الرحمة لعصافير وفراش بلادي

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 7 ديسمبر 2017 - 4:46 صباحًا
الرحمة لعصافير وفراش بلادي

بقلم مرام عطية – سورية

الرحمة لعصافير وفراش بلادي
كيفَ أذيبُ صدأ الجهلِ

تناسلَ الموتُ في وطني ، صارَ أشجاراً بعد أن عقد قرانهُ على ماكينةِ الألغام البربريةِ ، لبسَ أجنحةَ الحمائمِ البيضاءِ ، استعرَتْ نارهُ مزَّقتْ أجسادَ الملائكةِ ببرود ، ونجتْ من سياطِ العقابِ ، وحلٌ من أدرانِ النفاقِ خدشَ أنوثتي وشوَّهَ شطآني ، زؤوانٌ من بيادرِ الجهلِ وقيحِ الأوهامِ ، صدأٌ علا مساحاتِ حياتي شاركني طعامي وسريري ، بلونِ الليلِ بطعمِ الآهاتِ ، نخرَ قمحَ يدي وأصدافي اللؤلؤية هتكَ لوزي و صنوبري من جيبِ أثيلٍ ، و ترسَّخ في قدوري الواسعةِ ، رسا في أباريقي الورديةِ وخطفَ بريقَ زهوري ، كلَّما صبَبتُ طعاماً لجوعي طعمتُ منها أجاجاً ، وكلَّما أبعدتهُ عن طبقي عادَ إليها سيلاً ، وتسربَ بين حنايا صدري نهراً وروافدَ ، صدأٌ عضالٌ لاينفعُ معهُ إلاَّ الاستئصالَ فكيفَ أذيبُ بالحبِّ فولاذَ الجهلِ من غيرِ أن تدمَى يداي ؟!
في الحربِ استطالَتْ أشواكُ اليبابِ في صدري ، سهولي ماعادتْ ريَّا ، ضفافي غزاها جرادُ الأسى ، هجرها زهرُ الوفى ، موقدي شهقَ أنفاسهُ بلا زيتٍ ، و في عينيكَ رأيتُ غيومَ التلاقي فأين ماءُ نبعكَ لأرتويَ ؟؟!
أينَ قمحُ بيادركَ لأقتاتَ ؟؟
أينَ وهجُ محبتكَ لأهزمَ فلولَ البردِ ؟؟
أنا شجرةٌ عاريةٌ بلا نسغكَ ،وسمائي بلاَ ألوانكَ رماديَّةٌ …….
اعذرني أيها اَلسَّلامُ سأحملُ موائدَ جوعي وكؤوس عطشي إلى أطباقِ شمسكَ حيثُ شلالُ النِّعمِ تزيَّا المطرَ فهلاَّ تخبرنِّي أين تقيمُ ؟!
——–
مرام عطية

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.