انطلاق حوار بيترسبيرج العاشر حول المناخ

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 15 مايو 2019 - 3:17 مساءً
انطلاق حوار بيترسبيرج العاشر حول المناخ

كتبت: داليا جمال طاهر – شموس نيوز

الوفاء بوعد باريس

صرحت المستشارة الألمانية ميركل في حوار بيترسبيرج حول المناخ بما يلى: “عندما يتعلق الأمر بحماية المناخ فإنه من الصواب المضي في مسارات طويلة الأجل”. وأضافت: “السؤال هنا ليس حول ما تكلفة ذلك بالنبة لنا ولكن ما حجم زيادة التكلفة إذا لم نفعل شيئا.” كما أعلنت ميركل عن مشاركتها في قمة المناخ للأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول 2019 بنيويورك.

تحت شعار “الوفاء بوعد باريس” التقى ممثلون دوليون في برلين لمناقشة أهداف المناخ العالمي. لبّى دعوة وزيرة البيئة الألمانية سفنيا شولتسه وفود من 35 دولة بمناسبة حوار بيترسبيرج العاشر للمناخ في برلين.

القرارات القادمة في مجلس وزراء المناخ

تحدثت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في كلمتها عن المناقشات المكثفة في مجلس وزراء المناخ حول الطريق الذي سوف تسلكه ألمانيا حتى عام 2050. وقالت المستشارة: “لا يعني النقاش التساؤل حول إذا ما كنا نستطيع تحقيق ذلك بل حول الكيفية التي يمكننا بها تحقيق ذلك”.

هذا لا يعني أن الغازات الدفيئة لن يُسمح بانبعاثها بل أنه من الضروري تعويض الانبعاثات من خلال التحريج أو التخزين، حيث قدمت الطاقات المتجددة أيضًا مساهمة مهمة في تقليل الانبعاثات الضارة. وقالت ميركل: “أكثر من كل ثلث كيلووات من الساعة مصدره من الرياح أو الماء أو الطاقة الشمسية”.

مبادرة الاتحاد الأوروبي بشأن حيادية المناخ

كما تطرقت المستشارة إلى مبادرة المناخ الخاصة بتسع دول في الاتحاد الأوروبي بهدف جعل الاتحاد الأوروبي ذي مناخ محايد بحلول عام 2050. إذا وجد مجلس وزراء المناخ “إجابة معقولة” يمكن لألمانيا الانضمام إلى المبادرة. وأكدت ميركل قائلة: “أتمنى أن نتمكن من فعل ذلك”.

وصفت ميركل التخلص التدريجي المخطط له من توليد الكهرباء بالفحم بحلول عام 2038 على أنه “إنجاز قوة” ووصفته بأنه مَعلم هام على الطريق. “نحن بحاجة إلى تحقيق قبول اجتماعي لهذا التغيير وإلى إجراء نقاش واسع.” في الأسبوع المقبل ، سيقرر مجلس وزراء وضع الأسس لإجراءات التغييرات الهيكلية في مناطق الفحم المتأثرة. ومن المزمع تقديم مساعدات تبلغ مليارات. وسوف تلتزم الحكومة الألمانية بتعهداتها.

1.5 مليار يورو لصندوق المناخ الأخضر

ووصفت المستشارة إعادة ملء صندوق المناخ الأخضر بصفته عنصر مهم في الحماية الدولية للمناخ. أعلنت ألمانيا أنها ستقدم إجمالياً 1.5 مليار يورو من أجل ذلك. وقالت: “سيكون من الرائع لو أن عديداً من الدول انضمت له.”

وتولت وزيرة البيئة الألمانية سفنيا شولتسه ونظيرتها التشيلية كارولينا شميدت رئاسة حوار المناخ. وقالت شولتسه: “حتى يومنا هذا ساعد حوار المناخ في بيترسبيرج على بناء الثقة وخلق مساحة للمناقشة البناءة ، وقد ساعدت الاجتماعات في الإعداد للخطوات والقرارات الكبيرة”.

تمويل وتنفيذ الأهداف الوطنية للمناخ

قالت الوزيرة أن عام 2019 يمثل بداية مرحلة جديدة في مجال حماية المناخ الدولي. “في المستقبل سيكون التركيز أقل على قواعد التفاوض، وبدلاً من ذلك سوف تتزايد أهمية أن نركز على تنفيذ حماية المناخ والعمل المشترك.”

بحلول نهاية عام 2018 كانت الأطراف الدولية المتعاقدة في كاتوفيتش قد وافقت على مجموعة مشتركة من القواعد لاتفاق باريس للمناخ. سيكون تركيز الحوار حول المناخ لهذا العام على تمويل وتنفيذ وتحسين الأهداف الوطنية للمناخ.

قالت شولتسه أن الانبعاثات لا تزال ترتفع على مستوى العالم، وينبغي توجيه كل الجهود من أجل الرجوع عن هذا الاتجاه. وأضافت: “مع اللوائح المفصلة الخاصة باتفاق باريس أصبح هناك إطار دولي ثابت منذ آخر مؤتمر لتغير المناخ.”

مصدر النص: الحكومة الألمانية

الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

كلمات دليلية
رابط مختصر