السبت. ديسمبر 14th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

الجوية “السريلانكية” تكشف عن نجاح خططها الاستراتيجية لدعم قطاع أعمالها عالمياً

1 min read

أعلنت الخطوط الجوية السريلانكية عن استمرار نجاح خططها الاستراتيجية التوسعية والتي تهدف إلى التحول إلى مجموعة شركات طيران قابلة للنمو مالياً تتمتع برؤية عالية للعلامة وسمعة عالمية بالتميز، وتحويل سريلانكا إلى مركز استراتيجي للنقل والشحن الجوي في منطقة آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط. وقطعت الخطوط الجوية السريلانكية شوطاً كبيرًا في جهودها الرامية إلى أن تصبح شركة طيران متطورة تركز على العملاء وتهدف إلى تحقيق نجاح مالي، وذلك من خلال تنفيذ خطة تحول أعمال واسعة النطاق تحت قيادة مجلس إدارتها بدعم غير محدود من موظفيها في جميع الأقسام.

ويعمل فريق العمل ومجلس الإدارة الجديد والذي عُين في أبريل 2018، يعمل أغلب أعضائه بشكل فخري بدون عائد، وقامت الشركة بتنفيذ مجموعة واسعة من المبادرات للحد من الخسائر وتحسين تجربة العملاء، وذلك رغم العديد من التحديات ومنها نمو أعداد السائحين القادمين إلى سريلانكا ومواجهة التحديات الأخيرة وتحديات أسعار الوقود المتقلبة وانخفاض قيمة الروبية. تثمّن خطة الأعمال الاستراتيجية، التي وضعتها بالكامل إدارة الشركة تحت إشراف الرئيس التنفيذي للناقل الوطني ومجلس الإدارة، تثمّن المساهمة الهائلة للناقل الوطني في الناتج المحلي الإجمالي لسريلانكا في العديد من المجالات، بما في ذلك مجالات التصدير، الاستيراد والترفيه وتنشد زيادة إسهام مناسبة في الاقتصاد الوطني مع نمو الشركة.

وستقوم الشركة بتعزيز حضورها في سوق استراليا المهم من خلال تدشين عملياتها إلى سيدني العام المقبل وتعزيز مكانتها كأكبر شركة طيران أجنبية في الهند مع تسيير خدماتها إلى أحمد آباد. كما تعتزم السريلانكية تعزيز حضورها في منطقة جنوب شرق آسيا من خلال خدمة جديدة إلى مدينة هو شي منه (سايجون) في فيتنام، بينما لا تزال خطط العودة إلى فرانكفورت وباريس وغيرها من الوجهات السابقة قيد الدراسة.

وهناك جهود كبيرة تُبذل على مستوى المنظمة من أجل توفير أكثر تجربة ممتعة وسهلة الاستخدام على مستوى المنتجات والخدمات، عبر كل الجوانب التي تخص العميل. ستركز هذه التحسينات، المدعومة بأحدث التقنيات، على إتمام مظاهر الضيافة السريلانكية التقليدية ممزوجة براحة ومتعة السفر الجوي المعاصر. يجري تحسين تجربة الركاب على متن الطائرة إلى حد كبير، بما في ذلك تغييرات كبيرة في المحتوى والجوانب سهلة الاستخدام لنظام الترفيه على متن الطائرة؛ وتجديد منتجات وخدمات درجة رجال الأعمال؛ تحسين نطاقات الوجبات والمشروبات. كما تخطط الشركة لإدخال المزيد من المقاعد المريحة في مقصورة

درجة رجال الأعمال لأسطول طائرات الجسم الضيق بما في ذلك طائرات إن إي أو NEO التي تخدم الشرق الأقصى.

وقال ساميندا بيريرا، مدير عام إدارة التسويق في الخطوط الجوية السريلانكية إن وضع خطة استراتيجية سليمة أمر مهم لأي عمل. بصرف النظر عن التحديات التي تواجه الناقل الوطني، لا بد أن يستمر العمل وبالتالي من المهم وجود رؤية واستراتيجيات واضحة إذا كان للشركة أن تصبح كيانًا قابلاً للنمو من الناحية المالية. من المقرر استمرار دعم خطة العمل الإستراتيجية للحصول على موافقة مساهمي الشركة، حكومة سريلانكا.

كما أكد بيريرا على أهمية أسواق دول مجلس التعاون الخليجي والمنطقة بشكل عام وحرص الخطوط السريلانكية على ترسيخ دعائم التطور بالمنطقة وتعزيز حجم أعمالها لتطبيق رؤية الشركة الاستراتيجية 2025 وهو ما دفع الشركة إلى القيام باحتفالات عيد الفطر المبارك في مطار باندارانايكا الدولي والالتقاء بأبرز الأفراد من العاملين في مجال السفر والسياحية في الإمارات والسعودية وسلطنة عمان والكويت.

ويخضع محرك الحجز عبر الإنترنت لتحسينات واضحة لتوفير عملاء أسهل في الاستخدام. من خلال تقديم أداة إدارة علاقات العملاء، سيكون بوسع الشركة تعزيز عروضها لأعضاء المسافر الدائم من خلال برنامج فلاي سمايلز وتقديم مكافآت أكبر لعملائها الأوفياء.

ومن أولى الخطوات التي نفذها مجلس الإدارة الجديد بحزم إعادة هيكلة طاقم إدارة الناقل الوطني، وذلك بتعيين خبراء مشهود لهم في صناعة الطيران في مناصب قيادية بما مثل الرئيس التنفيذي، المدير التنفيذي، المدير المالي، المدير التجاري ورئيس قسم تقديم الخدمات. بدعم كامل من الموظفين، قام طاقم الإدارة بطرح العديد من المبادرات، وإدخال ضوابط الميزانية لجميع خطوط التكلفة، بما في ذلك ثقافة التوفير والحث على التدقيق المالي على مستوى المنظمة. ومع ذلك، تم توخي الحذر الشديد لضمان عدم تأثير تحسين التكلفة سلبًا على المنتجات والخدمات التي يتمتع بها العملاء.

وقد نتج عن هذا أداء مالي للأشهر الستة المنتهية في 30 سبتمبر 2019 يظهر اتجاها تصاعديا من خلال تقليل الخسائر بنسبة تزيد على 50 ٪، مع خسارة قدرها 19 مليون دولار أمريكي قبل الفوائد وضريبة استقطاع مقابل خسارة قدرها 39 مليون دولار أمريكي لنفس الفترة في العام السابق.

بعد ضريبة الفائدة والسداد، بلغت الخسارة النصف سنوية للمجموعة 76 مليون دولار أمريكي، أي تحسن بقيمة 10 مليون دولار أمريكي مقارنة بخسارة قدرها 86 مليون دولار أمريكي في العام السابق.

وقد تحقق ذلك على الرغم من الانخفاض الكلي في إيرادات المجموعة البالغة 43 مليون دولار أمريكي، 70٪ منها كان بسبب انخفاض إيرادات الركاب والبضائع. كما أثر الانخفاض في عائدات المناولة الأرضية وخدمات التموين على هذا النقص، حيث خفضت شركات الطيران الأخرى عملياتها في أعقاب هجمات عيد الفصح. ومع ذلك، من المتوقع أن تزداد إيرادات المجموعة بشكل ملحوظ في النصف الثاني من العام، مع تحسين العمليات من قبل السريلانكية وشركات طيران العملاء.

وقابل الانخفاض في الدخل انخفاض كبير في نفقات التشغيل والبالغة 55 مليون دولار أمريكي نتيجة للجهود التي بذلها موظفو المؤسسة بأكملها في مبادرات توفير التكاليف لتعزيز الإنتاجية وتقليل الإدارية والهدر. كما تم نقل مكاتب الشركة في كولومبو إلى المساحة الموجودة في كانتوناياك مما أدى إلى توفير كبير وتعزيز الكفاءة التشغيلية. وتتواصل المفاوضات مع البنوك الحكومية لخفض أسعار الفائدة من خلال وزير الدولة، كما تستمر المشاورات مع المساهم الرئيسي – وزارة المالية – للحصول على إعفاء من فرض ضريبة الاستقطاع.

كانت الوفورات في مجال هندسة وصيانة أسطول الطائرات هائلة، وتم تحقيق تخفيض في التكلفة قدره 8 ملايين دولار أمريكي في 2018-1919، مع تخصيص 23 مليون دولار أمريكي أخرى لعام 2019/2020. كان هناك أيضا تحسن ملحوظ في أداء الوقود لأسطول طائرات الإن إي أو NEO. تم إعادة تأسيس دفق عائدات مهم مع هندسة السريلانكية – SriLankan Engineering، ذراع صيانة الطائرات التابعة للخطوط الجوية، لاستعادة الشهادة العالمية Type-145 من وكالة سلامة الطيران الأوروبية “إياسا”، وبالتالي استئناف خدمات الصيانة التابعة لجهات خارجية لشركات الطيران العملاء. من المتوقع أن يحقق ذلك إيرادات قدرها 1.1 مليون دولار أمريكي في 2019/20.

تم تحقيق وفورات تزيد عن 2 مليون دولار أمريكي من خلال مبادرات تم طرحها فيما يتعلق بتكلفة التوزيع من قبل الفريق التجاري.

كما ركزت الشركة بشدة على أهمية وسهولة استخدام قناة مبيعاتها المباشرة عبر الإنترنت ونجحت في زيادة مساهمتها في إجمالي الإيرادات بنسبة تصل إلى 15٪ مقارنة بنسبة الـ 11٪ السابقة.

وقد استعاد الناقل الوطني كثيراً من فخره بحصوله على مجموعة من الجوائز العالمية، بما في ذلك الجائزة العالمية لأفضل “ابتكار تسويقي” من جمعية تجربة ركاب الخطوط الجوية (APEX)، لقب “شركة الطيران

الأبرز في آسيا إلى المحيط الهندي” للعام الثالث على التوالي في جوائز السفر العالمية في آسيا ، وجائزة باتا الذهبية المنشودة في فئة “التسويق- الناقل”. كما حصلت سريلانكا على تصنيف APEX أربع نجوم في فئة “شركات الطيران الكبرى” للعام الثالث على التوالي. وقد أدى الالتزام القوي بجودة الخدمة وكفاءتها إلى فوز السريلانكية على بلقب “أكثر الخطوط الجوية دقة في المواعيد في العالم” مرتين خلال الـ 12 شهرًا الماضية. تهانينا لجميع المعنيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *