الخميس. يوليو 18th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

العطار تروى قصة الناجى الوحيد من الطائرة الأثيوبية

1 min read

كتب: جمال الدين طاهر – شموس نيوز

نحدثت دكتورة مها العطار خبير طاقة المكان عن موضوع تحطم الطائرة الأثيوبية التى أعلنت الأخبار عن مقتل كل ركاب الطائرة الأثيوبية البالغ عددهم 157 راكب بينهم 6 مصريين ، حيث كانت تدابير الله فى نجاة المهندس رجب رزق الباحث فى معهد الإنتاج الحيوانى ، حيث كان من المفترض أن يذهب على متن الطائرة نفسها لكنه تاه فى مطار أديس أبابا فجلس ينتظر الرحلة القادمة وهو غاضب وحزين !!؟


هذا الحزن تحول لفرح بنجاته بعد أن أطال الله فى عمره بدون أن يفعل شىء ليطيل عمره !؟ على عكس الكثير من الناس الذين يهتمون بجسمهم ويحقنون النخاع والأكسوجين والمواد الأخرى لتنقية جسمهم مثل ما حدث مع المطرب الشهير مايكل جاكسون الذى أراد ان يعيش لمدة 150 عاما ، وقد عين 12 طبيبا في المنزل ليقوموا بفحصه يوميا من الشعر الى اظافر القدم ، طعامه كان دائما يختبر في المختبر قبل كل وجبة ، وتم تعيين 15 شخص اخر للاعلان عن ممارسته اليومية ، حتى سريره كان مصنوع بتكنولوجيا معينة لتنظيم مستوى الاكسجين اثناء النوم .
وتم توفير جهات مانحة لللاعضاء ( من البشر ) لكي تتمكن من التبرع على الفور باعضاءها عند الحاجة اليها ، وتم رعاية هذه الجهات المانحة على اعلى مستوى لانه كان يحلم بالعيش لمدة 150 سنة !!
في 25 يونيه 2009 وعند سن الـ 50 توقف قلبه عن العمل ، و تم بذل كل الجهود من قبل هؤلاء الاطباء ال 12 لكنها لم تنجح حتى انهم استعانوا بجهود اخرى لاطباء من لوس انجلوس و كاليفورنيا ايضا لم تستطع كل هذه الجهود ان تنقذه من الموت .
لمدة 25 سنة كان جاكسون لا يخطوا اى خطوة بدون استشارة هولاء الاطباء لكى يحقق حلمه بالعيش 150 سنة ولكن رحل مايكل الذى تحدى الموت ولكن الموت تحديه .
وينسى الإنسان قول الله تعالى ” أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ ” .. الحقيقة من هذه القصتين هو أنت ممكن أن تحزن على شىء حدث لك وهو خيرأ كثير لا تعلمه أنت تريد وأنا أريد والله يفعل مايريد .. من يظن أنه قد إمتلك الدنيا فهو واهم !! اننا لا نملك اي ممتلكات .. انها فقط بعض الوثائق التي مكتوب عليها اسمنا بشكل مؤقت اننا اصاحب املاك لكن الحقيقة نحن لا نملك شئ حتى حياتنا لا نملكها .. لذلك إن إمتلكت الحكمة فقد إمتلكت خيرأ كثيرأ .. تفكرو .