الخميس. أبريل 2nd, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

السرطان كتذكرة VIP

1 min read

بقلم : منصف الإدريسي الخمليشي – شنوس نيوز

الرعاية الصحية, هدف أسمى لكل دول العالم التي تحب الانسان و تجعله مصدر الريادة و صانع القرار, أمريكا لها إصابات تقدر ب 21 في المئة, آسيا بمعدل 23 في المئة سنويا, افريقيا أقل نسبة 07 في المئة, و في المغرب سنويا أزيد من ثمانية مليون وفاة و أكثر من 280 ألف إصابة سنويا, و نجد تماطل المؤسسات العامة, و الجهة الوصية, وزارة الصحة, المشتقة من كلمة مؤازرة, هل المؤازرة هي تدخل عنصر المحسوبية و الزبونية من أجل الحصول على سرير بدار الحياة, و تدخل رؤوس خفية لعائلاتهم من اجل الاستفادة من خدمات الجمعية المكافحة للسرطان, عفوا, عفوا, عفوا, عنوان خطأ فالاسم الحقيقي لهذه المؤسسة هو جمعية لامتلاء صندوق الدولة من مقهوري الوطن, هل يعقل, وفي ظل محاربة هذا الجبان, تظهر جمعيات و منظمات و مؤسسات و نقابات, و في الأخير تحليل الدم ثمنه 900 درهم, و المصابون غالبا من سكان الأرياف حسب آخر إحصاء, و لا يعقل أن الدواء يبلغ حوالي مليوني سنتيم, ناهيك عن مصاريف العلاج الكيماوي .
فقد المغاربة الكثير من أفرادهم, منهم إخوان و أخوات و أمهات و آباء, فالتلاعب بالصحة و التضحية بالمواطن شعار المملكة الشريفة التي ترعى رعاياها الكرام .
حان موعد التغيير, أين سياسة التسيير, أين هي منظمات التعبير, نحن صرنا في سياسة, أعطيني لكي تأخذ, لولا اتحاد المغاربة و تضامنهم لبلغنا 10 مليون وفاة, ففي التعاون و الاتحاد قوة .
كارثة بشرية يعيشها المغربي, السرطان العمود الفقري للأمراض, فالدولة تخطط في الخفاء لإنتاج هذا الرقم, عند إدخالها لحليب معلب, شوكولا مصنوعة بشحوم الخنزير, يحللون و يحرمون ما شاءوا, فسرطان عنق الرحم يأتي في المرتبة الأولى, و هنا نرى المشكل الأول الذي يأتي منه السرطان, عندما لا تجد البنت الفتاة تلك العفيفة, وظيفة و بعد حصولها على شواهد و ديبلومات لا تعد و لا تحصى, سيرتها الذاتية ممتلئة عن آخرها, في الأخير, تمتهن المهنة التي تجعل مورد رزقها دائم, و لا ننسى الليالي الخمرية التي يجتمع بها رجال و نساء, و السجائر , و الحبوب المهلوسة, مما يسبب انتشار الجريمة و كثرة الأمراض, فكل رجل من خمسة رجال في المغرب يصاب بسرطان الرئة بسبب التدخين .
أين هي مقاربة إنتاج الصلاح, فعهد تازمامارت قد انقضى مع انقضاء صانعه, أين هو المسؤول الأول و الأخير على هذا القطاع, ليس القدر من يتحكم, و لكن الأمم يمكن أن تسير نفسها و مواطنيها من أجل جعلهم أسوياء, فالسرطان الذي أنهك جيوب المواطنين, المقهورين, يعالج الفقير في سكن صفيحي, و لا يقدر على اقتناء الأدوية, في حين السادة الكرام, آكلي أموال الشعوب يهاجرون إلى دول و أوطان تقدر صحة المواطن, فيعالجون بالمجان, أبسط مثال هو الدولة التي ننهج سياستها و قانونها, أين هو قانون الصحة و رعاية الرعايا الذين من حقهم أن يعالجوا, فالصحة من حق الفقير و الغني, الكبير و الصغير, الرجل و المرأة, حماية الانسانية من الهلاك و الدمار هو الواجب الوحيد الذي وجب على اللوبية أن تجعله من أولى اهتماماتها, اللوبية هي التي تنتج مرض السرطان, اللوبية تبني المقابر, من أجل بيع قبر بأربع مئة درهم, الدولة هي التي تصنع الرخام من أجل بناء القبور, فالمقاربة التي تنهجها الدولة في الحماية, فهي تقتل, ليس بوعشرين من يتاجر في أعضاء البشر, فالدولة هي التي تعلن عن الحملة الوطنية للتبرع بالدم, و أنشطة تحسيسية من أجل الاقناع بأهمية التبرع بالدم, فالإسلام حثنا على التضامن, لكن كيس واحد يباع بأزيد من 1500 درهم, أ هذه ليست تجارة, بالإضافة إلى تراكمات و الأخطاء الجسيمة التي يرتكبها الأطباء في حق المرضى الذين همهم الوحيد هو تربية أبناءهم و إرسالهم لعش الأمان, لماذا تجعل الدولة مرض السرطان محط اهتمام فقط في يومه العالمي, ربما من أجل الحصول على الدعم من طرف منظمات الصحة العالمية, فالندوات تنظم في نصف فبراير, فالمنظمة لم تقرر جعل هذا اليوم يوما عالميا لمكافحة هذا المرض عبثا, فعيد الحب قبله بيوم واحد, إذن يشيرون للدول و الأمم أن تحب رعاياها و جعلهم من أولى اهتماماتها .