السبت. أغسطس 24th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

تكريم الدكتورة أم البنين السلاوى فى ملتقي بصمات الفنانين العرب

1 min read

الريادة –  مع كونها إبداعا في حد ذاتها – تعني دائما  القفز إلي نقطة جديدة مغايرة تماما للمألوف ، ودكتورتنا الناقدة الفاضلة د. / ام البنين السلاوي .. في هذا العمل الأخير تطل علينا أو لنقل تضيف إلينا وإلي ملفها الإبداعي والريادي عملا يحقق كما قلنا مع الإبداع ، الريادة ، وهي كما قلت ، من القفزات التي تعودناها منها في مسيرتها الفنية لإستحداث مغايرة أو إضافة  ، إن لم تكن تحقق التغير تماما ،  فهي تحقق تميز ومخالفة لما هو مألوف  .

مبدعتنا القديرة  – وهي فوق كل حرف او كلمة اكتبها – ديدنها الثابت هو تطويع اي مادة تختارها  لعملها  ، فضلا عن إستحداث او إلإستعانة بمواد جديدة أو اساليب مستحدثة في عملية التجريب و تبذل طاقتها لتطويعها للفكرة التي هي بصددها ، يأتي مع هذا  ” التصور او الرؤية البصرية  ” المجسدة للفكرة  أعني عناصر ” التكوين ” وبسطها علي فراغ اللوحة موزعا وآخذا حظه من الإضاءة والألوان ، والتنسيق في المسافات  ليحقق التركيب الكلي عنصر ” الجذب ” من النظرة الإولي ، تمهيدا  لينتقل بعدها المتلقي إلي نظرة ” المتأمل ” الباحثة عن بدايات لفكرة سواء كانت في ثنايا  العمل أو مما إستدعاه العمل نفسه من ” رؤي فكرية وبصرية مختزنة ” لدي المتلقي . 

   
هذه ” المحارة ” او قطعة الصدف المختارة تتناسق  جميع عناصرها المكونة لها وفيها مابين الألوان المتعددة والمتقاربة حينا والمتباعدة حينا اخر في تناسق وتوزيع يحقق لنا قولنا انها  ” زاهية ” ويؤكد ايضا طهرها ونقاءها حال انها في محارة او صدفة من اصداف بحر بما يحمل البحر من دلالات سواء في كنوزه بطهرها ، أو  بقيمة ما يحمله في أعماقه ، وتتراص علي الحواف رؤس هي رموز ، إن طواها الزمان فالبحر والصدف يفخر بها ويحيطها بصوان حافظا لها جهدها ، او تضحياتها أو إنجازاتها ،

عكس ايضا التكوين أبعادا لتراثنا العربي  و الإسلامي  من عناصر الزخرفة في الأشكال أو الخطوط المتعرجة في دائرية كأنها حاضنة لما قبلها  ، وهذا  يؤكد كما قلنا إهتمام مبدعتنا في تطويع جماليات ” الفن العربي ” تحقيقا للريادة من جهة أو المغايرة للمألوف ، الذي تحرص عليه المبدعة في كل عمل لها .

يبقي هذا العمل الإبداعي للفاضلة القديرة د. / ام البنين السلاوي … محارة أو ” صدفة ” حافلة بالكثير من رؤي مختلفة ، ومغايرة ، او  ومتقاربة أو متطابقة  ، تماما كمن علي شاطئ بحر أهدانا ” صدفة قيمة  ” من إبداعات القديرة …
 تحياتي لها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *