الأربعاء. أكتوبر 16th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

القصيدة السّعيدة

1 min read

بقلم مادونا عسكر – لبنان

 

علِمتْ أنّي إليكَ ذاهبة
قاصدة صرح الجمال والوقارْ
فضحكَتْ، وتراقصَتْ الضّحكات على ضفاف زمانها
فتوقّفَ…
هامت في سجود طويل أمام عينيكَ
فهل للزّمان دلالة عندما نقفْ؟
ألستَ أنتَ،
أن نتذوّق، في هذا الزّمان، ما يطير بنا نحو الأبدْ؟
ألستَ أنتَ،
أن نذوب في طيفك البهيّ، ونندهشْ
ونثمل، برجاء القيامة إلى الحبّ الأعظم؟…
تلك الزّنابق، تعلمُ، كما أنا
أنّها إليك قادمة
قاصدة صرح الجمال والوقارْ
فتضحك، وتتراقص الضّحكات على أطراف زمانها
فيتوقّفُ هوَ،
وما تبرح هي سابحة في كنف مجدكَ…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *