الأربعاء. يوليو 24th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

خطبه الجمعة: أخطاء في العقيدة 4 – الشفاعة1 .

1 min read
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي
بسم الله الرحمن الرحيم

الخطبة الأولى :

الحمد لله نحمده ، و نستعين به و نسترشده و نعوذ به من شرور أنفسنا و سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، و من يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً ، و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك لك ، إقراراً بربوبيته و إرغاماً لمن جحد به و كفر ، و أشهد أن سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم رسول الله سيد الخلق و البشر ، ما اتصلت عين بنظر أو سمعت أذن بخبر ، اللهم صلي وسلم و بارك على سيدنا محمد و على آله و أصحابه و ذريته و من تبعه ذي إحسان إلى يوم الدين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

الشرك لا يغفر .

الله لا يغفر أن يشرك به
أيها الإخوة المؤمنون ؛ يقول الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز :

﴿إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً﴾

[سورة النساء الآية:48]

يفهم من هذه الآية يا إخوتي أن الخطأ في السلوك شيء والغلط في العقيدة شيء آخر ، إن شعور الإنسان بخطئه وإيمانه بربه وبرحمته لا يزالان يلحان عليه حتى يحملاه على السلوك القويم ، وأما الغلط في العقيدة كالإشراك بالله فشيء خطير ، لأن صاحبه ضال مُضل لا سبيل إلى توبته ، ولا أمل في نجاته ، إنه يعتقد الصواب في سلوكه المنحرف الذي هو مرتسم بعقيدته الفاسدة أو تجسيد لها .
ومن هنا كان إلحاحي في الخطب الثلاث السالفة على بعض العقائد الفاسدة المتفشية بين المسلمين ، والتي تصرفهم عن العمل وتعلقهم بالأمل ، تصرفهم عن السعادة وترديهم في الشقاء ، تصرفهم عن الرضا وتسلمهم إلى حالة السخط .

مفهوم الشفاعة .

ومن هذه العقائد الفاسدة أيها الإخوة الفهم غير الصحيح لشفاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
والغريب أن التعلق بشفاعة ولي أو نبي أو رسول من غير فهم سليم مرض كل المنحرفين ، الذين تشابهت أعراضه عندهم ، واختلفت أسماؤه في دياناتهم وفرقهم .
المسلمون يفعلون المنكرات ويمنون النفس بالشفاعة
فالمسلمون وغير المسلمين اليوم يُعطون أنفسهم كل ما تشتهي ويفعلون من المنكرات والمعاصي كل مالا ينبغي ، ثم يتعلقون أو يمنون أنفسهم بشكل أو بآخر من أشكال الشفاعة ، وإليكم ما قاله الله في حقهم :

﴿وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ﴾

[سورة المائدة الآية:18]

﴿وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّاماً مَعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْداً فَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ﴾

[الآية:80 سورة البقرة]

﴿وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ﴾

[الآية:111-112 سورة البقرة]

﴿قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * وَلَا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَداً بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ * قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ﴾

[سورة الجمعة الآية:6-8]

﴿وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ﴾

[الآية:113 سورة البقرة]

﴿قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ﴾

[سورة المائدة الآية:68]

﴿إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ﴾

[الآية:69 سورة المائدة]

الانتماء الشكلي لا قيمة له

وهذه الآية تلخص مضمون الآيات كلِّها :

﴿لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلَا نَصِيراً * وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيراً *وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً * وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُحِيطاً﴾

[سورة النساء الآية:123-126]

أيها الإخوة المؤمنون ؛ لقد فهم الصحابة الكرام القرآن فهماً سليماً ، فهذا سيدنا عمر رضي الله عنه يكتب إلى سيدنا سعد بن أبي وقاص ، وكان قائد جيوش المسلمين في العراق .
أيها الأخوة ؛ هل تدرون من سعد ؟
كان يقول عن نفسه :
لقد أتى عليَّ يوم وإني لثلث الإسلام .
يعني أنه كان ثالث أول ثلاثة سارعوا إلى الإسلام ، وكان إذا قدم على النبي الكريم وهو بين أصحابه قال لهم النبي الكريم صلى الله عليه وسلم :

(( هذا خالي ، فليُرِني امْرؤ خَالَهُ ))

[ أخرجه الترمذي عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما]

ويقول عنه علي كرمَّ الله وجهه ، ما سمعت رسول الله صلى الله يفدي أحداً بأبويه إلا سعداً فإنه سمعته يوم أحد يقول :

(( سعد ارم فداك أبي وأمي ))

[أخرجه الطبراني في المعجم الكبير عن سعد رضي الله عنه]

وقد دعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :

((اللهم سدد رميته وأجب دعوته))

[ أخرجه الحاكم عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه ]

ذات يوم كان النبي جالس مع أصحابه ، نظر إلى الأفق ثم قال لهم : يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة ، وبعد حين ، طلع عليهم سعد بن أبي وقاص ، لقد أعلنت أمه صومها عن الطعام والشراب ، حتى يكفر سعد بدين محمد صلى الله عليه وسلم ، ويعود إلى دين آبائه ، وقومه ، فماذا كان موقفه منها ؛ قال لها : تعلمين والله يا أمَّه لو كانت لك مائة نفس ، فخرجت نفساً نفساً ما تركت ديني هذا لشيء ، فكلي إن شئت أو لا تأكلي .
ونزل بعدها قوله تعالى مؤيداً :

﴿وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ﴾

[الآية:15 سورة لقمان]

أيها الإخوة ؛ أتدرون ماذا كتب سيدنا عمر إلى سعد بن أبي وقاص ، وهذا عمله وجهاده وهذه مكانته عند الله وعند رسول الله ، وهو من العشرة المبشرين بالجنة كتب إليه :
يا سعد لا يغرنك من الله أن قيل خالُ رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه ، فإن الله ليس بينه وبين أحد نسب إلا بطاعته ، والناس شريفهم ووضيعهم في ذات الله سواء .. الله ربهم ، وهم عباده يتفاضلون بالعافية ، ويدركون ما عند الله بالطاعة ، فانظر الأمر الذي رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ بعث إلى أن فارقنا عليه فالزمه فإنه الأمر .
تقوى الله أفضل العدة للعدو
وقد كتب إليه وإلى أجناده مرة أخرى فقال :
إني آمرك ومن معك من الأجناد بتقوى الله على كل حال ، فإن تقوى الله أفضل العدة على العدو ، وأقوى المكيدة في الحرب ، وآمرك ومن معك أن تكونوا أشد احتراساً من المعاصي منكم من عدوكم ، فإن ذنوب الجيش أخوف عليهم من عدوهم ، وإنما ينصر المسلمون بمعصية عدوهم لله ولولا ذلك لم تكن لنا بهم قوة ، لأن عددنا ليس كعددهم ، ولا عدتنا كعدتهم فإن استوينا في المعصية كان لهم الفضل علينا في القوة ، وإلا ننصر عليهم بفضلنا لم نغلبهم بقوتنا ، ولا تعملوا معاصي الله وأنتم في سبيل الله ، ولا تقولوا إن عدونا شرٌّ منا فلن يسلط علينا فرب قوم سلط عليهم من هو شرَّ منهم كما سلط على بني إسرائيل لما عملوا بمساخط الله كفار المجوس فجاسوا خلال الديار وكان وعداً مفعولاً واسألوا الله العون على أنفسكم كما تسألونه النصر على عدوكم ، أسأل الله تعالى ذلك لنا ولكم .
فيا أيها المسلمون لا تقولوا كما قال من كان قبلكم :
نحن أحباء الله ، أمة محمد مرحومة ، الحمد لله على دين الإسلام .

﴿قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ﴾

[الآية:18 سورة المائدة]

ولا تقولوا لن ندخل النار ، فرسول الله حبيبنا وشفيعنا من دونها ، شفاعته حق ولكن لها شروط ، سأفصلها في خطبة قادمة ، قال تعالى :

﴿وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّاماً مَعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْداً فَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ﴾

[الآية:80 سورة البقرة]

الانتماء بالشكل للإسلام لاقيمة له
يا أيها المسلمون ، لستم على شيء حتى تطبقوا القرآن الكريم وإلا فالانتماء الشكلي لا قيمة له ، أيها الإخوة ضعوا هذه الآية نصب أعينكم :

﴿لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلَا نَصِيراً * وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيراً * وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً * وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُحِيطاً﴾

[الآية:123-126 سورة النساء]

اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه وأدخلنا برحتك في عبادك الصالحين .
أيها الأخوة الكرام ؛ حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، وصلوا ما بينكم وبين ربكم تسعدوا ، واعلموا أن ملك الموت قد تخطانا إلى غيرنا ، وسيتخطى غيرنا إلينا ، فلنتخذ حذرنا ، الكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني .

والحمد لله رب العالمين
***

الخطبة الثانية :

الحمد لله رب العالمين ، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين ، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله صاحب الخلق العظيم .

الدعاء :

اللهم اهدنا فيمن هديت ، وعافنا فيمن عافيت ، وتولنا فيمن توليت ، وبارك لنا فيما أعطيت ، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت ، فإنك تقضي بالحق ولا يقضى عليك ، اللهم أعطنا ولا تحرمنا ، أكرمنا ولا تهنا ، آثرنا ولا تؤثر علينا ، أرضنا وارض عنا ، اللهم صن وجوهنا باليسار ولا تبذلها بالإقتار ، فنسأل شر خلقك ، ونبتلى بحمد من أعطى ، وذم من منع ، وأنت من فوقهم ولي العطاء ، وبيدك وحدك خزائن الأرض والسماء .
اللهم اهدنا لصالح الأعمال لا يهدي لصالحها إلا أنت ، واصرف عنا شر الأعمال لا يصرفها عنا إلا أنت .

والحمد لله رب العالمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *