السبت. سبتمبر 21st, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

حزب الجيل يحذر من المماطلة والتسويف الاثيوبية التى تريد انتهاز اجتماعات اللجنة الثلاثية

1 min read

حذرت اللجنة التنفيذية لحزب الجيل الديمقراطى برئاسة ناجى الشهابى وعضو المجلس الرئاسى لائتلاف الجبهة المصرية فى بيان لها صدر اليوم من المماطلة والتسويف الاثيوبية التى تريد انتهاز اجتماعات اللجنة الثلاثية لكسب مزيد من الوقت وجعل مشروع سد النهضة امر قائم وابدى الجيل تخوفه من النتائج المتوقعة من اجتماعات اللجنة الثلاثية والتى تتحرك من وجهة نظره وفق الاهداف التى تستهدفها اثيوبيا والتى تتفق معها السودان ودلل الجيل على وجهة نظره بما أسفرت عنه اجتماعات اللجنة بالقاهرة على مدى يومين من الاتفاق على 7 مكاتب استشارية عالمية لاجراء واعداد الدراسات المطلوبة وتحديد موعد بعد شهر لإجتماعها فى السودان لتحديد وتسمية المكتب الاستشارى العالمى المتفق عليه فنيا وماليا وتتم كل هذه الاجتماعات المتباعدة والعمل على ارض المشروع يجرى على قدم وساق وطالب حزب الجيل بوقف العمل بمشروع السد الاثيوبى لحين انتهاء المكتب الاستشارى من اعداد الدراسات المطلوبة والتى من الممكن ان تستغرق سنوات يكون فيها السد تم بنائه والدراسات التى تم اعدادها بلا فائدة وعديمة الجدوى ويقول ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل ان المهمة الرئيسية للجنة الثلاثية هى التعاقد مع المكتب الاستشارى وتحديد منهاج عمله والاشراف على استكمال الدراستين الناقصتين لسد النهضة والدراسة الاولى عن تأثير سد النهضة على ايراد النهر لكل من مصر والسودان وأثر السد على توليد الكهرباء من السد العالى وكذلك اثره على توليدها من السدود السودانية والدراسة الثانية عن الآثار البيئية والاقتصادية والاجتماعية للسد على الدول الثلاث وأكد رئيس حزب الجيل ان المكتب الاستشارى لايمكنه بدء عمله الإ بعد توافق الدول الثلاث على البيانات والدراسات المطلوبة من خلال اعضائها فى اللجنة الثلاثية التى تتكون من اربعة خبراء وطنيين من كل دولة والتوافق هنا صعب المنال وغالبا لن نصل اليه ولنصل بعد ذلك الى طريق مسدود فى الوقت الذى يستمر البناء بهمة ونشاط فى اقامة السد ليكون امر واقع ونحن مازلنا لم نتفق بعد على البيانات المقدمة من كل دولة حول سياسة التشغيل وسنوات التخزين واستخدمات السودان الحالية من مياه النيل وتوسعاته الزراعية المستقبلية وتأثير بناء السد على ايراد مصر من نهر النيل والنقص الذى سيحدث فى توليد الكهرباء والذى سيزداد مع زيادة سعة سد النهضة الاثيوبى وهى دراسات معروف نتائجها مقدما .
واضاف رئيس حزب الجيل وعضو المجلس الرئاسى للجبهة المصرية ان الدراسة الاولى ستستغرق شهورا طويلة بل ان اختيار المكتب الاستشارى لن يكون قبل بداية العام القادم والدراسة الثانية لن تكون قبل توافق الدول الثلاثة على نتائج الدراسة الاولى وهذا من وجهة نظره مستحيلة فيكون كل اجتماعات اللجنة الثلاثية هى حرث فى الماء واعطاء اثيوبيا الوقت الكافى لها لاستكمال بناء السد ويلفت رئيس حزب الجيل الانتباه الى ان كل هذا الوقت والجهد وزيارات وزراء الرى فى الدول الثلاث من اجل استكمال الدراسات حول السد وليس من اجل التفاوض حول السد وارتفاعه وسعته التخزينية وطالب الشهابى الدولة المصرية باتخاذ مواقف اكثر حسما فى قضية هى حياة او موت للمصريين بالمطالبة بايقاف العمل فى بناء السد لحين الانتهاء من الدراستين المطلوبتين وحذر من المماطلة والتسريف التى تعتمدها البلدين لجعل سد النهضة امر قائم وعلينا مواجهة حقائق موقف البلدين بكل وضوح وشفافية من الان ليتسنى لنا اتخاذ المواقف المناسبة والكفيلة بالحفاظ على حقوق مصر التاريخية فى حصتها من مياه نهر الحياه لابنائها وايضا للحفاظ على حقوق الاجيال المقبلة فى الحياة بزيادة حصة مصر من مياه النهر العظيم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *