الثقافة العراقية تنعى رائدة مسرح الطفل المخرجة منتهى محمد رحيم

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 6 يوليو 2015 - 2:33 صباحًا
الثقافة العراقية تنعى رائدة مسرح الطفل المخرجة منتهى محمد رحيم

شموس نيوز – خاص

تنعى وزارة الثقافة المخرجة المسرحية منتهى محمد رحيم، الرائدة في مسرح الطفل العراقي وزوجة الفنان حمودي الحارثي، التي وافاها الأجل يوم الجمعة
في مستشفى مدينة لايد الهولندية بعد صراع طويل مع المرض.
اهتمت المخرجة الراحلة بمسرح الطفل منذ تخرجها من أكاديمية الفنون الجميلة في سبعينيات القرن الماضي، وحققت من خلاله نجاحاً كبيراً، فكانت إحدى علاماته الفنية الشاخصة عراقياً وعربياً. إذ قدمت منتهى محمد مسرحيات عديدة للأطفال منها (بدر البدور وحروف النور) و(رحلة الصغير وسفرة المصير) وغيرها.
كما قدمت أعمالاً للكبار، كان آخرها سنة 1989 بعنوان (الاشواك) للكاتب الكبير محي الدين زنكنة، قدمته في مسرح الرشيد وعرض في مهرجان المسرح العربي الذي أقيم آنذاك في بغداد، وحاز العمل على خمس جوائز: أفضل نص وأفضل ممثلة اولى (ليلى محمد) وأفضل ممثل ثاني(رضا ذياب)، والإنارة والتأليف المسرحي، اما آخر عمل للأطفال فكان عام 1987 وهو (مملكة النحل) تأليف الراحل جبار صبري العطية.
عانت الراحلة كثيراً في فترة التسعينيات وبعد لجوء زوجها ألحارثي إلى أوربا، ولسوء حالتها الصحية التي غيبتها عن الساحة الفنية، التحقت بزوجها ألحارثي في هولندا عام 2002 ليلم شملها وأولادها الثلاثة (الحارث، والبشير، والسندباد) وبقيت هناك حتى وفاتها.
رحم الله الفنانة منتهى محمد التي سيبقى اسمها متألقاً في أعلى خشبة مسرح العراقي والعربي.

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.