حوار صريح مع رئيس تحالف تضامن الشيخ وضاح الصديد

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 12 مايو 2018 - 9:03 مساءً
حوار صريح مع رئيس تحالف تضامن الشيخ وضاح الصديد

حوار مديحة البياتي – بغداد

بوابة شموس نيوز

في حوار صريح مع رئيس تحالف تضامن الشيخ وضاح الصديد…..
أقولها وبثقة.. التغيير قادم…
** نظرتي للعراق نظرة شيخ لعشيرته.. والعراق عشيرتي بكل مكوناته..
**في حال سلامة الانتخابات من التزوير سنكون أول الفائزين في بغداد والموصل وكركوك..
**طموحنا المشروع.. رئاسة الوزراء او رئاسة الجمهورية..

لم نكن نتوقع ونحن في طريقنا للقاء الشيخ “وضاح الصديد” بأننا سنقابل رجلاً شاباً بملابس مدنية يحمل كل تلك الثقافة السياسية والمنطق السليم في الرد على ما في خاطرنا من تساؤلات وبصراحة تامة ، ربما بسبب بعض الشخصيات المرشحة التي رأيناها في الشاشات وهي تفتقد الحضور الاعلامي ولغة الحوار وضعف البرنامج الانتخابي وهشاشته او اعادة نسخه عن السابق ، وهو ما اعطانا تصوراً عاماً للمرشحين لا يحمل صفة الايجابية ، لكن لقاءنا بالشيخ الصديد حقيقة ولد لدينا بارقة امل بغد مختلف ، وخرجنا بتصورات مفيدة لعراق جديد كونه يحمل جدية لم نعهدها في الكثيرين ومنهجاً للتغيير الحقيقي المستند لارض صلبة واقعية عبر برنامج طويل وسعي حثيث ومدروس مبني على علاقات طيبة مع الجميع ، وشخصية عراقية بدوية مثقفة سياسياً وواثقة بنفسها تتحدث بواقعية وتعبر عن حقيقة الواقع المعاش بكل ارهاصاته ، ولديها مفاتيح الحلول لتغيير حقيقي جذري بمشروع وطني من داخل العراق وليس أملاءات خارجية لخدمة فئة معينة سئمناها خلال الفترات الماضية.. هذا ما دار من حوار مع الشيخ وضاح الصديد نضعه بين ايدي القراء الكرام….

**بداية ، نود ان تعرفنا من هو الشيخ وضاح الصديد ؟؟
-أجاب الشيخ معرفاً عن نفسه بالقول : وضاح الصديد هو وضاح مالك كنعان صديد ، من مواليد 1972 حاصل على بكالوريوس علوم سياسية عام 1997 من الجامعة المستنصرية وشهادة الماجستير في السياسة الدولية من جامعة الشرق الاوسط الاردنية في عمان ، وحالياً طالب رسالة الدكتوراه في السياسة الدولية في تركيا…
واضاف الشيخ قائلاً… وضاح ينتمي الى اسرة الصديد الذين لهم مشيخة قبيلة شمر صديد الصايح ، من عائلة بدوية عروبية تؤمن بالمباديء الوطنية…
**هلا حدثتنا عن مشروعكم الانتخابي “تضامن 171” تحالف القوى الوطنية العراقية ؟
ـ تحالف تضامن هو عبارة عن تحالف ثلاثة أحزاب.. العراق هويتنا برئاسة النائب الاستاذ كامل الغريري وأمل المستقلة برئاسة الاستاذ محمد الغدوش والعزة الوطنية برئاستنا.. وقد عرض علينا أكثر من تحالف ورفضنا ، و اخترنا تلك الاحزاب كونها أحزاب جديدة ليس لها اية شوائب مع احترامنا لجميع الاحزاب…
**من الملاحظ ان الخطاب الانتخابي لمرشحي الكتل السياسية وعلى مختلف انتماءاتها وقومياتها ومنذ العام 2005 هو نفسه لم يتغير ما هو برأيك سبب ذلك ؟؟
-السبب في حقيقة الأمر ان قادة الكتل هم انفسهم وفقط اسماء الاحزاب هي التي تغيرت ، مثلاً الشخص الذي كان سابقاً في التوافق ثم في متحدون واليوم في القرار ، وكذلك الامر نفسه ينطبق على من رشح سابقاً مع حزب الدعوة واصبح اليوم مع دولة القانون ، فالسبب في المرشحين انفسهم ، فهؤلاء المرشحون جاءوا بمشروع وطني في ظاهره ولكنهم سعوا لمصالحهم الحزبية على حساب الوطن وحقوق ابناءه ، واليوم بعد مرور 15 سنة اصبح هنالك وعي لدى الناس تجاه تلك الوجوه مهما غيرت من اسماء وارتدت من اقنعة فانها اصبحت مطبوعة لدى العراقيين ومرتبطة بأسوأ مرحلة شهدها الوطن نتيجة تعاملها مع حكم العراق وكانه ملك صرف لهم دون السماح لغيرهم من العناصر الوطنية الكفوءة…
**اذن الاصوات التي تنادي بالتغيير لا جدوى منها ما دام هؤلاء باقون في المشهد الانتخابي؟
ـ كما بينت لك بعض الاحزاب تعمل لنفسها ولمصلحتها وبقاءها ، والبعض يريد ان يجعلها (عائلية) ، والبعض الآخر يريد فرض حزب على مكون وعلى شعب كامل ، وبعضهم لديه آيدلوجية خارجية تريد تطبيقها على هذا الشعب ، ولهذا رفضهم الشارع العراقي رغم كونهم يتربعون على اعلى المناصب ولديهم من القوى العسكرية ولكنهم يفتقدون للمكانة في نفوس الناس…
**ما هو تقييمكم للبرامج لوطنية للاحزاب وهل هناك برامج حقيقية للتغيير؟؟
ـ لو تساءلنا لماذا اسسنا قائمة التحالف؟ سيكون جوابنا هو للمحافظة على الجيل المتبقي وبناء جيل المستقبل ، العراق هو بلد عربي يحب العرب ويحبه العرب ويؤمن بقوميته العربية ، نحن اسسنا هذا التجمع ليكون هو البنية الاولى ، فكان الغرض من تأسيس تحالفنا هو جمع كل القوى المعارضة للوجوه الفاسدة ، ومن البديهي اذا صلح الراعي صلحت الرعية ، وحسب منظوري ان حال العراق سينصلح اذا ما كان هنالك أناس من ابناء الوطن يعملون بجد وأخلاص من أجله ونسأل الله ان نوفق لعمل ما عجزت عنه الاحزاب السابقة…
برأينا ان العراق كان ذا سيادة وكان بلد متماسك بغض النظر عمن كان يحكمه ومنذ 2003 الى اليوم مع الاسف الاحزاب التي أتت لم تحافظ على وحدة شعبه وسيادته ، بل عملت على مصلحتها الخاصة ومصالح دول اقليمية فاصبح العراق مسرحاً للنزاعات الخارجية على ارضه ، ونحن الان نريد اعادة هيبة وسيادة واستقرار العراق وحقوق افراده والمواطنة بما يشبه بقية دول العالم المتحضر..
**سيتوجه العراقيون يوم 12 آيار نحو صناديق الاقتراع لأختيار من سيمثلهم في البرلمان ، والحكومة المقبلة ستتحمل مسؤولية في غاية الاهمية ومن المحتمل تعرضها لهجمات من القوى الارهابية؟
ـ تاريخ 12 آيار هو مقياس الصوت العراقي الحر الوطني المعارض للفساد والفاسدين ، واذا ما غيروا فمعناه هنالك فساد أو كما راهنوا انهم بكذا سنة سيغيرون الشعب العراقي الى شعب آخر ، يوم الانتخابات هو يوم الشعب العراقي ، ومعارضي الانتخابات سيساعدون الفاسدين على البقاء في كراسيهم ، وعلى العكس نحن نتمنى من المواطن ان يهرول نحو صناديق الاقتراع لينتخب الكفاءات الوطنية ونتمنى ان يختار قائمتنا حصراً كونها قائمة عراقية جديدة ومعروفة بانتماءها الوطني والعشائري الاصيل ، واود ان اقولها بصراحة اذا رجع الشعب على نفس الوجوه القديمة فعلى العراق السلام والمسؤولية تقع على عاتق الشعب..
**برايكم هل نظام الخصخصة ناجح في العراق ان نحتاج لتغيير جذري؟
-لا طبعاً ، العراق هو من اغنى الدول من ناحية الموارد المالية والثروات الطبيعية ، ولكن سوء الادارة والفساد سمحت بالسرقات ، ولو تم استغلال 10 او 20 بالمئة مما هو موجود لما احتجنا لعمليات الخصخصة ولو تم استثمار موارد البلاد بشكل صحيح لأصبح هنالك فائض يمكن تصديره للدول الاخرى ، فلماذا نثقل كاهل المواطن بالخصخصة ولم نوفر له تعليم جيد ولا ضمان صحي ناهيك عن سوء الخدمات والبنى التحتية ، وليس هناك مرتبات لتحسين امور المواطن المعيشية ، وفوق كل ذلك الخصخصة ، برأينا هذه سياسة مقننة أتت من الخارج من أجل ان يجبر المواطن على السلوك المنحرف والاعمال الاجرامية وبالتالي تفتيت نسيج الشعب.. وعليه من ضمن اولوياتنا الغاء الخصخصة واعادة البنى التحتية للكهرباء ومشاريع المياه والمشاريع الخدمية الاخرى ، وانا اعاهد الناس بأني دخلت للعملية الانتخابية من اجل تغيير حقيقي وجذري وشامل وليس من اجل ان يقال عني الرئيس فلان ، فأنا شيخ قبيلة وأنظر أولاً لقبيلتي ومكانتها واعتبر ان العراق هو قبيلتي بكل مكوناته الاثنية والقومية والدينية ، وحقيقة لدينا امكانية ما نقول حيث نتمتع بعلاقات واسعة و طيبة مع الكثير من الدول العربية ودول العالم ونحن جادون في اعادة العراق الى مكانته وهذا عهد علينا اذا ما كتب لنا الفوز…
**هل ترى ان الولايات المتحدة قد خسرت نفوذها السياسي منذ انسحابها من العراق وهل لها تأثير على المشهد الانتخابي المقبل ؟
-الولايات المتحدة هي اللاعب الرئيسي ، واساسي ، أمريكا عندما ارادت احتلال العراق قامت بذلك بلا اية شرعية رغم رفض مجلس الامن الدولي بالاجماع ، ولها تأثير كبير في المشهد السياسي واكبر دليل عندما رفضت صعود نوري المالكي لرئاسة الوزراء لدورة ثالثة خلال الانتخابات الماضية ، فهي لاعب اساسي ، اما كيف تقرر وكيف تغير فهذا ما لا نعلمه من دهاليز السياسة ، اما نحن فليس لدينا علاقة مع الاميركان على المستوى الشخصي ، وقد التقينا بهم لقاءات اعتيادية اسوه بكافة الاحزاب وقوى المعارضة ، وكلما قابلناهم كنا نحملهم المسؤولية ونقول لهم انتم السبب في كل ما جرى للعراق وتتحملون أسباب دمار العراق…
**بالنسبة لآلية الانتخابات هل انتم متأكدون من سلامة العملية الانتخابية من التزوير ؟؟
-لا أبداً .. هنالك ضغوط تمارس هذه الايام على محافظات ديالى وصلاح الدين عبر بعض القوى المسلحة التي تهدد المواطنين وتحثهم على انتخاب قوائم معينة ، وسنقوم بنشر ذلك الاسماء والجهات بعد الانتخابات اذا ما استمروا في ممارسة هذا الأمر ، بالاضافة لمعلومات مؤكدة لدينا لبعض القوائم والشخصيات التي تعمل على تزوير الانتخابات ومحاولات لمنع وصول الكثير من الناس الى محطات الاقتراع وذلك ليتمكنوا من ملء الاستمارات على النحو الذي يؤمن فوزهم ، اما اذا كانت العملية خالية من التزوير فأقول وبثقة ان قائمتنا “تحالف تضامن” ستكون الاولى على محافظات بغداد والموصل وكركوك…
**برأيك ما هي ابرز نقاط الخلل التي جئتم لغييرها في العملية السياسية؟
-الفساد ، وهي كلمة جامعة ، مصطلح الفساد سياسياً هو يشمل كل المنظومات الخدمية والتنظيمية والمادية من المحاصصة الى الدستور الى العملية الانتخابية…
**طموحكم السياسي الى اين يصل ؟؟
ـ رئاسة الوزراء ، أو رئاسة الجمهورية.. المنصب الأول حق مشروع كوننا أبناء العراق ولم نأت على دبابة ، لا اميركية ولا ايرانية ، فالعراق يحكمه ابناؤه ومن تعرف حسبه ونسبه واصله وفصله ، وهو طموح موجود مع احترامانا للقامات الموجودة…
**يعني تتوقع ان تشهد المرحلة المقبلة تغييراً ؟؟
ـ نعم بإذن الله ، التغيير قادم…
**هل من كلمة أخيرة ؟
-أقول ان مصير البلد ومستقبله ومصير الفاسدين هو بيد الشعب ، وانا من خلال منبركم هذا انادي الارامل وأمهات الايتام وذوي المعتقلين والمفقودين ان يهبوا لصناديق الاقتراع ويقاتلوا من اجل صوتهم ، لأنهم مع التغيير ونحن مع التغيير، نحن الآن ضعفاء ، وقوتنا تكمن في الشعب العراقي نستمدها من الروح الوطنية في صدر كل عراقي وعراقية واهيب بالفقراء والمظلومين والعاطلين عن العمل بأن لا ينخدعوا مجدداً بالوعود الزائفة ولا يبيعوا اصواتهم باثمان بخسة ، وان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم….

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.