الأحد. نوفمبر 17th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

النهضة العقارية محرك لنمو قطاع إدارة المرافق الخليجي إلى 40 مليار دولار بحلول 2020

1 min read

“جمعية الشرق الأوسط لإدارة المرافق” تناقش إعادة صياغة مستقبل إدارة المرافق في الخليج العربي من منظور الابتكار والتكنولوجيا
البحرين، 29 أكتوبر 2019 – تمضي “جمعية الشرق الأوسط لإدارة المرافق” قدماً على درب الارتقاء بقطاع إدارة المرافق في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط من منظور الاستدامة والتكنولوجيا، مدفوعةً بمساعيها الحثيثة لتوفير السبل الضامنة لتعزيز قدرته على مواكبة المتغيرات المتسارعة إقليمياً وعالمياً وتفعيل مساهمته في دفع مسار التنمية الشاملة والمستدامة. وسعياً وراء توطيد جسور التواصل المباشر بين صنّاع القرار والخبراء والرواد وراسمي السياسات وممثلي جمعيات الملاك والمعنيين بقطاعات البناء والإنشاء وإدارة المرافق من القطاعين الحكومي والخاص، نظمت الجمعية مؤخراً “ملتقى تواصل ميفما” في “فندق ويندهام جراند – المنامة” في البحرين، والذي شكل منصة تفاعلية هامة لاستشراف مستقبل قطاع المرافق في دول مجلس التعاون الخليجي في ظل النهضة العمرانية المتسارعة والنمو المطّرد في الأعمال الإنشائية والأنشطة العقارية، والتي باتت محركاً رئيساً لعجلة التنويع الاقتصادي في البحرين.
واستقطب الحدث مشاركة رفيعة المستوى، حيث شهد مناقشات موسعة حول سبل توحيد وتوجيه الجهود نحو تعزيز كفاءة واستدامة وتنافسية قطاع إدارة المرافق المحلي والإقليمي، بما يتفق وأفضل الممارسات العالمية، مع التركيز على إدماج الابتكارات التكنولوجية المتقدمة باعتبارها ركيزة أساسية لتوجيه تعزيز نمو القطاع الحيوي الذي بات اليوم أحد القطاعات الاقتصادية الأسرع نمواً في منطقة الخليج العربي، وسط توقعات بأن تصل قيمته الإجمالية إلى نحو 40 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2020.
وأوضح جمال لوتاه، رئيس “جمعية الشرق الأوسط لإدارة المرافق”، أهمية توظيف وتسخير التكنولوجيا الحديثة والممارسات المبتكرة في الارتقاء بقطاع إدارة المرافق الإقليمي، الذي يزخر بفرص واعدة في ظل النمو العمراني المطّرد والنهضة التنموية المتسارعة التي تتطلب تبني خارطة طريق واضحة لتعزيز كفاءة واستدامة وشمولية خدمات إدارة المرافق. ولفت لوتاه إلى ضرورة توحيد الجهود المشتركة بين القطاعين الحكومي والخاص لتطوير آليات إدارة المرافق في منطقة الخليج العربي ومملكة البحرين، التي تخطو خطوات متقدمة على درب التنويع الاقتصادي بدعم من محفظة واسعة من المشاريع التنموية الطموحة.
وأضاف لوتاه: “نضع على عاتقنا في “جمعية الشرق الأوسط لإدارة المرافق” مسؤولية نشر أفضل الممارسات الداعمة لمسيرة بناء قطاع إدارة مرافق يتسم بالاستدامة والشمولية والكفاءة، استناداً إلى دعائم متينة قوامها الابتكار والتكنولوجيا. ويأتي تنظيم ملتقى التواصل في البحرين بمثابة دفعة قوية لجهودنا الهادفة إلى استكشاف الآفاق المتاحة لإعادة رسم ملامح مستقبل قطاع إدارة المرافق، بما يتماشى مع متطلبات النهضة العمرانية المتسارعة في دول مجلس التعاون الخليجي. ويمثل الملتقى إضافة هامة لسلسلة الملتقيات والفعاليات التي نحرص على تنظيمها بصورة دورية انطلاقاً من التزامنا المستمر بتسهيل قنوات إثراء المعرفة وتبادل أنجح الخبرات التي تصب في خدمة القطاع الحيوي، الذي يحمل فرصاً هائلة في البحرين التي تشهد طفرة عقارية وعمرانية في الوقت الذي تمضي فيه الحكومة البحرينية قدماً في تنفيذ مشاريع تحديث البنية التحتية الجاذبة للاستثمار.”
من جانبه، قال المهندس عارف هجرس، رئيس مجلس إدارة “جمعية التطوير العقاري البحرينية”: “تشهد منطقة الشرق الأوسط، والخليج العربي خصوصاً، طفرة عمرانية بالتزامن مع الخطط التنموية الطموحة والقائمة على التنويع الاقتصادي. وتبرز إدارة المرافق حالياً باعتبارها مطلباً ملحاً للارتقاء بالكفاءة التشغيلية باستخدام أحدث الابتكارات التكنولوجية، مع الحد في الوقت ذاته من البصمة الكربونية تماشياً مع التوجه المتزايد نحو جعل الاستدامة دعامة أساسية للتنمية الشاملة. وشكّل “ملتقى التواصل” منصة مثالية لرفد مجتمع إدارة المرافق البحريني بأفضل الممارسات التي من شأنها الارتقاء بكفاءة واستدامة المباني، في ظل تسارع وتيرة تنفيذ مشاريع عقارية وعمرانية متوائمة مع مسار التنمية الشاملة الذي تنتهجه البحرين وفق “رؤية 2030”. ونثمّن عالياً جهود “جمعية الشرق الأوسط لإدارة المرافق” في توفير السبل الضامنة لتعزيز كفاءة واستدامة وتنافسية قطاع إدارة المرافق المحلي والإقليمي.”
وافتتح ملتقى التواصل بعرض تقديمي قدمه طارق نظام الدين، عضو اللجنة الاستراتيجية لـ “جمعية الشرق الأوسط لإدارة المرافق” والمدير التنفيذي التجاري الأول في “مجموعة إجادة لإدارة الأصول”، حيث استعرض خلاله أهمية قطاع إدارة المرافق والمكانة الاستراتيجية التي وصل إليها اليوم في منطقة الشرق الأوسط، مناقشاً أبرز المحاور الداعمة لاستشراف مستقبل إدارة المرافق في منطقة الخليج العربي. وتخلل الحدث تقديم سلسلة من العروض التقديمية وتنظيم مجموعة من الحلقات النقاشية بمشاركة نخبة المتحدثين الرسميين، الذين ناقشوا عدداً من أهم القضايا المؤثرة على قطاع إدارة المرافق على الصعيدين المحلي والإقليمي، حيث تناول خالد الشامي، مدير الحلول الاستشارية في “إنفور” في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، مزايا نقل أنظمة إدارة الأصول إلى السحابة الإلكترونية “كلاود”. وشهد جدول الأعمال أيضاً تنظيم حلقة نقاشية موسّعة بإدارة طارق نظام الدين، وبمشاركة كوكبة من الخبراء بمن فيهم خليل الرفاعي، رئيس وحدة التخطيط والمتابعة في “أرامكو السعودية”؛ وريموند الصلحاني، مدير مشروع “الهاجري لما وراء البحار”؛ وعارف هجرس، رئيس مجلس إدارة “جمعية التطوير العقاري البحرينية”؛ ومهند الماضي، المدير التنفيذي في “مساندة لإدارة المرافق”.
ويجدر الذكر بأنّ “جمعية الشرق الأوسط لإدارة المرافق” نظمت ملتقى التواصل بالتعاون مع عدد من أبرز الشركاء المحليين والاستراتيجيين، حيث حظي الحدث برعاية كل من شركة ” الهاجري لما وراء البحار” و”إنفور” بصفتهما راعيين رئيسيين، و”جمعية التطوير العقاري البحرينية” بصفتها شريك داعم.