الأحد. سبتمبر 22nd, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

الصّليب، سرّ الحبّ والمصالحة. (1)

1 min read

بقلم مادونا عسكر – لبنان

زمن الصّليب

الصّليب، سرّ الحبّ والمصالحة. (1)

إنّ الله كلّمنا كلامه الكبير والنّهائي  بالصّليب، فكشف من خلاله كلّ حبّه للإنسان وكلّ رحمته للجنس البشريّ، وحقّق الخلاص والفداء لكلّ إنسان.  وبالصّليب  يعبر كلّ إنسان إلى حياة جديدة  روحيّاً وخلقيّاً واجتماعيّاَ إذ إنّ آلامه وأوجاعه ومآسيه لن تذهب سدى بل تحمل في ذاتها قيمة مقدّسة. على الصّليب تجلّت ذروة محبّة الله ورحمته للإنسان إذ منحه الغفران وخلقه من جديد وأعاد له صورة بهائه الأوّل. من هذا المنبر، منبر الصّليب، كلّمنا الله الآب وكشف لنا أبوّته المتجلّية منذ البدء.

  خلق الله العالم بجماله وروعته، وزيّنه بالإنسان على صورته كمثاله، وسلّمه كلّ شيء، ولمّا سقط الإنسان شوّه صورة الله فيه. وبالفداء على الصّليب تجدّد تجلّي الله لِما شوّهه الإنسان بالخطيئة والشّر، وخلقه من جديد  وتمّ ذلك بموت المسيح على الصّليب. افتدى الرّبّ العالم ورمّم جمال الإنسان الأوّليّ والشّبه الإلهيّ فيه. ومن على الصّليب، استودعنا الله كلمة المصالحة، إذ إنّه كلّمنا بلغة المصالحة الّتي هي الفداء، وصالحنا مع ذاته باستحقاقات ابنه المخلّص. ” إذا  كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة، الأشياء العتيقة قد مضت. هوذا الكل قد صار جديداً. ولكن الكلّ من الله الّذي صالحنا لنفسه بيسوع المسيح وأعطانا خدمة المصالحة أي إنّ الله كان في المسيح مصالحاً العالم لنفسه غير حاسب لهم خطاياهم وواضعاً فينا كلمة المصالحة.” ( كورنتس2 19،18،17:5). صليب المسيح هو منبر الحوار بين الله والإنسان، حوار الحبّ، لغة الله الّتي على الإنسان أن يتعلّمها ويتقنها حتّى يفهم مقاصد الله. ومتى تمكّن الإنسان من هذه اللّغة انفتح على الآخر وصالحه وأحبّه.

إنّ حكمة الصّليب تظهر لنا سرّ الله ومحبّته، فهي تكشف لنا بجلاء سرّ الإنسان وتبيّن به سموّ دعوة الإنسان. ونتبيّن قيمة الإنسان على الصّليب  لأنّ قيمته لا تثمّن بالمال والمادّة، بل قيمته هي ابن الله المتجسّد الّذي ارتفع  على الصّليب. ذلك أنّ ابن الله المتجسّد هو صورة الآب غير المنظور وهو الإنسان الكامل الّذي اتّحد بالإنسان وتضامن معه. ابن الله المتجسّد، عمل بيديّ إنسان وفكّر بعقل وإرادة إنسان وأحبّ بقلب إنسان. إنّه فادي الإنسان. ” إنّ اليهود يسألون آية، واليونانيين يطلبون حكمة، ولكننا نحن نكرز بالمسيح مصلوباً: لليهود عثرة، ولليونانيين جهالة!”. ( كورنتس1 24،23،22:1). نحن نكرز بالمسيح المصلوب أيّ بالحبّ، والمصالحة بين البشر وبين الله والإنسان.

الصّليب التزام بحمل قضيّة الإنسان المعذّب والمهمّش والمستضعف، والمسيحيّة تتنكّر لرسالتها إذا لم تلتزم بخلاص البشريّة، وبخلاص كلّ إنسان. المسيح تألّم ليحرّرنا من آلامنا، وكبريائنا وانغلاقنا على أنفسنا وعلى الآخر، ومنحنا حياة جديدة، وبدورنا علينا أن نحمل على عاتقنا هذه الرّسالة ونخبر الآخر بفرح الحياة الجديدة.

يعلّمنا الصّليب الشّجاعة، والشّهداء  الأبرار والقدّيسين عبّروا عن شجاعة مذهلة في عيشهم حياتهم المسيحيّة ببطولة، ويعبّر عنها الصّامدون بقيمهم ومبادئهم وبمحبّتهم الخالصة لله وللإنسان. تلك هي الشّجاعة، أن تسير قدماً في هذا العالم دون أن تسمح للشّرّ أن يلوّث روحك ويسرق منك محبّة الله  وترتفع على الصّليب كما السّيّد حتّى تتمجّد.  

إنّه زمن الصّليب بامتياز، زمن الحبّ والجهاد في سبيل أن يغمر حبّ الله كلّ العالم. في هذا الزّمن القاسي والصّعب الّذي تنتهك فيه حرمة الإنسان على جميع المستويات، ينبغي على المسيحي أن يجاهد ليكون نوراً في هذا العالم حاملاً سلاح الحبّ والفرح والسّلام: الصّليب.

فلنحمل الصّليب على أكتافنا ولنصبُ إلى المجد المعدّ لنا من الرّبّ من قبل إنشاء العالم، ولنمشِ في هذا العالم مواجهين كلّ التّحدّيات والصّعوبات بصليب المسيح الحيّ. ولا نفتخرنّ إلّا بصليب المسيح الّذي يليق له وحده كلّ المجد والإكرام مع أبيه وروحه الحيّ القدّوس من الآن وإلى الأبد. أمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *