الفولكلور القبطى أحدث إصدارات مكتبة الأسرة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 10:00 مساءً
الفولكلور القبطى أحدث إصدارات مكتبة الأسرة

أصدرت الهيئة المصرية العامة للكتاب ،برئاسة د.أحمد مجاهد، فى مشروع مكتبة الأسرة “سلسلة انسانيات” كتاب بعنوان “مقدمة فى الفولكلور القبطى” تأليف عصام ستاتى.

هذا الكتاب عبارة عن بحث فى الثقافة الشعبية التى يمارسها المصريون عامة سواء كانوا مسيحيين أو مسلمين فالمعتقد الشعبى المصرى يحمل فى طياته سبيكة عجيبة من التسامح والحب الممزوج بموروثات ترجع إلى ما قبل دخول المسيحية والإسلام إلى مصر. وقد ظل المصريون المحدثون يمارسون هذه الموروثات تارة باسم المسيحية وتارة باسم الإسلام ولذا نجد أن بسطاء المصريين هم روح المعتقد الشعبى فلا توجد مناسبة من المناسبات إلا ونجدهم يشاركون بعضهم البعض.

وينقسم الكتاب إلى ستة فصول الفصل الأول يتناول الاحتفالية الشعبية بالموالد القبطية ،ويتحدث الفصل الثانى عن زيارات الكنائس والأديرة بين دراما الطقوس ومعجزات القديسين ، أما الفصل الثالث فيتناول الاحتفالية الشعبية بالأعياد الدينية ، ويتحدث الفصل الرابع عن احتفالية المناسبات العامة والخاصة ، فى حين يتناول الفصل الخامس الأدب الشعبى القبطى ، وأخيرا الفصل السادس يتناول اللغة المصرية فى وجدانياتنا الحياتية.

 

وكان صالون هيروبولس الثقافى قد استضاف الباحث فى التراث المصرى عصام ستاتى ، و قد ناقش الصالون كتابه الأخير ” مقدمة فى الفلكلور القبطى ” حيث قال “عصام ستاتى” إن هذا الكتاب هو جزء يسير من بحث عظيم قمت به طيلة ثمانى سنوات بدءاً من عام 2000 من خلال منحة لليونسكو لجمع التراث الفلكلورى القبطى فى مصر ، ويقع الكتاب فى ستة فصول تتضمن عدة مباحث مختلفة فى الأدب الشعبى و اللغة و الإحتفالات الشعبية و الموالد و الأعياد الدينية .الباحث عصام ستاتى : هناك تشابه مثير و مدهش بين الإحتفالات المصرية الدينية الإسلامية و المسيحية و الفرعونية ….. البسطاء هم أكثر الناس تمسكا بهذا الوطن و بموروثه الشعبى و الدينى..

 

و أضاف “ستاتى” أن الفلكلور القبطى هو الفلكلور المصرى فالثقافة المصرية هى جزء أو كيان واحد وليست جزر منفصلة أو متباعدة فيما بينها و قد يندهش القارىء من هذا التشابه المثير بين الإحتفالات الدينية الإسلامية و المسيحية و الفرعونية فمثلما يحتفل المسلمون بالسيدة زينب ” أم العجائز ” ورحلة آل البيت إلى مصر ، يحتفل المسيحيون بالسيدة العذراء ” أم النور ” و رحلة العائلة المقدسة و كذلك كان إحتفال المصريين القدماء بإيزيس ” الأم المقدسة ” و رحلة البحث عن أوزوريس .
و كما نادى المسلمون السيدة زينب ” جايلك يا طاهرة ..” نادى المسيحيون ” جايلك يا عدرا…” و كما تغنى المسيحيون ” يا عدرا يا منجدة … يا أم الشموع الآيدة “
تغنى المسلمون ” يا سيدة يا منجدة … يا أم الشموع الآيدة “


إذن المعتقد الشعبى فى مصر موجود و سابق على المعتقد العقائدى ، و الثقافة الشعبية المصرية هى مستقاة من نموذج أقدم من النموذجين العقائديين المسلم و المسيحى .


و عن اللغة قال “ستاتى ” إن العامية المصرية إشتقت بنائها من المصرية القديمة – فمثلا حرف “الثاء” فى اللغة العربية هو حرف لم يعرفه المصرى القديم و لم ينطقه لذلك فإن “الثاء ” فى اللغة العامية تُقلب “تاء ” ، وكذلك أيضا هناك العديد من الكلمات المستخدمة فى حياتنا اليومية هى كلمات مصرية قديمة


و أكد الباحث “عصام ستاتى” أن المجتمع المصرى هو مجتمع متماسك قوى قادر على إستيعاب كل الثقافات و الأفكار الوافدة إليه و صبغها بصبغته المصرية ذات الطابع التسامحى .
فالإسلام المصرى الذى اكتسب من طمى النيل ليونته و تسامحه يختلف عن الإسلام الصحراوى الرملى و كذلك المسيحية المصرية و التى تتسم بالتسامح تختلف عن المسيحية الغربية .
و أضاف ” ستاتى ” من خلال بحثى وجدت أن البسطاء هم أكثر الناس تمسكا بهذا الوطن وتمسكا بموروثه الشعبى و الدينى .
و يُذكر أن كتاب ” مقدمة فى الفلكلور القبطى ” قد صدر ضمن سلسلة الدراسات الشعبية و التى تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة .
و قد صدر للباحث عصام ستاتى قبل ذلك كتابان آخران هما ” السمسمية بين الواقع و الأسطورة”
و ” شم النسيم أساطير و تاريخ” بالإضافة لتقديمه عدد من البرامج التى تُعنى بالتراث الشعبى .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.