ختام الموسم الأول من برنامج الآخر

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 30 أبريل 2017 - 2:50 صباحًا
ختام الموسم الأول من برنامج الآخر

ختام الموسم الأول من برنامج الآخر” مع الإعلامي الإماراتي عبد الله إسماعيل

برنامج غير تقليدي عصري ومبتكر على قناة سما دبي

دبي: 29 أبريل 2017 ـ اختتم الاعلامي الاماراتي عبد الله اسماعيل الموسم الأول من برنامج “من الأخر” بحلقة استعرض خلالها أبرز المُشاهدات المؤثرة التي مرّت على مدار أكثر من 60 ساعة تلفزيونية استضافت شخصيات سطّرت نجاحات في مختلف الميادين وتناولت مواضيع متفرقة تابعها جمهور قناة سما دبي يومياً من الأحد الى الخميس.

في ومضات سريعة على أقوى لحظات “من الآخر” أكّد  الإعلامي الإماراتي خروجه عن النمط الكلاسيكي لبرامج الأخبار التقليدية رغم غوصه في تفاصيل الأحداث لاستنتاج أرقى وأهم المضامين ونسج خط مبتكر بكل المقاييس، فبات “من الآخر”  المنصة الإخبارية العصرية التي تغطّي أحدث المستجدات المهمة والقوانين والأحكام والنشاطات المتنوّعة المُقامة في سائر الإمارات ودول الخليج العربي، بالإضافة إلى الاحتفالات الوطنية وكافة الفعاليات الحكومية والمؤسساتية الداعمة لمبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حيث أتاح للمشاهد الاطلاع ومرافقة أبرز ما يحصل ليكون على بيّنة من كل جديد طارئ على مسيرة النهضة المستدامة في مدينة الأحلام دبي وسائر الإمارات والدول العربية الشقيقة.

بأسلوبه المرح، وحنكته في الحوار الذكي والمُبتكر تمكّن عبد الله اسماعيل من معالجة مختلف الملفات الأكثر تداولاً على شبكات التواصل الاجتماعي وبين أعمدة الصحافة والتي تهم وتؤثّر بالمشاهد الإماراتي والخليجي، فأطلّ بضحكته المعروفة مباشرة على الهواء في مستهل كل حلقة ليبث روح الايجابية عبر رسائل بناءة وأفكار تحضّ على التفاؤل والسعادة، وأفكار أخرى توقظ مشاعر الانتماء والوطنية، فالفخر والاعتزاز بالهوية الاماراتية أظهرته حلقات عدّة استقبلت خبراء مبتكرين ومخترعين وأناس سطّروا أمجاداً في مسيرتهم الحياتية والعملية في مختلف القطاعات الثقافية والاجتماعية والطبية والفنية والاعلامية حتى أصبحوا قدوة للأجيال الجديدة.

ـ ساحة فنية ـ

تحوّل استديو البرنامج مرات غير قليلة إلى ساحة فنية مستضيفاً فنانين أطربوا الجمهور الحاضر بأغنياتهم، كما تحدثوا عن مسيرتهم منذ الانطلاقة، إلى العثرات التي اعترضت مشوارهم ورحلة التحدي والاصرار وصولاً إلى النجومية والشهرة، اختال معهم الحوار في انسيابية لم تشهدها اطلالاتهم الفنية السابقة، بعضهم باح بصدق عارم ما عجز عن قوله لسنوات فكانت الجلسات دافئة المضمون أصيلة الفحوى.

للشعر مساحة أمتعت مواقيت البرنامج، كثير من القصائد وأصالة الأبيات الشعرية أمتعت آذان المتلقّين المتعطشين للكلمة الجميلة والأوزان الموسيقية والشجن والحنين مع نخبة من الشعراء والملحنين. ترك تكريم المخضرمين في الفن والأسماء الشاهقة من الامارات وسائر الخليج أثراً عطراً وعاد بالمشاهدين إلى الزمن الجميل.

وبين الموروثات الفنية والغناء الشعبي محطات ثابتة حُجِزت للمواهب الجديدة، كرسي من الآخر شرّع الأبواب أمام المنطلقين الى عالم الفن لإبراز طاقاتهم الصوتية وتعريف المشاهد العربي بوجوهٍ مغمورة طموحها السطوع في رحاب فلك النجوم. كما خصص فقرات عديدة لأصحاب المشاريع المبتكرة المُنطلقة من الامارات نحو العالمية.

لم يقدّم “من الآخر” حول طاولة أخباره وفي سياق فقراته المواضيع البارزة والضيوف المميزين فقط، وإنما جال في طرائف العالم والمنطقة ليحصد أكثرها تداولاً وفكاهةً وغرابةً فتحوّل الاستديو لساحة كوميدية الأجواء وأحياناً ساخرة لكن دائماً بأسلوب هادف وتوعوي.

ـ رواد التواصل الاجتماعي ـ

الحوار لم يقتصر على شخصيات ملهمة بلغت مراكز متقدمة في المجتمع حيث تكللت انجازات غالبيتهم بتكريم من سمو القيادة الرشيدة، إنما مُحاورة المؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي كان ملفتاً حيث نقل إلى المشاهدين رسائل بناءة وهادفة، فخلف أقنعة التسالي وفيديوهات النقد والسخرية والمواقف الكوميدية مضامين قيّمة وتعليقات متى نُثرت في الفضاء الافتراضي لا تذهب في الهواء بل بعضها يطبع الأثر الجميل في النفوس، ويعمم ايجابية التواصل.

لماذا اعتبر “من الآخر” بلسماً لأمسيات مشاهدي قناة سما دبي وملاذاً عذباً بعد يوم عمل مرهق؟ لأنه جَمع فريق عمل يحضّر المواد بحب لإنجاز الابداع، ولأنه اتّسم بإيقاع جديد وأسلوب مرح وسريع فجاءت الحوارات سَلسِلة، والفقرات متسلسلة متناغمة يزينها طابع الأستديو المنمّق بديكور “صنع في الامارات” يُحاكي الحياة العصرية والشبابية، التفاعلية بحضور فرقة موسيقية تعزف أرقى النغمات لتضيف رونقاً ايجابياً مفعماً بالطاقة والديناميكية التي كرسها نمط البرنامج في جميع حلقات الموسم الأول.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.