الأحد. سبتمبر 20th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

بين رهبتين

1 min read

الشاعرة خيرة مباركي – تونس

لي أن..
أجذّرك في الشغاف
أيها القمر المزامل نبضي..
أن أزمّنك بدقائق هاجسي
همستك بيقين الصباح
ترنيمة شاردة في موال شتويّ
فارتجفتُ..كخطيئتي في انتظارك ..
بلى:
همستك بآهاتي وقصائدي ..
فغرقتُ بهدير الصمت بين محرابك
ومنفاي
وأنا أتضرع للغياب أن ينجلي
ويعود وهج العنابر يعصف
في دمي!!
كيف أواري حسرتي المحرّمة
في ثغر ابتسامتي الجديدة ؟؟!!!
أو أحلّلُك حراما بشغف الرغبة الجامحة !!
هل تبايعني نسمةً جنوبيةً الهوى؟؟؟
وهل يرقد صهيل المواسم في نهمي ؟؟!!
إياك أن تباغتني بهمس دمك الهانئ
وتغزو مساماتي الغافية
ربما سأرضيك وأقطع حبل الشكّ..
فلا تخدش أنفاسك المعلبةَ بالمواعيدِ اليوميةِ ..
كُنْتُكَ نعيمَ الشرفات المفردسةِ
بخصب الحنينِ
وأفشيتُكَ في خطيئةٍ نادرةٍ بين لذّةِ الخوْخِ
ورعْشةِ الترابِ..
هذا غرسُكَ يتلألأ في فؤاد النور.. قمرا يضيء مساماتي!!!!
واليوم أقايضُ ربيعَكَ بالعِتابِ..
فهلْ تُبايعُنِي كيْ أتماثلكَ شفاءً قدسيّا
وهمسُكَ يبتكرُ المواعيدَ في جلالةِ اللِّقاءِ؟؟؟!!!!
لكنّني كبنفسجةٍ طموحٍ:
أرتجفُ
………..
………..
أحلّقُ في زواياكَ
وأرتجفُ
………..
………..
بين ارتجاجِ السُّؤالِ وهَوَسِ المعْنَى
وبين المعنّى والمعنى..
أطوف بين صفائِكَ وعطشِي
بين دواتِكَ وزمزمي..
ولسوف أنحر عتابكَ
وأرميه بجمرات سبع.