الجمعة. يناير 22nd, 2021

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

الوقاية من العدو ضروري حتي يتم توفير اللقاح

1 min read

المفكر أحمد كرفاح

المفكر العربي الأستاذ أحمد كرفاح – الجزائر

طبعا الحقيقة تقول اليوم بأن إيجاد لقاح للوقاية من فيروس كورونا أفضل أمل لإنهاء هذا الوباء٠ طبعاهذا الفيروس الذي هو مجموعة من الفيروسات التي تسبب أمراضًا كالزكام والالتهاب التنفسي الحاد الوخيم ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية كما أن هذا الفيروس المسبب لمرض كوفيد 19 هو في الحقيقة وثيق الصلة بالفيروس المسبب لمرض سارز. لهذا السبب ، أطلق العلماء على الفيروس الجديد اسم: سارز كوف 2 ٠

وهذا طبعا وكان في بداية ظهور هذا الفيروس الخطير قد قيل بأن تطوير اللقاحات قد يستغرق سنوات في العادة، حتى وإن كان الباحثين في هذا المجال في الحقيقة لم يبدأوا بتطوير لقاح هذا لفيروسمن الصفر. وكانت قد ساهمت الأبحاث السابقة حول لقاحات سارز وميرز في التعرف على أساليب التطوير الواعدة. ذا طبعا وتوجد فوق سطح فيروسات كورونا كياناتٌ شوكية الشكل تسمى بروتين ص.

وتعني كلمة كورونا “التاج، وسُميت هذه الفيروسات كذلك لأن الكيانات الشوكية التي تعلوها تاجية الشكل.هذا طبعا ويبقى القول بأن اللقاح الذي يستهدف هذا البروتين يمنعه من الارتباط بالخلايا البشرية ويمنع الفيروس من التكاثر. هذا طبعا وحتى وإن كان قد توصل أهل الإختصاص طبعا في إكتشاف اللقاح يبقى طبعا التأكد من سلامة اللقاح يحتاج إلى اختبار أي لقاح وعلى نحو دقيق وشامل للتأكد من أنه آمن على البشر.من جهة و توفير وقاية طويلة الأمد. بعدَ الإصابة والتعافي منها٠

لكن طبعا من الوارد الإصابة مجددًا بالعدوى بنفس الفيروس بعد شهور أو سنوات، مع أن الأعراض قد تكون خفيفة عادة وتحدث لنسبة قليلة من الناس. لذا طبعا حتى يكون لقاح فعالًا، يجب أن يوفرطبعا مناعة طويلة الأمد ضد العدوى.هذا طبعا وتبقى حماية كبار السن طبعا الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا أكثر الذين عرضة لخطر الإصابة بأعراض حادة في حال إصابتهم بهذه العدوإلا أن استجابتهم للقاحات تبقى طبعا أقل كفاءة من استجابة من هم أصغر عمرًا.لذا طبعا لابد من مواصلة البحث عن لقاح يكون فعالًا مع كبار السن أيضًا.ذا طبعا ويجري الآن التعاون حاليًا بين السلطات الصحية العالمية ومطوري اللقاحات لدعم التقنيات المستخدمة في إنتاج اللقاحات٠ وفعلا قد تم استخدام بعض هذه التقنيات من قبل لصناعة اللقاحات، لكن لا يزال بعضها جديدًا تمامًا.من أجل الوصول إلى لقاحات تساعد الجسمَ على تكوين استجابة مناعية دون الإصابة بالمرض.هذا طبعا وتبقى تحتاج اللقاحات الفيروسية الحية إلى اختبارات سلامة واسعة النطاق. إذ يمكن أن تنتقل بعض الفيروسات الحية إلى شخص ليس لديه مناعة. ويدعوا هذا الأمر للقلق بالنسبة للمصابين بضعف في جهاز المناعة.

هذا طبعا ويبقى يتطلب هذا النوع من اللقاحات جرعاتٍ متعددةً متبوعةً بجرعاتٍ معزِّزة لتوفير مناعة طويلة الأمد. وقد يتطلب إنتاج هذه الأنواع من اللقاحات التعامل مع كميات كبيرة من الفيروس المعدي.

هذا طبعا وقيل بأن إنتاج هذا للقاح يستغرق الأمر وقتًا طويلا٠ لأنه في البداية، يتم اختبار اللقاح على الحيوانات لمعرفة ما إذا كان فعالًا وآمنًا أم لا.طبعا ويفرض على المسؤولين عن هذه الاختبارات التقيد بإرشادات مخبرية صارمة، و هذه الاختبارات عمومًا تستغرق وقتا طبعب ما بين ثلاثة إلى ستة أشهر. كما يجب التقيد بممارسات الجودة والسلامة خلال تصنيع اللقاحات. ثم تأتي طبعا الخطوة الثانية وهي اختبار اللقاح على البشر. وهذا طبعا بإجراء تجارب سريرية مصغرة لاختبار سلامة اللقاح على البشر. ثم بعدها تأتي طبعا مرحلة ضبط تركيبة اللقاح وجرعته للتحقق من فعاليته. ثم تأتي المرحلة الثالثة وهي طبعا مرحلة التأكد من سلامة وفعالية اللقاح من خلال اختباره على مجموعة أكبر من الناس.

هذا طبعا ونظرًا لخطورة هذا الفيروس فإن الجهات الرقابية المسؤولة عن اللقاحات هي اليوم تقوم طبعا بتسريع بعض هذه الخطوات. خاصة إذا أظهرت نتائج المرحلة لأخيرة من التجارب السريرية أن اللقاح آمن وفعال وأن فوائده تفوق مخاطره. هذا طبعا ويبقى القول بأن إنتاج اللقاح وتوزيعه وتطعيم الناس به حول العالم به سيستغرق بعض الوقت٠ طبعا و في حال وجود نقص أولي في إمدادات اللقاح، فإن الأولوية طبعا تكون لموظفي القطاع الصحي وموظفي القطاعات الحرجة والأساسية ثم الفئات المعرضة لخطر مرتفع للإصابة يعني ذوي العمر 65 سنة فأكثر.

هذا طبعا وتبقى الحقيقة تقول بأن الوقايةُ من العدوى أمرٌ بالغ الأهمية إلى أن يتمكن العلماء من توفير لقاح وهذا طبعا باتباع الاحتياطات التي بجنب الإصابة بالعدوى كالمخالطة اللصيقة. وارتداء الكمامة في الأماكن العامة.والإلتزام بالممارسات الصحية ومعايير النظافة الشخصية٠٠٠ يتبع