حديقةُ الزُّمردِ …. تنثرُ أوراقَ الشَّوقِ

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 1:32 مساءً
حديقةُ الزُّمردِ …. تنثرُ أوراقَ الشَّوقِ

بقلم الشاعرة مرام عطية – سورية

في عينيهِ الغارقتين بدموعِ الطفولةِ وأوجاعِ الوطن استيقظتْ جزيرةُ زمُرُّدٍ وارفةُ الظِّلالِ ، تستعيدُ لي ربيعَ طفولتي المسلوبِ من قبضةِ الزَّمانِ ، تعانقُ السَّحابَ جوداً ،أغصانها تنثرُ أوراقَ الشَّوقِ كلَّما مرَّ بها نسيمُ أحلامي ، كما ينثرُ النسيمُ زهرَ شجرِ الُّلوزِ في نيسانَ ، ورودها المثقلةُ بالنَّدى تتسلَّقُ أنفاسي المتعبةَ مترعةً بالفرحِ ، تراقصُ الفراشاتِ الغافيةَ على خصري ، تقيمُ موائدَ العطرِ مشاتلُ الحبقِ المزروعةُ بين أعطافها ، تسبقني أمواجها إلى ضفافِ جدولٍ يترنحُ نشوةً بهطولِ أقمارِ القرنفلِ على شرفاتِ اللقاءِ المستريحةِ تحتَ صنوبرةِ دائمة الألقِ .
يصطادُ جوعَ عصافيري خبزُ الإحساسِ الثَّريُّ بصورِ الجمالِ وألوانِ الحبِّ في قصعاتها البللوريةِ ، و حسانُ الريمِ في صدري تركضُ مسرعةً من براري الَّلهفةِ تستقي من ذاك السَّلسلِ العذبِ بينَ تلالها التموجُ بالتُّفاحِ ، قرب عينيهِ اللوزيتين نسيتُ أوتاري صباحاً
فكيفَ الآن أُغنِّي ؟
——
مرام عطية

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.