الثلاثاء. أكتوبر 15th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

بيت المعمار يعرض نماذج لاستغلال الحضارة المصرية سياحيًا وتجاريًا ومطالب بحقوق أدبية ومادية لمصر

1 min read

كتب: عماد اسحاق – شموس نيوز

فى أمسية ثقافية ببيت المعمار المصرى بمقره الكائن بدرب اللبانة بميدان القلعة أدار المهندس عصام صفى الدين مؤسس بيت المعمار أمسية ثقافية تحت عنوان “عمارة وحقوق حضارة – أمريكا: مشوار وحوار” حاضر فيها الدكتور أحمد راشد٬ مدير مركز الاستدامة ودراسات المستقبل بالجامعة البريطانية ومؤسس حملة حقوق حضارة لبناء حضارة فى حضور أهل التخصص من المعماريين والآثاريين والمتخصصين فى حقوق الملكية الفكرية.

وأكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان أن المحاضرة أعادت إحياء أدب الرحلات من خلال رحلة علمية ثقافية خاضها الدكتور أحمد راشد وأسرته داخل الولايات المتحدة الأمريكية قاطعًا مسافة 22 ألف كيلومتر خلال 50 يوم رصد فيها 36 متحف يعرض آثارًا مصرية وتواصل مع 15 متحف منها وزار ستة متاحف وتواصل مع مختصين ودبلوماسيين لعرض حملة حقوق حضارة لبناء حضارة تمهيدًا للحملة الرسمية بمشاركة أكاديمية البحث العلمى الفترة القادمة وقد أجرى لقاء مع الدكتور محمد حمزة مستشار مصر الثقافى فى أمريكا وكندا حيث التقى به فى واشنطن كما تواصل مع الدكتور شريف سبعاوى عضو برلمان أونتاريو بكندا صاحب مشروع قرار رقم 106 لعام 2019 الذى يقضى بإعلان شهر يوليو من كل عام شهرًا للتراث المصرىويضيف الدكتور ريحان أن الدكتور أحمد راشد عرض زياراته للمتاحف الأمريكية بأسلوب أدب الرحلات حيث تجول فى معرض ملكات مصر بواشنطن ومتحف مايكل كارولوس بجامعة إيمورى بمدينة أتلانتا ورأى فيها نموذجًا لحجر رشيد (إهداء من لا يملك لمن يستعرض) وزار مدينة ممفيس بولاية تيناسى وتوقف عند هرم ممفيس كما زار معهد دراسات المصريات بجامعة ممفيس وتضمنت زيارته متحف كيمبل فى فورت ورث (دالاس- تكساس) وزار الأقصر لاس فيجاس فى رحلة متابعة لمدة عشرون عامًا من 1999 إلى 2019 ولاحظ أنهم غيروا فى الكثير من معالمها مع إدخال سمات حضارية من حضارات أخرى لمعرفتهم بأن الاستنساخ حق مصرى أصيل وسيطالبون بحقوقهم فى يوم من الأيامويعقب الدكتور ريحان على أن الرحلة أكدت استغلال الحضارة المصرية بأشكال مختلفة منها عرض آثارًا مصرية بالمتاحف واستنساخ آثارًا مصرية واستخدام مدن مصرية بأسمائها لمدن أمريكية وجامعات أمريكية واستغلال الآثار المصرية علامات تجارية ويؤكد أن لمصر حقوق مادية فى كل مفردات الاستغلال هذه مع الاستمرار فى المطالبة باسترداد الآثار من المتاحف الأمريكية التى تعرض آثارًا مصرية وعددها 35 متحف ووصل الأمر لدرجة أن المتاحف العالمية تسمح لنفسها بعرض الآثار المصرية لديها وإهدائها أو نماذج منها لمتاحف أخرى حيث عرض الدكتور أحمد راشد نموذجًا مهدى لحجر رشيد من المتحف البريطانى إلى متحف مايكل كارولوس بجامعة إيمورى بمدينة أتلانتا بالولايات المتحدة المريكية بموجب موافقة تعاقدية بينهما للعرض مدة 99 عامًا ومصر مالكة الحجر خارج نطاق الخدمة لديهمويتابع الدكتور ريحان بأن هذا يؤكد أن مجرد عمل