها لكل مريض على أهداف المريض والأسرة. مع استمرار مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل في خدمة المجتمعات المحلية لتحقيق مستقبل أفضل، فإن رؤيتنا ستستمر في أن تكون رائدة في خدمات إعادة التأهيل بعد الإصابات الحادة والرعاية طويلة الأمدمن خلال تقديم تجارب استثنائية للمرضى ونتائج سريرية عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.