الخميس. أغسطس 13th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

المهن في النوبة الغريقة

1 min read

المؤرخ النوبى يحىي صابر

المؤرخ النوبي يحيى صابر

الصائغ بأبوسمبل !!.. وايضا هناك مهنة صناعة الاحذية (الاسكافي) واتذكر في النوبة الغريقة في قريتنا كان العم احمد حسين الشهير باحمد عيد رحمه الله يقوم بصناعة الاحذية ورأيته وهو يقوم بهذا العمل وكان يجلس امام طبلية خشبية كبيرة وبجواره عدته وكذلك القوالب التي كان يقوم ببتلبيس الجلد عليها حتي يكتسب شكل الحذاء ..

وكان حذاء النساء من تصميمه يطلق عليه (در احمديدي) واكتسبت هذه العائلة التي نرتبط بهم بصلة الرحم كنية المهنة حيث يعرفون بالاسكافية رغم انهم لا يعملون بها الان !! ..

ولم يكن في كل قري النوبة ترزية يقومون بتفصيل الملابس سواءا الرجالي او النسائي !!. واذكر ان السيدات كن يقمن بتفصيل ملابسهن بأنفسهن ويقومون بتخييطها باليد ..

ولكن في قرية ارمنا الغريقة كان هناك اثنان يقومان بتفصيل الجلابيات النوبية الرجالية وكان قيمة تفصيل الجلابية عشرة قروش !!…. وكنا في توشكي نذهب خصيصا لهما لا اتذكر اسمهما وكان واحدا منهم يملك خفة دم حيث كان يلحق بكل اسم ينطق صفة خفيفه مضحكة !!..

ولكن في الاسكندرية كان هناك ترزي رجالي مشهور وهو العم والصديق زكريا ادول رحمه الله يقوم بتفصيل البدل الرجالي والبنطلونات…

وأيضا لم يكن هناك في النوبة الغريقة محلات للحلاقة واتذكر ان كان يأتينا احدهم كل شهر مرة حاملا حقيبته الشهيرة التي كانت مخصصة لحمل ادوات الحلاقة وكان مقابل الحلاقة ثلاثة قروش.. وقد كان جدي امام رحمه يملك ماكينة حلاقة يزيل بها شعرنا وشعر اقاربنا من الاطفال (زيرو) وكان يعيرها لبعض كبار السن !!.وايضا هناك عائلات اكتسبن لقب (حداد) وحتي الان معروفين في قري كثيرة بتلك الكنية ..

وطبعا بلادنا الغريقة لم تعرف مهن الكهربائية او الميكانيكية لانها كانت محرومة من اسبابها ولكن كان هناك ميكانيكي يقوم بتشغيل طلمبة رفع المياه من النيل الي الترع اطال الله في عمره وهو العم عيسي حقار..وايضا لم يكن هناك مخابز عامه حيث يتم الخبز في البيوت !!..

وكان هناك من يأتي من الصعيد من يقومون بجز شعر الحمير(كنا نطلق عليه مزين الحمير) وذلك بمقابل اما جز شعر الاغنام فقد كان بدون مقابل وذلك مقابل حصولهم علي الصوف الناتج منها ولكن شعر الماعز فقد كان كل البيوت بها المقصات التي تقوم بذلك حيث كان يستخدم شعر الماعز في صناعة بعض الغزول التي كانت تستخدم كحبال لحمل السلطانيات والتي تسمي (اوللاتير)

وايضا ما يعلق علي السروج كي يكون وعاءا للاشياء والتي تسمي مخلا وايضا البشارية كانوا يصنعون منها الخيام !!..ولكن الصفة التي تلاحقنا نحن النوبيين من جراء امتهاننا لها زمنا (سفرجية طباخين بوابين) تلك االمهن التي تتصف بالأمانة المطلقة حيث فقدت تلك المهن تلك الصفة بعد ان امتهنها غيرالنوبيين وبتنا نسمع الاغذية الفاسدة والتسمم والشقق التي تدار للأعمال المنافية !!..

وتم تغيير اسم تلك المهن الي( شيف ومتر وحارس )!!!..هكذا كانت النوبة بسيطه في كل شئ …#يحيي_صابر