المصريون القدماء تصدوا لتغير المناخ

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 5 مارس 2018 - 1:04 صباحًا
المصريون القدماء تصدوا لتغير المناخ

بوابة شموس نيوز

أظهرت أدلة أثرية، اكتشفها علماء آثار متخصصون بدراسة حضارات الشرق الأوسط، أن الحضارة الفرعونية في مصر تطلعت إلى الحفاظ على مُلكها وإنجازاتها وحماية إرثها من المجاعة والهجرة الجماعية وأية كوارث بيئية أخرى، لإدراكهم خطورة مفهوم “تغير المناخ” في نهاية العصر البرونزي.

وقد نشرب مجلة Newsweek الأميركية هذه المعلومة، مستندةً إلى تأكيد بأن الحضارة المصرية، كانت تعتبر “أكبر قوة في العالم” وقتها، وواجهت قبل وقت طويل من اكتشاف الغازات الدفيئة أو تمكُّن العلماء من فهم عملية ارتفاع درجات الحرارة العالمية، الواقع المروع لتغير المناخ.

وجاء في تقرير صحفي: “بالطبع، لم يكن العام هو 2018 ميلادياً ولكن 1250 قبل الميلاد. وبدلاً من مناقشة ما إذا كانت الأزمة الواقفة على عتبة أبوابهم حقيقية أم مؤامرة أجنبية، قرر قادة مصر القديمة التصدي لذلك التحدي”.

تعليق الصحيفة الساخر لم يذكر موقف الرئيس الأميركي من هذا الأزمة بالاسم، ولكن من المعروف أنه يجاهر بموقف غريب على زعماء العالم المتحضر حسب The Guardian، إذ يعتقد أن مسألة ارتفاع درجة الحرارة وتأثير ذلك على بيئة كوكب الأرض ككل، ما هو إلى كذبة كبيرة لتوريط بلاده في سلسلة لا تنتهي من المعاهدات المكلفة للحفاظ على البيئة، وبالتالي فهي مؤامرة فقط لا غير!

فقبل 3 آلاف سنة، خلال القرنين الـ13 والـ12 قبل الميلاد، وجّه حكام الدولة المصرية القديمة مقاطعاتها الخصبة بزيادة إنتاج الحبوب، وقد شحنت المنتجات الزائدة إلى المناطق الأكثر تضرراً في لبنان حالياً وسوريا والأردن.

وعلى الرغم من فترة الجفاف الشديد كان الري يُستخدم لزيادة إنتاج الحبوب في المناطق الخصبة.

وكما اكتشف علماء الآثار، يبدو أن الإجراء الثاني كان زيادة إنتاج سلالات الأبقار الأقوى والأكثر ملاءمة للبقاء على قيد الحياة في المناخ القاسي.

وقد أظهرت عظام الحيوانات القديمة التي تمت استعادتها من تلك الفترة، أن المصريين بدأوا في تربية الأبقار أكثر من الأغنام والماعز.

أيضاً، كان يتم تزويج الأبقار بحيوان زيبو، ذي الأصول الهندية، والأكثر مقاومةً للحرارة والجفاف والطفيليات.

رغبة مصر في تخفيف أثر الجفاف على سكانها، كان بدافع أن الحضارة القديمة كانت تخشى انهيار إمبراطوريتها في مواجهة الفوضى التي ستجلبها ندرة الموارد.

وبينما استطاع الفراعنة تأخير هذا الانتكاس، لم يتمكنوا من إيقافه تماماً، وفي نهاية المطاف، انفصلت أراضيهم عن بلاد الشام التي وقعت ضمن نفوذهم خلال انهيار العصر البرونزي، الذي، بدوره، أذن بدخول العصر الحديدي، وفقا لـ huffpostarabi.com.

“غدي نيوز”

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.