الأربعاء. ديسمبر 2nd, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

“جواهر الإمارات” تتلألأ في إكسبو الشارقة 25 نوفمبر الجاري

1 min read

· العويس: إيجاد منصات متنوعة تحفز حركة المبيعات والتجارة على المستوى المحلي بعد تأثرها بتداعيات جائحة كوفيد-19
· العوضي: حريصون على إطلاق المبادرات المبتكرة بهدف تعزيز تنافسية اقتصاد الشارقة وتلبية احتياجات القطاع الخاص
· المدفع: بوصلة إكسبو الشارقة موجهة هذا العام نحو المعارض المحلية بهدف دعم الشركات الإماراتية والترويج للمنتج الوطني

الشارقة، 14 نوفمبر 2020
تستعد إمارة الشارقة لإطلاق النسخة الأولى من “معرض جواهر الإمارات”، أول معرض إماراتي 100% متخصص بالمجوهرات الماسية والذهب والفضة واللؤلؤ والأحجار الكريمة والساعات الفاخرة والعطور، حيث أعلن مركز إكسبو الشارقة عن تنظيم هذا الحدث خلال الفترة 25 ولغاية 28 نوفمبر الجاري، تحت شعار “دع مجوهراتك تتحدث عنك”، بدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة وبمشاركة عدد كبير من الشركات الإماراتية التي ستعرض أحدث خطوط واتجاهات الذهب والألماس التقليدية والمعاصرة.
تحقيق الاستدامة الاقتصادية
وأكد سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، أن تنظيم هذا الحدث يأتي في إطار الجهود المبذولة لإيجاد منصات متنوعة تحفز حركة المبيعات والتجارة على المستوى المحلي وذلك بعد تأثرها بتداعيات جائحة كوفيد-19، من خلال رعاية وإطلاق سلسلة من المعارض المتخصصة على مستوى إمارة الشارقة بعد صدور قرار المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة بخصوص استئناف عمل المعارض والمؤتمرات التي تقام تحت مظلة وإشراف وإدارة المؤسسات والقطاعات الحكومية في الإمارة،
وذلك بما يتماشى مع استراتيجية غرفة الشارقة في إيجاد مبادرات من شأنها تحقيق الاستدامة الاقتصادية وتطوير الاقتصاد الوطني، كما يأتي في إطار رؤية القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لتحقيق التنوع الاقتصادي، الذي يمثل ركيزة ثابتة في السياسة الاقتصادية لإمارة الشارقة، من خلال دعم الاقتصاد المحلي وتعزيز قدرته التنافسية، وبما يؤكد مكانة الشارقة كمركز اقتصادي رائد لممارسة الأعمال في مختلف القطاعات.
مبادرات مبتكرة
من جهته أشار سعادة محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة إلى أن غرفة الشارقة تحرص دوما على إطلاق المبادرات المبتكرة، بهدف تعزيز تنافسية اقتصاد إمارة الشارقة، وتلبية احتياجات القطاع الخاص، والمساهمة في تنمية مختلف القطاعات بشكل مستدام، لافتا إلى أن مركز إكسبو الشارقة لديه من الخبرة ما يجعله قادرا على التناغم مع مختلف المتغيرات الطارئة، معتبرا أن إطلاق هذا الحدث الموجه للصنّاع والتجار المحليين يعد خطوة متميزة تصب في تحقيق جملة من الأهداف التي تتمثل في تسريع خطوات عودة المعارض والفعاليات في الإمارة، وتحفيز السياحة الداخلية من خلال استقطاب المستهلكين من مختلف إمارات الدولة، فضلا عن إيجاد مناسبة وفرصة هامة للمقبلين على الزواج لاغتنام هذا الحدث والتمتع بالعروض التي سيقدمها العارضون، ولا سيما بعد السماح بإقامة حفلات الزفاف، وبالتالي إعادة انتعاش قطاع الذهب والمجوهرات وتنشيط حركة المبيعات من جديد.
تحفيز تجارة الذهب والمجوهرات
من جانبه أشار سعادة سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة، إلى أن بوصلة مركز إكسبو الشارقة متجهة هذا العام نحو تنظيم المعارض المحلية بهدف دعم الشركات الإماراتية والترويج للمنتج المحلي، لافتا إلى أن معرض “جواهر الإمارات” سيلعب دور حيوي في تحفيز تجارة الذهب والفضة والمجوهرات لتعزيز مكانة الإمارات كمركز عالمي لهذه التجارة، فضلا عن إيجاد مساحة يستفيد منها المستهلكين من خلال تقديم باقة وفيرة من العروض والجوائز القيمة، مشيرا إلى أن “إكسبو الشارقة” غدى منصة رئيسية للترويج لتجارة الذهب والمجوهرات والساعات في منطقة الشرق الأوسط ومقصدا لأهم العلامات التجارية الشهيرة والتجار والمصممين والحرفيين لتعزيز حضورهم في أسواق المنطقة خاصة أنه مركز المعارض الوحيد في العالم الذي ينظم مرتين سنويا واحدا من أكبر المعارض على مستوى المنطقة
وهو معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، لذلك فإن الدورة الأولى لمعرض “جواهر الإمارات” ستكون حدث يؤكد مكانة المركز كوجهة مميزة ورائدة للمعارض المتخصصة، ومؤكدا أنه سيضاف إلى أجندة الفعاليات الرئيسية التي سيتم تنظيمها سنويا.
عودة الثقة للزوار والعارضين
وأوضح المدفع، أن اللجنة التنظيمية لمعرض “جواهر الإمارات” تعمل على استكمال كافة تحضيراتها التنظيمية واللوجستية والترويجية اللازمة لضمان تحقيق أهداف ورسالة هذا الحدث، مشيرا إلى أن المعرض يشهد إقبالا كبيرا من الشركات الإماراتية والمحلية للمشاركة فيه، خاصة مع عودة ثقة الزوار والعارضين بالمعارض التي تم تنفيذها خلال الفترة الماضية وذلك نتيجة لتطبيق أقصى الإجراءات والتدابير الاحترازية، والتي تشتمل على تعقيم المبنى بالكامل وصالات العرض والأخذ باشـتراطات الصحة والسلامة من قياس درجة الحرارة عند الدخول، واعتماد كاميرات حرارية ذكية تعمل بتقنيات الذكاء الاصطناعي وإعادة ترتيب مساحات العرض بطرق علمية ومدروسة لضمان التباعد الجسدي وتوفير أقصى درجات الحماية، وتهيئة قاعة انتظار، لتفادي الازدحام داخل المعرض، إلى جانب توزيع الإرشادات والملصقات في كافة أرجاء المركز حرصا على سلامة الجميع.