الجمعة. فبراير 28th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

المعادل التشكيلي البصري للمشاهد الأسطورية المصممة على اللوحات الحجرية في الشرق الأدنى القديم .. للباحثة أسماء عصام جبر عصر

1 min read

دكتور على عبد الهادي عبد العال – شموس نيوز

في رحاب كلية الفنون الجميلة .جامعة حلوان
شاهدت لكم مناقشة رسالة دكتوراة في تاريخ الفن والتذوق الفني …بعنوان
المعادل التشكيلي البصري للمشاهد الأسطورية المصممة على اللوحات الحجرية في الشرق الأدنى القديم ..
للباحثة أسماء عصام جبر عصر …..
حيث تشرفت بالحضور بناء على دعوة كريمة …سعدت بها وتشرفت بأعضاء هيئة المناقشة من قامات فنية وأكاديمية.ا.د عبد الرزاق محمد السيد .أستاذ النحت بكلية الفنون الجميلة ج.الأسكندرية و ا.د صلاح الدين عبد الرحمن عطية .واشراف ا.د أحمد عبد العظيم جاد رئيس قسم النحت السابق بكلية الفنون الجميلة ..جامعة حلوان .وا.د.م جيهان حمزة زهران أستاذ مساعد تاريخ الفن بالكلية ..
وقبل أن أتكلم في جماليات الرسالة أتقدم بالتهنئة الى الباحثة أسماء عصام جبر… على حسن اختيار الموضوع ..حيث لفت نظري هذا العنوان الرصين في البحوث الفنية.واختيار الباحثة لمتغير المعادل التشكيلي كمصطلح أصيل تمت الاشارة اليه في مرحلة الحداثة وما بعد الحداثة في الفنون ..حيث يمثل المعادل دلالة رمزية ظهرت في موضوعات ومعالجات مدارس الفن الحديث.. ويدور مفهومه نحو فكرة مقاربة العمل الفني والعلاقات التشكيلية المكونة له مع التزاوجات التي تجاوز تمثيل الواقع المشاهد بصريا .. وتقارب واقعية هذا العمل مع العمل الموازي بصورة مكافئة …كما يمثل المعادل التشكيلي نقطة تجاوز الواقع المرئي وتمثيله كواقع معادل فنيا وتشكيليا .
وأحب أن أشير هنا الى جرأة الباحثة في اختيار فنون الشرق الأدنى كاملة والتي مثلت عليها جهدا كبيرا ….واعتمدت في بحثها على سيميائية الصورة الأسطورية وهو مجال خصب في عمليات المقارنات الوصفية والبصرية ..بالاضافة الى تنظيم التطوير البنيوي للأشكال والصور في الأسطورة ضمن محتوى الثقافة البصرية المرئية…… واستطاعت الباحثة ايجاد الموائمات الفنية التي تربط بين تلك الرمزية التي يوحي اليها المعادل التشكيلي البصري وبين الايحاء في المشاهد البصرية الموازية …..بالاضافة الى تلك الأفكار والمشاهد المتباينة للغة العمل الفني ضمن الموروث البصري لحضارات الشرق الأدنى القديم ..وركزت الباحثة على التناص الفني والتشكيلي في ايجاد قيم المعادل التشكيلي لفنون الشرق الادنى القديم ..وذلك من خلال مستويات متعددة لكل الأعمال الفنية .كما أفردت الباحثة كل خصائص الأعمال الفنية التي تناولتها بالبحث من حيث موضوع اللوحة التشكيلية والريليف أو الأشكال المجسمة أو الصور بالاضافة الى الالوان ودلالاتها الرمزية ضمن المعادل التشكيلي وعرجت الباحثة نحو تركيبات اللوحة ورمزيات الشخوص بالاضافة الى المستويات الحسية المختلفة مع العرض الأسطوري المتزامن ..لقد لفت نظري هذه الحالة الفكرية في التناصات الفنية والتشكيلية التي عالجتها الباحثة ببراعة..
ولو كنت أود أن يكون هناك نتاجا فنيا موازيا يتم الشرح عليه واثراء البيئة البحثية في العرض .. مع الأخذ بالاعتبار أن الباحثة كان لديها ثقة في جهودها العالية ..وان موضوع البحث جاء عاليا وتسطيع الباحثة فيما بعد بعمل مقارنات ومقاربات في المعادل التشكيلي ببين أساطير كثيرة واكبت حضارات قديمة ..منها العقائدية والدينية والفلسفية ومنها حضارات مثل المايا في أمريكا اللاتينية أو حضارات الشرق الأقصى في الحضارة الصينية او المعادل التشكيلي في حضارة جنوب شرق اسيا في الهند ومنغوليا وغيرها..أشكر لجنة المناقشة والباحثة على اتاحة الفرصة لي لأعبر عن هذا المستوى الرائع للباحثة والتي أعتقد أنها ستقوم بارهاصات كثيرة في هذا المضمار لاثراء المكتبات العربية في هذا النوع من البحوث ..خالص التحية للباحثة أسماء عصام جبر ..