الثلاثاء. يوليو 23rd, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

اللواء المهندس باقي زكي يوسف

1 min read

كتبت : أميمة حسين

جنود خلف كواليس معركة العبور

صاحب فكرة فتح الثغرات في الساتر الترابي (خط بارليف)
………………………………
باقى زكى يوسف ياقوت ، رئيس فرع المركبات بالجيش الثالث الميداني اثناء حرب أكتوبر ،هذا الرجل هو صاحب فكرة تحطيم خط بارليف باستخدام ضغط المياة لأحداث ثغرات في هذا الساتر الترابي تمهيدا لعبور القوات المصرية إلي سيناء
……….
ويعد خط بارليف سلسلة من التحصينات الدفاعية التي تمتد علي طول الساحل الشرقي لقناة السويس، بنته إسرائيل بعد استيلائها علي سيناء بنكلفة تقدر عقب حرب 1967، بتكلفه تقدر بحوالي 500 مليون دولار وكان الهدف الأساسي من بناء الخط هو تأمين الضفة الشرقية لقناة السويس ومنع عبور أي قوات مصرية خلالها .
…..
تميز هذا الخط بوجود قواعد ثابتة للدبابات، بمثابة نقاط للقصف عند استدعائها في حالات الطوارئ، كما كان في قاعدته أنابيب تصب في قناة السويس لإشعال سطح القناة بالنابالم في حالة محاولة القوات المصرية العبور، وقد وروجت إسرائيل طويلاً لهذا الخط علي أنه مستحيل العبور، ويستطيع إبادة الجيش المصري إذا ما حاول عبور قناة السويس، كما ادعت أنه أقوي من خط ماجينو الذي بناه الفرنسيون في الحرب العالمية.

اكد خبراء العسكرية السوفيتية ان الساتر الترابى لا يمكن تحطيمه إلا بقنبلة نووية !!! وبالطبع لا تملك مصر واحدة منها ، وحتى بفرض وجودها فمن المستحيل إستعمالها نظراً لتلاصق القوات المصرية والإسرائيلية .
…………
تعددت المقترحات تدمير هذا الساتر الترابي ما بين استخدام الصواريخ أو المتفجرات أو المدفعيات بكل أنواعها أو استخدام الطيران بالقنابل وكان أقل وقت لفتح ثغرة من 12 إلي 15 ساعة وكانت الخسائر المتوقعة في حدود 20% من القوات يعني 20 ألف شهيد .
………
تقدم اللواء مهندس باقى باقتراحه مستخدما فكرة شاهدها عندما انتدب للعمل في مشروع السد العالي في الفترة من 1964وحتى عام 1967 حيث شاهد عن قرب كيفية استخدام المياه المضغوطة فى عملية تجريف عدة جبال من الأتربة والرمال ليتم سحبها و شفطها فى أنابيب مخصوصه عن طريق طرمبات لإستغلال مخلوط الماء والرمال فى عمليات بناء جسم السد العالى في أسوان..
فكرة بسيطة وسهلة تتلخص فى ستخدام طلمبات مياه يتم وضعها علي زوارق خفيفة تسحب المياه وتضخها , من خلال مدافع المياه بقوةلهائلة تحرك الرمال وتنزل بوزنها مع المياه للقناة ومع استمرار تدفق المياه يتم فتح الثغرات فى جسم المانع الترابى
…….
شرح باقى فكرته الغريبة خلال إجتماع مع قائد الفرقة (19) في أكتوبر عام 1969بمنطقة عجرود من الضفة الغربية للقناة، لتحديد مهام الفرقة وسط صمت ودهشة جميع الحاضرين من القيادات العسكرية وبعد المناقشات المستفيضة في الاجتماع شعر قائد الفرقة أن هذه الفكرة يجب أن تدرس جيدا، وخصوصا أن البدائل التي عرضت في الاجتماع لحل مشكلة العبور كانت بدائل تقليدية وقد تكون متوقعة من العدو .
….
و بدأ قائد الفرقة يناقش الفكرة مع رؤساء التخصصات لمعرفة تأثيرها على أعمال القتال واتضح من المناقشة انه لا توجد أى مشاكل مبدئية في المياه المحملة بالرمال عند عودتها إلي القناة ولا في تربة الثغرة.
……
طلب قائد الفرقة من البطل العبقرى باقى زكى إعداد تقرير فنى وافى وصل فيما بعد إلى يد الرئيس جمال عبد الناصر أثناء اجتماعه الأسبوعي بقادة التشكيلات بمقر القيادة العامة . الذى إهتم بالفكرة المبتكرة ، وأمر بتجربتها وإستخدامها في حالة نجاحها
….
قام باقى زكى بتصميم مدفع مائى فائق القوة لقذف المياه ، فى إمكانه أن يحطم ويزيل أى عائق امامه أو أى ساتر رملى أو ترابى فى زمن قياسى قصير وبأقل تكلفة ممكنة مع ندرة الخسائر البشرية ثم تم تصنبع هذه المدافع المائية احدى الشركات الالمانية بعد إقناعها بأن هذه المنتجات سوف تستخدم فى مجال إطفاء الحرائق ,
……..
قامت إدارة المهندسين بالعديد من التجارب العملية والميدانية للفكرة زادت على 300 تجربة إعتبارا من سبتمبر عام 1969 حتى عام 1972 بجزيرة البلاح بالاسماعيلية ،حيث تم فتح ثغرة فى ساتر ترابى أقيم ليماثل الموجود على الضفة الشرقية للقناة. وتم على ضوء النتائج المرصودة إقرار إستخدام فكرة تجريف الرمال بالمياه المضغوطة كأسلوب عملي لفتح الثغرات في الساتر الترابي شرق القناة في عمليات العبور المنتظرة .
نجحت الفكرة نجاحا باهر خلال المعركة فقد :
– تم الأنتهاء من فتح أول ثغرة فى الساتر الترابى الساعة السادسة من مساء يوم السادس من أكتوبر 1973.
– تم الأنتهاء من فتح 75 % من الممرات المستهدفة ( 60 ) ممرا حوالى الساعة العاشرة من مساء يوم السادس من أكتوبر عام 1973 بعد أنهيار نحو 90000 متر مكعب من الرمال إلى قاع القناة

وتقديراً لجهوده فقد منحه الرئبس انور السادات في فبراير 1974 نوط الجمهورية العسكري من الطبقة الأولى عن أعمال قتال إستثنائية تدل على التضحية والشجاعة الفائقة في مواجهة العدو بميدان القتال
….
كما حصل على وسام الجمهورية من الطبقة الثانية تسلمه من الرئيس حسني مبارك بمناسبة إحالته إلى التقاعد من القوات المسلحة عام 1984
وتم تسجيل الفكرة باسمه حفاظا على حقوقه المعنوية

فكرة بسيطة من رجل يمتلك اراده مصرية وعقلا نوويا غيرت تاريخ مصر المعاصر وتاريخ المنطقة بل وأصبحت تُدرس في الجامعات على مستوى العالم…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *