العشوائيات خطر يجب مواجهته

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 15 أغسطس 2015 - 10:10 صباحًا
العشوائيات خطر يجب مواجهته

كتبت / جيهان السنباطى
صفوت عبد العظيم: الهدف الرئيسى للائتلاف هو مسانده مصر قيادة وشعبا
جيهان السنباطى: الهجرة الداخلية من أهم أسباب انتشار ظاهرة العشوائيات فى مصر
أمين الائتلاف باسيوط:اسيوط تعانى من مشكلات تؤرق الاهالى ويجب سرعة الحل
منال الصناديقى : على الحكومات دراسة احتياجات الشعوب حتى لايلجأون الى الهجرة
د. محمد صادق : الحل يكمن فى تفعيل القوانين والتشريعات الحالية مع وجود آلية للرقابة على تطبيق التشريعات يضمن احترام الإستراتيجيات، وخاصة فيما يتعلق بإستراتيجية منع الامتداد العشوائى خارج نطاق المنطقة المخططة
دكتور يوسف محمد:يجب تنمية المجتمعات الفقيرة بما يعود بالفائدة الحقيفية على الجميع

تمثل العشوائيات فى مصر كارثة حقيقية يجب التوقف عندها ودراستها بشكل جيد ومحاولة وضع حلول مناسبه للقضاء عليها ولو بشكل تدريجى فلا يصح أن يعيش نساء ورجال وشيوخ تلك المناطق على الهامش محرومون من ادنى حد للحياة الكريمة .

يقدر عدد سكان العشوائيات في مصر الآن حوالى ربع سكان مصر وهذا رقم مخيف والعدد التقريبي هو8 ملايين نسمة يعيشون في88 منطقة عشوائية علي مستوي الجمهورية, تحتل محافظة القاهرة وهي المفروض أن تكون العاصمة النظيفة علي68 منطقة عشوائية تحيط القاهرة من شمالها إلي جنوبها من شرقها إلي غربها.

صفوت
يعيش ساكنى القبور والعشوائيات فى ظروف اجتماعية كارثية حيث الفقر والحرمان والشقاء يسكنون فى بنايات سكنية متهالكة من الصفيح أو الطين أو الخشب جنبا الى جنب مع الحيوانات كالأموات فوق الأرض واصبحت بما تحتويه من كافة السمات غير الحضارية والمشاكل الاقتصادية والاجتماعية قنابل موقوتة، سرعان ما بدأت في الانفجار في صورة جرائم قتل ومخدرات وبلطجة، والإرهاب الديني وهذا هو الأخطر, ويبقى السؤال هنا ما الذى اجبر هؤلاء البشر على العيش فى ظل تلك الظروف القاسية هل هو هروب من ظلم الأحياء أم هروب من الفساد والظلم أم يعانون الموت الأجتماعى ام مازالت قلوبهم تنبض ولديهم امل فى الحياة الكريمة ؟؟؟؟
ولان إئتلاف الظهير الشعبى لدعم مصر والرئيس برئاسة الأستاذ ” صفوت عبد العظيم “رئيس مكتب الإئتلاف والمنسق العام بالجمهورية ووكيل المؤسسين من أهدافه الرئيسة مساندة مصر قيادة وشعبا فقد اهتم برصد جميع المشاكل التى يعانى منها المواطنون ومحاولة رفعها إلى الجهات المختصة للتأكيد على حلها , واستحوذت مشكلة العشوائيات على اهتمام الائتلاف فحاول البحث عن مسبباتها .

صفو

وفى هذا الاطار صرح الاستاذ صفوت عبد العظيم المنسق العام للائتلاف ان الهجرة الداخلية تعتبر من اهم اسباب انتشار ظاهرة العشوائيات فى مصر والتى ارجعها الى عدم توفر الحياة الكريمة للمواطنين فى محافظاتهم وخاصة فى محافظات الصعيد والقرى والنجوع الفقيرة والتى لاتتوفر فيها الخدمات والمرافق من مياة صالحة للشرب وصرف صحى وصحة وتعليم مما يجبرهم على النزوح الى المناطق العمرانية التى تتوفر فيها فرص عمل وحياة كريمة كالمحافظات الرئيسية كالقاهرة والجيزة ودعا المسؤلين الى الاهتمام بصعيد مصر ووضعه على اولويات الخطط التنموية التى سيتم تنفيذها .
كما صرحت الاعلامية جيهان السنباطى مسئول لجنة الاعلام فى الظهير الشعبى لدعم مصر والرئيس بأن الأئتلاف كان حريصا ان يكون همزة وصل بين المواطنين فى كل المحافظات وبين المسؤلين فى الدولة لتوصيل مشاكلهم وطلباتهم ومساعدتهم فى ايجاد حلول مناسبة لها كما اهتم الائتلاف باقامة عدد من المؤتمرات والندوات التثقيفية فى كافة المحافظات والتى قامت بمناقشة تلك المشاكل وكان للائتلاف دورا فى حل بعض تلك المشاكل .
ومن جهتهم أكد كل من امين الأئتلاف باسيوط الاستاذ علي رفاعي سليمان والاستاذ حسن عبدالمنعم عماره وسليمان رفاعي عضوا الأئتلاف فى امانه مركز ساحل سليم وخالد محمود من امانه مركز ابو تيج على أن محافظة اسيوط تعانى من بعض المشاكل التى تؤرق الاهالى ويطالبون بحلها حيث يعانى مركز صدفا من ضيق الشوارع وتهالك المزلقان الذى يربط القرى ببعضها وكذلك انقطاع مياة الشرب بسبب ضعف وتهالك محطة المياة وعدم تشغيل المحطة الجديدة التى تم انشاؤها بسبب عدم توفر مثبت تيار كهرباء ومحطة ديزل , أما مركز ابو تيج فقد اشار استاذ على رفاعى امين الائتلاف باسيوط انه يعانى من مشكلة تخص مصب الصرف الصحى الخاص بالمركز مما يهدد بغرق بعض القرى بالغرق بمياة الصرف هذا بالاضافة الى تراكم اكوام القمامة والحيوانات النافقة على جانبى الترع.

صفوت
كذلك اشارت الدكتورة ميرفت عبد العظيم أمين الائتلاف بمحافظة الفيوم أن المحافظة تعانى من مشاكل مزمنة تخص قطاعات الصحة والكهرباء والرى والطرق والمياة والتعليم بلالاضافة الى انتشار المبانى على الاراضى الزراعية وانتشار مقالب القمامة
ومن جهتها قالت الاستاذة منال الصناديقى الشاعرة والكاتبة ومديرة مركز إعلام المنيا التابع للهيئة العامة للإستعلامات وابنه من ابناء محافظة المنيا ان الهجرة الداخلية هى آفة المجتمعات حيث تؤدي إلى تكدس عشوائي في شتى المجالات لذا وجب على الحكومات دراسة احتياجات الشعوب بدءً بعمل يجلب دخل يوفر حياة كريمة، ومروراً بوجود سكن مناسب وخدمات ومرافق أساسية لا يستطيع المواطن الإستغناء عنها؛ فهناك قرى ومدن في الصعيد تعاني من سوء الخدمات والمرافق.. فلا يوجد صرف صحي أو مياه عذبة في منازلهم مما يجعلهم يلجأون إلى المياه الجوفية والتي تأثر نقاؤها بالزحف العمراني.. ونتج عن ذلك العديد من المشاكل الصحية، وظهور المزيد من الأمراض؛ ناهيك عن عدم وجود مدارس ثانوية في بعض القرى والنجوع مما يؤدي إلى المزيد من العبء المادي والمعنوي على الأسرة، كما أن عدم توافر مواصلات آدمية في كثير من الأحيان للمواطن، وعدم جودة الطرق نتيجة لوجود المطبات العشوائية، والتكسير الغير منتظم لها وللشوارع الداخلية وذلك لعدم التنسيق بين الجهات المختلفة في توصيل المرافق في وقت واحد، وترك أماكن الحفر لردمها بأيدي المواطن بشكل عشوائي غير مدروس.. ولد في النفوس إحساس بعدم الاهتمام بالصعيد ولذا يلجأ المواطنون للهجرة الداخلية للبحث عن فرصة عمل بدخل مناسب ومكان إقامة يوفر حياة ومعيشة كريمة للأسرة ، فإذا تم حل كل المشاكل السابقة قضينا على معظم أسباب الهجرة الداخلية؛ ولن يتبقى لنا إلا من يهاجرون إلى العاصمة ليجدون مكانة اجتماعية أفضل لوجود الوزارات والهيئات والمناصب الهامة بالقاهرة وعدد هؤلاء قليل لا اعتقد أنهم سيشكلون عبئا بل ربما يكون تميز بعضهم سبباً لهذا السعى وقد يصب في مصلحة وطنهم.
ونوه الدكتور محمد صادق اسماعيل مدير المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية الى ضرورة الانتباه إلى أن وتيرة خلق المجتمعات الهامشية ارتبط – إلى حد بعيد – بتدنى أو تدهور حاد فى الاوضاع الاجتماعية واشار الى ان حل تلك الإشكالية يكمن فى تفعيل القوانين والتشريعات الحالية وإصدار تشريعات جديدة واضحة وقوية، مع وجود آلية للرقابة على تطبيق التشريعات يضمن احترام الإستراتيجيات، وخاصة فيما يتعلق بإستراتيجية منع الامتداد العشوائى خارج نطاق المنطقة المخططة.
وقال دكتور يوسف محمد، الخبير الاستثماري ان محافظات الصعيد و القرى تحتاج زيادة الرقعة الزراعية عن طريق إستصلاح الظهير الصحراوى للمحافاظات بعد إعادة ترسيم الحدود و منحها للشباب و مساعدتهم و بناء مصانع لتعبئة و تجفيف المنتجات الغذائية الناتجة عن الزراعة للإستفادة منها و مساعدة الشباب على التسويق وتنمية تلك المجتمعات بصورة جادة بما يعود بالفائدة الحقيفية على الجميع.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.