الرئيس عبد الفتاح السيسي يشهد احتفال أكاديمية الشرطة بيوم الخريجين

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 22 يوليو 2018 - 3:02 صباحًا
الرئيس عبد الفتاح السيسي يشهد احتفال أكاديمية الشرطة بيوم الخريجين

بوابة شموس نيوز – خاص

شهد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي احتفال أكاديمية الشرطة بيوم الخريجين ، حضر الاحتفال السيد رئيس الوزراء المهندس الدكتور مصطفى مدبولي والفريق محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي والسيد محمود توفيق وزير الداخلية واللواء دكتور أحمد إبراهيم مساعد وزير الداخلية رئيس أكاديمية الشرطة والبابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة وأعضاء المجلس الأعلى للشرطة وقيادات الأكاديمية.
وبدأت وقائع الاحتفال بعزف السلام الجمهوري فور وصول الرئيس السيسي إلى منصة الاحتفال بالأكاديمية .
ومن جانبه، رحب مساعد وزير الداخلية رئيس أكاديمية الشرطة اللواء دكتور أحمد إبراهيم بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي ليشهد تخريج دفعة جديدة من طلبة أكاديمية الشرطة الذين يتأهبون للمساهمة في حمل رسالتهم النبيلة نضيف لهم لبنات قوية في صرح العمل الأمني ليرتفع البناء شامخا على مر الأجيال .
وأضاف إبراهيم، خلال كلمته على هامش حفل تخريج دفعة جديدة من طلاب الشرطة، إن رجال الشرطة عازمون على أداء واجبهم بجهود متفانية وتضحيات غالية وعطاء دائم، يعظم من قدر احتفالنا اليوم الرئيس السيسي بين رجاله وأبنائه لتواصل مسيرة ذاخرة وملحمة باهرة من العمل والعطاء تنبي بشعبك حضارة جديدة وتحقق لنا إنجازا بعد إنجاز .
وتقدم رئيس أكاديمية الشرطة بتحية تقدير لقائد مسيرة الأمن وزير الداخلية السيد محمود توفيق على رعايته للأكاديمية، حيث كانت أولى توجيهاته تطوير منظومة العمل الأمني والتدريبي والعملي والبحثي بالأكاديمية بما يتواكب مع التطورات والمستجدات الراهنة والتفاعل مع التغيرات التي تموج بها الساحة على كافة المستويات .
وأضاف قائلا “يشهد الوطن ميلاد جيل جديد من الأبناء تربى على أسس وركائز أمنية أرسيت دعائمها من خلال تصميم وتطبيق أكواد تدريبية تتسق مع المواصفات القياسية التي يجب أن يتمتع بها ضابط الشرطة وبما يتناسب مع عظم الرسالة وحجم الأمانة وقدر التضحيات ويضمن توافر كافة المواصفات المهنية اللازمة للانخراط في منظومة العمل الأمني واتساقا مع عظم الرسالة ووحدة الهدف”.
وأوضح أن كلية الشرطة سعت إلى تنظيم برامج تدريبية مشتركة خلال العام الدراسي بين طلبة كلية الشرطة وطلبة الكلية الحربية بهدف توحيد المفاهيم التدريبية بينهم، وكان التدريب المشترك مرآة تعكس مدى الإصرار على التلاحم الصادق الذي نسعى دوما لتوطيد أواصره والذي يتجلى اليوم في أبهى صوره من خلال مشاركة طلبة الكلية الحربية باحتفال طلبة كلية الشرطة بيوم تخرجهم فهم رجال الغد وحماة المستقبل وجناح الأمن لمصر .
وقال اللواء دكتور أحمد إبراهيم مساعد وزير الداخلية رئيس أكاديمية الشرطة – في كلمته خلال الاحتفال بتخريج دفعة جديدة من طلبة كلية الشرطة – ” إننا نحتفل اليوم بتخريج 1281 من طلبة كلية الشرطة ، بينهم 45 من دولة فلسطين بنسبة نجاح بلغت 92.7% ، فضلا عن تخريج 75 ضابطا ممن حصلوا على الدبلومات الشرطية التي تمنحها كلية الدراسات العليا بالأكاديمية ، منهم 16 ضابطا من دولتي العراق وفلسطين “.
وأضاف أن كلية الشرطة توجت مؤخرا بالحصول على الاعتماد الأكاديمي من الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد التابعة لمجلس الوزراء ، وقامت كلية التدريب والتنمية خلال العام الحالي بتدريب 13153 ضابطا من مختلف الرتب بالوزارة في جميع تخصصات العمل الأمني والنظري والتطبيقي .
وأشار إلى أن مركز بحوث الشرطة قام بتدريب 558 من الكوادر الأمنية بالدول الأفريقية ، يمثلون 43 دولة أفريقية بالتنسيق مع الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية .
ووجه مساعد وزير الداخلية تحية تقدير وعرفان لكافة أجهزة الدولة ومؤسساتها العلمية والبحثية والتدريبة التي قدمت كل العون الأكاديمي للأكاديمية وفي مقدمتها القوات المسلحة ، وكافة الكليات العسكرية والقضاء ووزارة الخارجية ووسائل الإعلام المختلفة ، وذلك على الجهود المخلصة في أداء رسالتهم النيبلة .
وعقب إنتهاء اللواء دكتور/أحمد إبراهيم رئيس أكاديمية الشرطة ، قدم هدية تذكارية للرئيس عبدالفتاح السيسي تتمثل في مجسم لوزارة الداخلية عليه خريطة جمهورية مصر العربية ، يرمز إلى دور رجل الشرطة في حفظ الأمن كوسيلة لتهيئة المناخ الملائم للتنمية المستدامة .
وعقب ذلك بدأت العروض الرياضية لطلبة كلية الشرطة بالدراجات الهوائية في تشكيل منتظم استعدادا للانطلاق نحو آفاق العمل، حيث تم تخصيص دراجة لكل طالب تظل في حوزته عقب التخرج لاستمرار ممارسة الرياضة أثناء تأديته الخدمة .
ومع عروض القوة البدنية والدفاع عن النفس، ظهرت مجموعة من الطلبة لتقديم نماذج لخوض غمار الاشتباك مع المجرمين والسيطرة عليها يرددون شعار “شرطة .. فداء .. مصر” حيث قاموا بتأدية طعنات بالساقين لزيادة قوة عضلات القدمين .
وجسد الطلبة صورة حية لفن استخدام رياضة “الايكيدو” المستحدثة بكلية الشرطة العام الجاري، حيث يعد تمرين الطعن بالساقين من أقوى وأفضل تمرينات إعداد الفرد المقاتل وهو من تمارين القوة الخاصة باللياقة البدنية بكلية الشرطة .
كما قدمت مجموعة من الطلبة عروضا خاصة بتمارين الكارتيه لتنمية مهاراتهم القتالية، وظهرت أيضا نماذج للاشتباك الحر والقتال المتلاحم والرميات والدفاعات وطرق اجتياز الموانع الممتدة وتكسير وإصابة الأهداف .
وعقب ذلك قدم الطلبة عروضا لرياضة الباركور لتقديم صورة حقيقية لقدرة الطلاب على القفز من المركبات المتحركة والقبض والسيطرة على المطلوبين، وأظهر التدريب لياقة بدنية عالي حيث قام الطلاب بالقفز فوق حاجز مكون من 24 إلى 34 طالبا ممسكين بالسنكي.
تلى ذلك عروض الكفاءة القتالية لطلبة كلية الشرطة، وقيام بعض الطلبة بتسلق جبال على مرتفعات كبيرة، كما قدم بعض الطلبة عروضا لاستخدام اليد الخالية في كسر القوالب الأسمنتية، وسطر الطلبة بأجسادهم (رجال الشرطة ـ فداء لمصر) .
ثم قدم طلبة كلية الشرطة والحربية عرضا للإغارة على منزل يقطن فيه مجموعات شديدة الخطورة باستخدام سيارات الدفع الرباعي وسيارات التشويش ومدرعات القوات المسلحة لبدء عملية المداهمة، وأظهر العرض قدرة الكلاب البوليسية أيضا على التعامل مع هذه العناصر وقدرتها على اكتشاف العبوات الناسفة والمفرقعات..كما قدم الطلبة عرضا في التعامل مع حقيبة مفخخة وتأمين مدفع المياه وتوجيهه للحقيبة استعدادا لإبطال العبوة.
وعقب ذلك قدم الطلبة مهارات النزول السريع بالحبال من مرتفع لتجسيد علم مصر، وتلى ذلك عروض رياضة الفروسية وذلك لغرس مقاومات الشجاعة والتضحية بالنفس والعزة والكرامة للطلبة، كما قدم الطلبة محاولات للقفز على سدود من مرتفعات مختلفة،وقدموا عرضا لرياضة الكلا .
وعقب ذلك بدأ العرض العسكري للخريجين الجدد، حيث شارك في العرض طلبة من دولة فلسطين الذي يتخرج طلابها من أكاديمية الشرطة هذا العام، كما شارك في العرض عدد من طلبة الكلية الحربية .. ومن ثم بدأت مراسم تسليم وتسلم القيادة، حيث قام أول الخريجين بتسليم الراية إلى أقدم طلبتها إذانا بتسليم قيادة الكلية إليه.
وصدق وزير الداخلية السيد محمود توفيق على منح درجة الليسانس في القانون والشرطة للخريجين الجدد ومنح الطلبة رتبة ملازم تحت الاختبار بهيئة الشرطة ..وأدى الخريجون الجدد يمين الولاء وهو “أقسم بالله العظيم، أقسم بالله العظيم، أقسم بالله العظيم أن أحافظ على النظام الجمهوري وأن احترم الدستور والقانون وأرعى سلامة الوطن وأؤدي واجبي بالذمة والصدق”.
وعقب ذلك ألقى وزير الداخلية السيد محمود توفيق كلمته، وفيما يلي نص الكلمة .. “بسم الله الرحم الرحيم .. وكان فضل الله عليكم عظيما”
“السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية .. السادة الحضور، أصدق معاني الترحيب وكل التقدير لتشريفكم احتفال وزارة الداخلية بيوم الخريجين أنه يوم عظيم ولحظات فخر واعتزاز، تلك التي نشهد فيها تخريج دفعة جديدة من طلبة أكاديمية الشرطة الذين اجتهدوا ليؤكدوا أنهم من خيرة شباب هذا الوطن.. واليوم ينضموا إلى صفوف زملائهم ليؤكدوا أن مسيرة الأمن المصري ستظل عازمة على تحقيق الآمال والطموحات في غد أكثر أمنا وأقل في معدلات الجريمة”.
“السيدات والسادة .. لقد أنجزت الشرطة المصرية خطوات هامة في مواجهة صور النشاط الإجرامي والإرهابي وهي تدرك بوعي تام حجم التهديدات التي تحيط بالوطن وأهمية تطوير الإمكانيات المادية وتحفيز الطاقات البشرية لمواكبة الإنجازات التي تحققت على أرض الواقع، وترتكز الاستراتيجية الأمنية على محاور أساسية تستهدف جميعها تدعيم مقومات الاستقرار وتحقيق الأمن في شتى المجالات وذلك من خلال العمل على تطوير مفهوم الردع للعناصر الإجرامية والإرهابية وتحفيز قدرات أجهزة دعم المعلومات وتكامل منظومة تبادل البيانات مع الجهات المعنية وتحقيق الاستفادة القصوى من الإمكانيات التكنولوجية وتفعيل الإجراءات والتدابير اللازمة لتأمين المنشآت الحيوية والارتقاء بأداء قطاعات الخدمات الأمنية الجماهيرية ودعم العلاقة بين المواطن وأجهزة الشرطة ومواصلة الحملات الأمنية لضبط الأسواق والمساهمة في تسيير حياة المواطنين اليومية”.
“ولتحقيق ذلك تستلهم الوزارة البرامج التنفيذية للقطاعات الأمنية من المحاور الرئيسية التي كلفت بها الحكومة والتي من بينها بناء الإنسان المصري وهو هدف سعت الوزارة لترجمته إلى الواقع إدراكا لأهمية الاستثمار في تنمية رأس المال البشري وإيمانا بأن الشخصية السوية القادرة على التفاعل الإيجابي مع الأحداث والمستجدات هي الركيزة الجوهرية لتحقيق الأمن الشامل في ربوع الوطن”.
وتابع السيد وزير الداخلية “الجمع الكريم..من هذا المنطلق حرصت الوزارة على الاهتمام بالعنصر البشري اختيارا وإعدادا للارتقاء بمعدلات الأداء من خلال العمل على تنمية المهارات الوظيفية وترسيخ قيم الولاء والتضحية والعطاء واحترام الحقوق وإعلاء الحريات والالتزام بأداء الواجبات مهما تعاظمت التضحيات أو بلغت التحديات..ولعل ما نشاهده اليوم هي رسالة تؤكد قدرات المنظومة الأمنية على تحقيق الأمن ودعم ركائز الاستقرار والتنمية وتأمين مكتسبات الشعب المصري العظيم، وتترجم ثوابت وزارة الداخلية أنه لا تهاون مع من يهدد أمن المصريين وهي أهداف اعتمدت السياسة الأمنية المعاصرة في تحقيقها على مقومات أساسية كان في مقدمتها إعداد رجل أمني عصري زاده الانضباط والعزة واليقظة ومحركه العزم واليقين والهمة” .
السادة الحضور …،،
“أتوجه بتحية تقدير وامتنان إلى درع الوطن وسيفه إلى قواتنا المسلحة الباسلة والتي يجسد تلاحمنا معها علاقات التكامل والتنسيق ويؤكد الترابط الوثيق بين جناحي الأمن في مصر..وبكل التقدير والوفاء أتوجه لأرواح شهدائنا الأبرار الذين جادوا بأرواحهم في سبيل وطنهم، داعين المولى أن يكون جهدنا متصلا بعطائهم وتضحياتهم الغالية..كما أتقدم بتحية عرفان لأبنائنا مصابي الواجب راجين المولى لهم السلام واكتمال الشفاء..وتحية تقدير وإعزاز لكل رجال الشرطة على امتداد مواقع العمل الأمني في كافة أرجاء البلاد .. وهم يواصلون الجهد والعطاء ليلا نهارا واثقين أن الله جلت حكمته يجزي العاملين أحسن ما كانوا يعملون.
ولأبنائي الخريجين أقول تؤدون اليوم قسما عظيما غاليا تلتزمون فيه بالوفاء للوطن والولاء لشعبه حاملين رسالتكم بالذمة والصدق والإخلاص ..ماضين لنصرة الحق والعدل متمسكين بالشجاعة والمثابرة والإقدام في مواجهة التحديات،واجعلوا من قسمكم عقيدة راسخة ومنهج عمل لحماية أمن الوطن وتدعيم استقراره .
ومنا هنا يسعدني أن أتقدم بالتهنئة لأسركم الذين طالما دعموا مسيرتكم وباتوا ينتظرون يوم تخرجكم، ونحن نثق في عزمكم على التفاني والعطاء باستكمال مسيرة أجيال على درب التضحية والعطية والفداء” .
وأكد السيد وزير الداخلية على أن مسيرة العمل الوطني تمضي بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكيمة نحو التقدم والتنمية والرخاء لتتجدد معاها طاقات العمل والعطاء والفداء، موضحا أن رجال الشرطة سيبقون على عهدهم يجددون العزم في كل يوم من أجل الدفاع عن أمن مصر واستقرارها والعمل على تأمين طموحات الحاضر وآمال المستقبل يبذلون الجهد والدم لمواصلة الإسهام الجاد في تحقيق المصالح العليا للبلاد.
وأضاف سيادته أن رجال الشرطة يسعون دائما ليكونوا في طليعة المخلصين من أبناء هذا الوطن العزيز، مؤكدا أن التاريخ سيشهد للرئيس عبد الفتاح السيسي بكل التقدير والعرفان لحرصه على تدعيم أركان الدولة المصرية والسعي الدائم لدفع مسيرة التنمية الوطنية، وكيف أعلن للعالم كله أن مصر شامخة بأبنائها قوية بمبادئها غنية بكنوزها وتاريخها العريق وسيظل الشعب مؤيدا للرئيس السيسي قادرا على حماية ثوابته برغم التحديات حتى تصبح مصر فوق الجميع وتعلو راياتها خفاقة فوق أحقاد الطامعين .
وفي نهاية كلمته، قال السيد محمود توفيق “تحية لكم سيادة الرئيس قائدا لمسيرة بناء الوطن ونحن في جهاز الشرطة على عهدنا مع سيادتكم نمضي خلف قيادتكم أصدق أداء وأكثر عطاء وأعمق وفاء حفظكم الله ورعاكم وسدد بالحق كل خطاكم”.
وقد كرم السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي أوائل الخريجين من طلاب كلية الشرطة وكلية الدراسات العليا ومركز بحوث الشرطة، وقام بمنحهم نوط الامتياز من الدرجة الثانية.
والأوائل هم ملازم عبدالله على محمود شلش، ومحمد عبدالمنعم عبدالحفيظ، وحازم محمود أحمد محمود، وإسلام سمير فرج أبو زيد، ومحمد إبراهيم يوسف إبراهيم.
كما كرم السيد الرئيس الأول على الخريجين الوافدين من دولة فلسطين هو محمود صلاح إحسان أبو وردة .
وكرم سيادته أيضا الخريجين من كلية الدراسات العليا،المقدم ضياء الدين فتحي دنانة من مديرية أمن القاهرة..كما كرم الرائد بلال محمد عبدالمجيد زايد من دولة فلسطين أول ضباط الوافدين بكلية الدراسات العليا .
وكرم الرئيس عبد الفتاح السيسي،أول الخريجين من مركز بحوث الشرطة وهو العقيد بوليكار بيتومانة الأول على فرقة مكافحة المخدرات من دولة بورندي .
وعقب ذلك ألقت مي نجلة العميد شرطة الشهيد مالك مهران مدير إدارة مرور بنى سويف، الذى استشهد في 18 أغسطس 2013 خلال تأمنيه مبنى محافظة بني سويف، كلمة قالت فيها “إن والدها ترك لهم وسام البطولة، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن شقيقها مصطفى ترك كلية الصيدلة وأصر على استكمال مسيرة والده الشهيد”..ووجهت رسالة للعالم أجمع قالت فيها “مصر قوية ومحروسة ودم كل الشهداء لم يذهب هدرا..ونموت كلنا ومصر تحيا وتعيش”.
كما ألقت أميرة نجلة العميد قوات مسلحة الشهيد محمد سعد مصطفى الذى استشهد يوم 28 نوفمبر 2014 في جسر السويس، أثناء ذهابه إلى وحدته، كلمة عبرت فيها عن فرحها اليوم بأنها ابنة البطل أمام الجميع وأمام رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، بالإضافة إلى تخرج شقيقها أحمد من كلية الشرطة.
ووجهت للخريجين قائلة” أنتم أمل المصريين ولا تنسوا أن هناك أبطالا ضحوا بحياتهم لكي يعيش الجميع في أمن وأمان، ونحن واثقون بأنكم ستواصلون المسيرة “.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.