نموذج لأثر تطلب موافقة وتعاقد مع المتحف الذى يعرض الأثر بصرف النظر عن أحقيته فيه ورغم هذا يسمحوا لأنفسهم باستغلال حضارة بأكملها وهى الحضارة المصرية القديمة بعرض آثارها بمتاحفهم واستنساخ آثارهم واستغلالها سياحيًا وتجاريًا دون أدنى حقوق لصاحبة ومالكة هذا الأثر وصاحبة هذه الحضارة أعظم وأقدم حضارات العالمويؤكد الدكتور ريحان أن استنساخ الآثار المصرية وعمل نماذج تستغل سياحيًا وتجاريًا يعد مخالفًا لقانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 1983 والمعدل بالقانون رقم 3 لسنة 2010 والمعدل بالقانون رقم 91 لسنة 2018وقانون حماية حقوق الملكية الفكرية رقم 82 لسنة 2002 واتفاقية التجارة العالمية “التربس” التى بدأ سريانها فى منتصف 1995 وتعمل اتفاقية حقوق الملكية الفكرية الدولية على تحقيق الحماية الفكرية بوسيلتين: الأولى هى الحصول على تصريح من مالك الحق الفكرى والثانية هى دفع ثمن لهذا الانتفاع وتهدف إلى حماية حقوق المؤلفين والمخترعين والمكتشفين والمبتكرين.ويشير الدكتور ريحان أن هذا الاستنساخ يخالف المادة 39 من قانون حماية الآثار ونصها (للمجلس وحده ” المقصود المجلس الأعلى للآثار” أن ينتج نماذج حديثة للآثار على أن يتم ختمها منه وللمجلس الترخيص للغير أو بالتعاون مع أى جهة يحددها بإنتاج هذه النماذج طبقًا للمواصفات والشروط التى يحددها والتى يتضمنها الترخيص الصادر فى هذا الشأن وعلى أن تكون بمواصفات مخالفة للأثر الأصلى التى يصدر بتحديدها قرار من الوزير ويحظر تداول أو سفر أية نماذج يتم إنتاجها بالمخالفة لهذه المواصفات وفيما عدا الأغراض العلمية والدراسية واستخدمات الجهات الحكومية والهيئات العامة لا يجوز بغير إذن خاص من المجلس الأعلى للآثار استغلال صور القطع الأثرية أو الآثار بصفة عامة فى مجال الاستغلال التجارى والإعلانات التى تهدف للترويج عن منتجات أو سلع أو خدمات سواء كان ذلك عن طريق ملصقات أو مطبوعات أو تصوير فوتوغرافى أو ضوئى أو سينمائى أو من خلال مواقع إليكترونية أو بأى وسيلة أخرى من وسائل الدعاية أو الإعلان أو ما يماثلها وذلك للأغراض التجارية البحتة).ويتابع الدكتور ريحان بأن الآثار المصرية هى ابتكار المصريين القدماء توارثها أحفادهم وقد سجلت هذه الآثار تراث عالمى بناءً على هذه المعايير ومنها الأقصر التى تم استنساخها وقد استلزمت اتفاقية حقوق الملكية الفكرية مبادئ وإجراءات منها أن تقوم الدولة المنضمة إلى الاتفاقية بإصدار قانون خاص بحماية حقوق الملكية الفكرية أو أن تتضمن قوانينها ما يفى بهذا الغرض وقد أصدرت مصر قانون حقوق الملكية الفكرية رقم 82 لسنة 2002 وبناءً عليه فإن لمصر حقوق ملكية فكرية عن استنساخ الأقصر واستغلال الآثار المصرية سياحيًا وتجاريًا وإطلاق إسم أقدم عاصمة مصرية قديمة مسجلة تراث عالمى باليونسكو “ممفيس” على أحد المدن والجامعات الأمريكية وهذا الحق يسرى منذ تاريخ الاستنساخ والاستغلال السياحى والتجارى لهذه الآثار مع الحق فى التقاضى دوليًا عن الاستنساخ والاستغلال التجارى والسياحى دون موافقة رسمية من الدولة صاحبة هذه الآثار والحضارة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *