الأربعاء. يوليو 8th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

تظاهر الأمناء خروج عن النظام

1 min read

كتبت / جيهان السنباطى
من قبل قيام ثورة 25 يناير 2011 وهناك معلومات شبه مؤكده تشير الى وجود خلايا إخوانية نائمة داخل وزارة الداخلية تحاول من وقت لآخر الخروج عن المسموح والمفروض والنظام العسكرى بتصرفات ينجم عنها بعض الفوضى والبلبلة كالخروج فى تظاهرات فئوية مثل التى قام بها حوالى 200 من أمناء الشرطة مؤخراً فى محافظة الشرقية إعتراضاً على تأخر صرف رواتبهم معلنين عن بعض المطالب والتى منها العلاج بمستشفيات الشرطة وزيادة بدل مخاطر العمل وصرف الحوافز والعلاوات المتأخرة وحافز قناة السويس وسرعة الموافقة على التدرج الوظيفي للخفراء ورفع بدل غذاء 20 جنيها يوميا للأفراد والمدنيين والخفراء.
ولم تكن تلك التظاهرة هى الأولى التى قام بها أفراد الشرطة بتنظيم وقفات احتجاجية فقد سبقتها تظاهرات فى فبراير وابريل 2014 وآخرى فى مايو 2012 وكلها تقريباً قامت لنفس الأسباب وبنفس المطالب مما يشير الى أنهم وبغض النظر عن لبسهم الميرى وسلطتهم يعانون من ظلم واقع عليهم ولم يتم وضع حلول مناسبة لما يعانون منه حتى الآن مما سمح لبعض الخونة الأندساس بينهم واشعال نار الفتنة لتحقيق اهدافهم السوداء وهى إثارة الفتن .
ورغم ان البعض يقلل من قدرة جماعة الاخوان الارهابيه على نشر القلاقل والفوضى والتأكيد على أنها اصبحت جماعة ضعيفة تعانى من سكرات الموت وأن أعدادهم فى وزارة الداخلية قليل وليس لهم أى تأثير إلا أننى أرى أنه مهما كانت قوتهم أو عددهم فكان لابد من رصدهم وتطهير جهاز الشرطة من سمومهم أى نعتمد على مواجهة الخطر بالقوة لا أن ننتظر أفعالهم ثم نوجه الإتهامات مثلما فعلت وزارة الداخليه فى أول رد فعل لها عن تلك الاحتجاجات عندما إتهمت خلايا الجماعة النائمة داخل جهاز الشرطة بانها وراء هذه المظاهرات .
لست من مؤيدى أمناء الشرطة المحتجين فما قاموا به تعتبر تصرفات مسيئة لجهاز الشرطة لانها تخالف قواعد الضبط والربط العسكرى والنظام الذى يحكم منظومة العمل فى الداخلية فكيف من ينفذون القانون هم من يخرجون عنه كما أنه من غير المقبول أن يكون رجال الأمن هو من يخترقون الحواجز الأمنية ويتسببون فى الفوضى والهرج فى الشارع ويخرجون فى تظاهرة دون أذن مسبق من الجهات الامنية كما حددها قانون التظاهر ومع ذلك لم يطبق عليهم القانون رغم أننا جميعا مواطنون نعيش تحت راية وطن واحد تحكمه عدد من القوانين لابد من إحترامها وتطبيقها على الجميع دون استثناء .
ولذلك لابد من إتخاذ إجراءات عقابية حاسمة وتطبيق القانون بحزم على أمناء الشرطة الذين خالفوا قانون التظاهر كما لابد أن يتم رصد الخلايا المخربة داخل الجهاز الشرطى والتخلص منها نهائياً وكذلك وقبل كل شىء النظر فى مطالب أمناء الشرطة التى أرى أنها مطالب مشروعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *