الثلاثاء. سبتمبر 17th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

تفاصيل عودة فتاة لأسرتها بعد 20عامًا من اختطافها

1 min read

كتب – عادل عبدالمحسن

أخيرًا .. وبعد عشرين عامًا لم شمل فتاة اختُطفت أثناء سفرها مع والديها في رحلة بالقطار وهى في سن الرابعة وفقا لما ذكرته صحيفة “ميرور” البريطانية.كانت يوليا غورينا مسافرة بالقطار من مينسك في بيلاروسيا إلى أسيبوفيتشي في روسيا مع والدها وخطفها رجل وامرأة ثم وضعها في دار للأيتام قبل أن يتبناها والداها بالتبني.وكانت دائما تبحث عن أهلها وشكت لصديقها، إيليا كريوكوف، 31 سنة، الذي ساعد في البحث عن والديها حتى تم لم شمل الأسرة.كما قام والداها، وهما الآن في أواخر الخمسينيات من العمر، بالبحث المضنى عن طفلتهما المفقود في ذلك الوقت، كما فعلت الشرطة المحلية، لكن انتهى بهم المطاف للاشتباه في قتل الفتاة.وخلال عام 2017 أعادت الشرطة فتح القضية، خضع الابوان لاختبارات كشف الكذب التي مرا بها، ولكن الفتاة ظل عالقًا في ذهنها مشهد اختطافها من القطار حتى عادت لأسرتها. وتُظهر الصور والد ووالدة وهما ينهمران في البكاء وهم يقابلان ابنتهما المفقودة منذ زمن طويل.  لقد أثبت اختبار الحمض النووي الآن أنها ابنة فيكتور وليودميلا مويسينكووقالت يوليا بعد أن عثرت على والديها الحقيقيين: “أعتقد أن هذا كله صحيح الآن”.”لقد ثبت ذلك من خلال اختبار الحمض النووي، لكن كان واضحًا حتى من قبل، نحن متشابهون كثيرًا، حالما رأينا صورًا لبعضنا البعض.  “لا أحد لديه أي شكوك – نحن عائلة واحدة.لم أجد والدتي وأبي في بيلاروسيا فحسب، بل وجدت أخي ديمتري وشقيقته الكبرى ناديجدا (ناديا)”.لا تزال يوليا تعيش في ريازان، حيث عثر عليها على جانب السكك الحديدية في عام 1999.قالت والدتها البيولوجية ليودميلا: “عشرون عامًا تشبه الحياة بأكملها، لكننا لم نفقد الأمل أبدًا – وهكذا وجدنا بعضنا البعض”.وقد تم جمع الشمل في مركز للشرطة في مستوطنة مارجينا هوركا.   “لقد انخرطنا جميعًا في البكاء”، قالت يوليا: “لم نتمكن حتى من التحدث، لقد بكينا فقط وعانقنا بعضنا البعض.وأخبرني والداي أنهام كانا يبحثان عني لفترة طويلة، وأنهما يعتقدان أنهما سيجدونني ذات يوم.ولم تستطع أمي التوقف عن معانقتي، وجعلتني جالسة في حضنها كما لو كنت صغيرة وظللنا نتحدث حتى الساعة الثالثة صباحًا، وبعد ذلك اضطررت أنا وإيليا إلى العودة إلى روسيا – كانت ابنتي تنتظرني”.

المصدر: روزاليوسف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *