القصيدة السّعيدة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 5 يوليو 2015 - 2:42 صباحًا
القصيدة السّعيدة

بقلم مادونا عسكر – لبنان

علِمتْ أنّي إليكَ ذاهبة
قاصدة صرح الجمال والوقارْ
فضحكَتْ، وتراقصَتْ الضّحكات على ضفاف زمانها
فتوقّفَ…
هامت في سجود طويل أمام عينيكَ
فهل للزّمان دلالة عندما نقفْ؟
ألستَ أنتَ،
أن نتذوّق، في هذا الزّمان، ما يطير بنا نحو الأبدْ؟
ألستَ أنتَ،
أن نذوب في طيفك البهيّ، ونندهشْ
ونثمل، برجاء القيامة إلى الحبّ الأعظم؟…
تلك الزّنابق، تعلمُ، كما أنا
أنّها إليك قادمة
قاصدة صرح الجمال والوقارْ
فتضحك، وتتراقص الضّحكات على أطراف زمانها
فيتوقّفُ هوَ،
وما تبرح هي سابحة في كنف مجدكَ…

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.