الأربعاء. يوليو 24th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

الرئيس فى احتفال وزارة الأوقاف بالمولد النبوي الشريف

1 min read

صرح المتحدث الرسمي برئاسة الجمهورية بأن الرئيس محمد مرسي شارك الأمة الإسلامية في الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.

وجاء في كلمة الرئيس :

ذكرى ميلاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم مناسبة غالية عزيزة اساسية محورية فى حياتنا بل فى حياة وتاريخ البشرية ..

نحتفل بالذكرى الممتدة ذكرى ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم وبثورة 25 يناير العظيمة ، نتخذ مما مضى الحكمة والدروس والعبر ونستعد وننطلق إلى الأمام بقوة وإرادة وإقتدار ننتج ونجني الثمار .

أقام الرسول المجتمع النموذج مجتمعاً متحاباً متعاوناً باذلاً مضحياً ، وأطلق العنان لعموم الإنسان ليسعى فى الأرض يعمرها فى إطار من الثوابت الإيمانية الأخلاقية .

نعمل بكل جد لحل ازمات المرور والنظافة والقضاء على البطالة ونشر مظلة التأمين الصحي لتشمل كل المواطنين ، والقصاص العادل لشهداء الثورة ، تقرير تقصى الحقائق فى قضية قتل الشهداء تحت أمر النائب العام والنيابة لتحقيق العدالة الحقيقية والقصاص للشهداء والمصابين ..

ادعو رجال الاعمال المصريين وخاصة المغتربين للاستثمار ببلدهم مصر واتعهد بأن أزيل من أمامهم كل المعوقات .. وأشكر كل المصريين الذين حولوا مدخراتهم لمصر والتي بلغت 9.1 مليار دولار بأكثر من مليار دولار زيادة في شهر ديسمبر فقط ..

يؤلمني كمواطن مصري قبل ان اكون رئيس عدم توفير المسكن المناسب للمواطنين خاصة سكان العشوائيات ، وأعمل بجد مع الحكومة لتوفير محفزات مالية وعمرانية لحل مشكلات هذه الفئات فى أسرع وقت ..

أدعو كل فئات المجتمع للمشاركة في البرنامج الشامل لتحقيق التنمية ..

أدعم الحكومة فى التصدى بحزم للتلاعب بالأسعار وتهريب المواد التموينية ..

حققنا حرية بلاحدود بفضل الله , وإلغاء الطوارئ ، وإنشاء الأحزاب ، والجمعيات الأهلية بمجرد الإخطار ، ودستور يقلص صلاحيات الرئيس ومجلس شورى وقريبا مجلس النواب لاستكمال مؤسسات الدولة الدستورية .

رغم ثقل الإرث والمشكلات التي خلفتها سياسات الفساد والاستبداد فى النظام المخلوع ، فغننا سنجني قريباً بعض ثمار الاستقرار .

نكافح ما يسمى بالاسلاموفوبيا بسماحتنا ..

دعونا نعمل سويا على تطبيق ما ورد في باب الحقوق والحريات بالدستور ..

لا نعمل بمعايير مزدوجة وليس لدينا تحيزات ظالمة وانما نحمي حقوق الجميع ..

لا أضيق قط بالمعارضة ولا بالنقد البناء وأكرر أني لا أبحث عن حقوق لنفسي ولكن أحرص على أن أؤدي ما علي من واجبات
وأؤكد أنه لن يضار صاحب رأي في عهدي ..

كررت فى كل المناسبات رفض التدخل العسكري فى مالي .

سأدعوا رؤساء الدول فى مؤتمر القمة الإسلامية لحل قضية مسلمي ميانمار .

رغم احترامنا للشأن الداخلي السوري إلا أننا نرفض قتل النفس الإنسانية .. وعلى النظام السوري الرضوخ للشعب السوري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *