“حقائق مذهلة” عن سلاحف البحر!

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 30 مارس 2018 - 7:28 صباحًا
“حقائق مذهلة” عن سلاحف البحر!

“غدي نيوز” – إيليسيا عبود –

فيما ضاقت موائل السلاحف البحرية في لبنان، مع استباحة الشواطىء لصالح متنفذين، وفيما نشهد عمليات ردم للبحرء لصالح مكبات ومطامر في سياق خطة رسمية لـ “معالجة” النفايات، نجد أن العالم يولي هذه الكائنات أهمية استثنائية لإبقائها بعيد من خطر الانقراض والاندثار.

وهذا ليس بغريب، نظرا لأهميتة سلاحف البحر كغيرها من الكائنات في التوازن البيئي ، وفي النظم الإيكولوجية البحرية، وما تسدي من “خدمات” باعتبارها العدو الطبيعي لقناديل البحر.

رشيقة بشكل مدهش

لا بل أبعد من ذلك، فالسلاحف البحرية بات ينظر إليها كعامل جذب سياحي، في سياق تعزيز الاستدامة كشرط للحفاظ على الأنواع المهددة، وغالبا ما نجد أن هذه الكائنات تحظى بمزيد من الرعاية خلافا لما هو قائم في لبنان.

وفي سياق الدراسة الحديثة حول هذه الكائنات البحرية المميزة، وجد علماء في البيولوجيا البحرية مؤخرا، أن السلاحف البحرية تطورت على مدى القرون الماضية حتى باتت تستخدم زعانفها كأيدٍ من أجل اقتناص قناديل البحر، والقيام بعدة أمور أخرى لم تكن معروفة من قبل.

ففي السابق، كان يُعتقد أن أدمغة الزواحف صغيرة جدا، حيث لا تستطيع تنفيذ المهارة المطلوبة للقيام ببعض الأمور باستخدام أطرافها.

وذكر العلماء في دراسة علمية حديثة: “اعتقادنا كان هو أن السلاحف البحرية تستخدم زعانفها للسباحة وتغيير الاتجاه فقط.

ولكن بعد البحث في الصور ومقاطع فيديو عن السلاحف البحرية، اكتشف باحثون في ولاية كاليفورنيا الأميركية أن هذه المخلوقات الرائعة “رشيقة بشكل مدهش.

تستخدم زعانفها في 8 أمور

وقالت صحيفة “التلغراف” البريطانية إن الصور التي درسها الباحثون تكشف بعض السلاحف وهم يحملون قناديل البحر، كما تستخدم زعانفها من أجل الإمساك بالكائن البحري المعروف باسم “المرجان الكارمبي.

كما تبين الصور السلاسة التي تتحرك بها السلاحف داخل البحر، وكيف أنها تنتقل بين الشعب المرجانية بكل أريحية.

وقال الباحثون: “السلاحف تستخدم زعانفها في 8 أمور على الأقل، من بينها الحفر والضرب والإحاطة والإمساك والقذف.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.