تعايش لغوي وثقافي لمدة 40 يومًا

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 10 مارس 2019 - 8:32 صباحًا
تعايش لغوي وثقافي لمدة 40 يومًا

دكتور أبو الفتوح صبريأستاذ اللغة العربية بكلية الدراسات الشرقية  – جامعة الفارابي – كازاخستان            

رزق: تواصل من نوع جديد مع المجتمع الكازاخي

اختتمت دورة “التعايش اللغوي الثقافي” التي نظمها مركز مصر للعلاقات التعليمية والثقافية بألماطي في الفترة من 6 فبراير إلى 1 مارس 2019، والتي حضرها طلاب جامعتي أبلاي خان وأباي، وشهد حفل الختام الذي نظم في الجامعة المصرية للثقافة الإسلامية (نور مبارك) أ.د محمد الشحات الجندي، رئيس الجامعة وجمع من الأساتذة المصريين وطلاب جامعة نور مبارك.. وفي بداية الحفل طلبت د. راندا رزق من الجميع الوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء حادث محطة مصر، وقراءة الفاتحة على أرواحهم، وقد تم خلال حفل الختام توزيع شهادات اجتياز الدورة للطلاب والأساتذة المشاركين بالدورة وتقديم دروع لرئيس جامعة نور مبارك وعميد شئون الطلاب وعميدي كلية اللغتين والدراسات الإسلامية.

وقال الدكتور الجندي خلال كلمته الترحيبية بالطلاب والأساتذة،: أحيي النشاط الذي يقوم به مركز مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية في الفترة الأخيرة، حيث تشهد العلاقات بين المركز والجامعة توأمة ثقافية وتعليمية وترفيهية، ومشاركة غير مسبوقة في النشاطات ورؤية جديدة للتواصل الفاعل مع المجتمع القازاقي، في ظل ما يجمعنا بالمجتمع الكازاخي من تاريخ وعادات وتقاليد وجوانب ثقافية وأخلاقية إسلامية وشرقية قوية.

ومن جهتها قالت د. راند رزق: تعتبر هذه الدورة أولى الفاعليات الحقيقة للتواصل اللغوي والثقافي بين المجتمعين العربي -والمصري خاصة- والمجتمع الكازاخي، حيث استطعنا أن ننقل الطلاب إلى أجواء المجتمع المصري بكل تفاصيله، فقد شهدت الدورة العديد من الفاعليات اللغوية والثقافية والترفيهية على مدار 40 يوما يأتي الطلاب ما يزيد عن 8 ساعات يوميا في الأجواء العربية داخل المركز الثقافي المصري ما بين محاضرات لغوية باللغة العربية عن الأدب والتاريخ والفن المصري، وأنشطة ثقافية وترفيهية.

وأشارت رزق إلى دعم الأستاذ الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والمستشار عبدالحميد الرافعي القائم بأعمال سفير جمهورية مصر العربية بكازاخستان لأنشطة

مركز مصر للعلاقات العلمية والثقافية بألماطي، وتأكيدهما على أهمية العلاقات المصرية الكازاخية خاصة في السنوات التالية للزياة الأخيرة الرئيس السيسي لكازاخستان.

وأكدت رزق على أهمية التواصل الثقافي بين الشعوب وخاصة المسلمة منها، فالثقافة عامل مشترك في كثير من جوانبها، وإن احتفظت كل قومية ببعض خواصها الثقافية التي تميزها عن غيرها.. ومن أهم الفاعيات كان يوم الكشري المصري والذي تم دعوة الطلاب والأساتذة إلي شرح تفصيلي من الطباخ المصري الشهير بكازاخستان أحمد الوكيل إلى طريقة عمل الكشري ومحتوياته، ثم الاستمتاع بتناوله مع البسبوسة المصرية على أنغام الأغاني الوطنية والمصرية الأصيلة.

وقدمت رزق الشكر للدكتور محمد الشحات الجندي لحرصه على التواجد معنا في كل الفاعليات ودعم كل ما يفيد الطلاب الكازاخ ويدعم العلاقة بين الشعبين المصري والكازاخي، ودعمه أنشطة المركز الثقافي، سواء بالأساتذة المصريين الذين يقدمون الأنشطة أو بالمشاركة في فاعلياتها الختامية..

وأضافت رزق: الشكر كل الشكر لمن ساهم في الدورة وعلى رأسهم د. أبوالفتوح صبري يونس – مستشار مركز مصر للعلاقات التعليمية والثقافية- موفد الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية وزارة الخارجية المصرية للعمل في جامعة الفارابي الوطنية الكازاخيةـ، باعتباره مشرف الدورة ومدربا فيها، وكذلك د. أدم أحمد – عميد كلية اللغتين بجامعة نور مبارك مدربا، ود. محمد عبدالباري – الأستاذ بجامعة نور مبارك مدربا. ومن جهته قال د. أبو الفتوح صبري مشرف الدورة: شملت الدورة العديد من الأنشطة اللغوية والأنشطة الثقافية ، ومن الأنشطة اللغوية محاضرات عن الأدب المصري الحديث والتعريف بأعلامه، وقراءات في أهم إنتاجاته الأدبية، ومحاضرات عن تاريخ مصر الحديث بداية من ثورة 1952، والحروب التي خاضتها مصر وعلاقتها بالعالم العربي والإسلامي ومحاضرات لغوية تحليلة في الصوتيات والنحو وأساليب القراءة وأنواعها، وكيفية فهم وتحليل النصوص.

وأضاف: من أهم الفاعليات كانت ندوة عن التعاليم التعليم في مصر وفرص الطلاب في الالتحاق به والذي قدمته الأستاذة الدكتورة راندا رزق – رئيس المركز، وفيها قدمت شرحا وافيا

للطلاب عن الجامعات المصرية وأنواعها وفرص التعليم فيها، فرص الحصول على منح مصرية للدراسة فيها، وشروط ذلك، كما قدمت عرضا عن المركز الثقافي المصري لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين به، والتابع لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ودوره ومهامه وأهدافه وكيفية الالتحاق به لاستكمال اتقان العربية.

كلمات دليلية
رابط مختصر