جرح غائرا.

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 12 أغسطس 2017 - 1:47 صباحًا
جرح غائرا.

بقلم/ سماح ابوالنجا – مصر

أريكة من بنفسج..
جرح غائرا.

يا ابن حوا وأدم
ياسيد تلابيب الهوى :
سألتني مستفسرا
وقد أجابك
الجوع والجوى..
ظل الفؤاد
دونك مظلما..
حتى رأى
العيون المغرمة..
لكنك لم تمكنه
من قلب زاد قربه..
وذات الربيع
على يديك
مددت لها أيادي
الخريف الظالمة..
وها أنا اسألك
أليس لعشقك
بيت يسكنه ؟
أم لهواك ألف
بيت يهجره..ربما
لكن العيون من
أجلك مازالت ساهرة..
ف أنا من مشت
بالطرق المعتمة..
وأبقيتك بالقلب
جرحا غائرا..
فالطيور لا تهاجر
الأغصان إلا مرغمة.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.