جداري منصة عربية بامتياز للتواصل الاجتماعي

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 يناير 2015 - 10:00 مساءً
جداري منصة عربية بامتياز للتواصل الاجتماعي

جداري موقع للتواصل الاجتماعي انطلق مؤخراً بأيادي مصرية ليطرح نفسه لدى المستخدمين عالمياً، وليس في المنطقة العربية فقط، كما يأمل صنّاعه، خاصة مع زيادة الاهتمام باستخدام مواقع التواصل الإجتماعي.

انطلق الموقع بصفة تجريبية قبل عام. ويستخدمه الآن قرابة 3 آلاف مستخدم، يعمل باللغتين العربية والإنجليزية، وتمّ إطلاقه في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الفائت.

يتميز جداري بالعمل بطريقة دوائر المعارف للحفاظ على خصوصية المستخدم بما يتيح له التحكم فيما ينشره، ويتيح آليات مختلفة للتواصل تحفّز على الحوار الفعال، فهي لا تقتصر مثلاً على التعبير عن الإعجاب فقط مثل موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك ولكنه يتيح لك عبر موقعه الجديد باستخدام ثلاث طرق جديدة (مثير للفكر- مؤثر- ظريف).

يتطلب التسجيل على الموقع إدخال البريد الإلكتروني على الصفحة الرئيسية وتسجيل البريد الإلكتروني ليتم بعدها تسجيل الحساب وإرسال رسالة ترحيب، ثم يتم إختيار اللغة ويمكن إرسال الشكاوى عبر بريد إلكتروني مخصص للدعم الفني. بعد الدخول يمكن إضافة الأصدقاء وتحديد روابط الصداقة، واختيارالمجتمعات التي يرغب المستخدم في متابعتها، ويمكن أيضاً إنشاء مجتمع جديد وفقاً لطبيعة الاهتمامات.

حاورت شبكة الصحفيين الدوليين، علي زويل، العضو المنتدب للشركة المؤسسة لموقع جداري، لعرض تجربته في إنشاء شركة لتطوير وسائل التواصل الاجتماعي، والحديث عن موقع جداري وكيفية استفادة الصحفيين منه، ومدى القدرة على إطلاق تجارب مشابهة.

تأسست شركة “جداري” في أيلول/ سبتمبر 2011، وافتُتح مكتبها الفعلي في أبريل 2012، وأُطلقت النسخة التجريبية للموقع في 2013، والآن أصبحت النسخة النهائية متاحة للجميع، ولها صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، وحساب عبر موقع تويتر، للتعريف بمميزات جداري.

أوضح علي زويل، أن فريق العمل مكوّن من موظفين وعاملين سابقين في شركات دولية كبيرة في مجال تكنولوجيا المعلومات، وقرروا تأسيس شركة متخصصة في إنتاج برامج التواصل الاجتماعي بأيدي عربية وبما يتناسب مع احتياجات المستخدم ومتطلباته بما يتناسب وينافس المواقع العالمية.

وقال زويل أن مشاكل مواقع التواصل الاجتماعي الحالية، وعلى رأسها عدم وجود تواصل فعّال بين المستخدمين بعيداً عن العالم الافتراضي، وبناءً على دراسات كثيرة قامت بها جامعات أوروبية وأميركية تبين أن المستخدمين الدائمين لموقع فيس بوك يعانون من الاكتئاب بعد فترة من الاستخدام، بالإضافة إلى زيادة الكآبة والحسد بين الناس. كما نتج عن الأبحاث التي أعدها فريق عمل شركة جداري نفس النتائج، ما دفعنا للتفكير في تطوير وسيلة للتواصل الاجتماعي تزيد من التواصل الفعّال، وتحمي خصوصية المستخدم بنفس الوقت.

تم اختيار اسم جداري لأنه اسم عربي يرتبط بما عرفه المستخدمون عن الحائط أو المساحة الخاصة بالمستخدم، وجاء اسم الموقع ليعبر عن المساحة التي يستطيع الفرد ترتيبها واختيار من يتابعها وفقاً لدرجة المعرفة.

من مميزات موقع جداري عدم إظهار نشاط المستخدم بشكل مستمر في الهامش، كما أن الصورة التعريفية يمكن أن تختلف وفقاً لدوائر المستخدمين، ولا يمكن مشاركتها إلا من خلال صاحب الصورة نفسه، ويمكن التحكم فيما يريد المستخدم متابعته من مضمون، كما تم ربط الحساب على جداري مع موقعي فيس بوك و تويتر.

ما زال لدى فريق العمل أفكار أخرى يجري العمل عليها لتطوير الموقع، ومنها تطبيق أندرويد الذي أوشك الفريق على الانتهاء منه، ويجري حالياً الإعداد لخطة تسويق لموقع جداري تعتمد على زيادة أعداد المستخدمين من خلال مستخدمي الموقع أنفسهم.

يمكن للصحفيين استخدام جداري من خلال التواصل الفعّال مع المجتمعات صاحبة الاهتمامات المحددة الموجودة على الموقع للوصول إليهم بشكل مباشر، ويتواجد الآن مجتمعات مختلفة وضعها المستخدمون أنفسهم.

نمط الكتابة في موقع جداري قريب من تويتر لكنه أكبر، حوالي أربع أضعاف لأن مصممي الموقع  يبحثون عن المحافظة على ميزة تويتر المتمثلة في السرعة.

أوضح علي زويل أن أهم الصعوبات التي يحاول مؤسسو الموقع تجاوزها تتمثل في تعريف الناس بالموقع بالإضافة لتوظيف العنصر البشري الذي يمتلك الكفاءة والقدرة على الإبتكار، إضافة إلى عدم وجود بيئة تمويلية قوية لهذا النوع من المشاريع الناشئة في مصر والمنطقة.

أكد المهندس علي زويل في لقاءه مع شبكة الصحفيين الدولية على الاستعداد لرعاية أصحاب الأفكار المشابهة ومساعدتهم لزيادة عدد المنصات الإلكترونية العربية وزيادة عدد وسائل التواصل الاجتماعية، من خلال تقديم الدعم الفني والتقني، وينصح زويل من يريد إطلاق تجربة جديدة بالدراسة الجيدة والصبر واختيار فريق العمل إضافة إلى التخطيط الجيد.

وقال زويل :”قبل أن تأخذ المخاطرة ابدأ بتجربة صغيرة سوف تتعلم منها ولا تتجاهل الملاحظات حتى تتمكن من تطوير فكرتك للتأكد من أنك يمكنك أن تعطيها كل وقتك غير ذلك لا داعي للمخاطرة”.

يعترف علي زويل أن تجربة جداري كانت بمثابة المغامرة لكنها استحقت المجهود، بحيث كان الهدف الأكبر هو تحقيق الفائدة للناس لتجنب السلبيات الحالية وتحسين حياة الناس، موضحاً أن بعض الأفكار المستخدمة في جداري حازت على براءة إختراع أميركية. ويستعد فريق العمل حالياً لإطلاق تطبيق “زينجو”، على المحمول وهو عبارة عن تطبيق يساعد على التواصل بشكل فعال مع الاصدقاء والمعارف بشكل مباشر هؤلاء الذين يتشاركون الاهتمامات الواحدة بصورة غير مزعجة.

على سبيل المثال، يمكن استخدام تطبيق زينجو في حال اتفق بعض الأصدقاء على الذهاب إلى حفل موسيقي، بالتالي يمكنهم تبادل المعلومات والمكان والخريطة وصور من الحفل، بمعنى أنه يهدف هذا التطبيق إلى تسهيل الحياة الحقيقية أو الفعلية كما أنه يتيح من جهة أخرى مشاركة الصور بين الأصدقاء أثناء الحدث نفسه.

أرسلت الصورة من قبل علي زويل مؤسس الموقع.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.