الأربعاء. يوليو 8th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

خلف نافذة 2020

1 min read

بقلم دكتور أحمد الباسوسي – شموس نيوز

للازمنة رائحة تجذبك احيانا فتحضنها وترتاح، وتضربك على قفاك احيانا أخرى فتركلك بقوة خارج السماء، في هذا الزمان لم يعد ثمة شيء في العالم جدير بالركض والتسجيل، هذا زمان معبق برائحة البصل، انتثرت مع انفراجة البوابة العتيقة الضخمة التي تم بناؤها منذ عدة قرون اعتقادا انها سوف تحمي الأرض من تسلل الذئاب والحرذان.

رائحة البصل فاحت في جنبات الكوكب بعد ان فرت الايام، لم يعد هناك ورق يمكن ان تنزعه من نتيجة الحائط، لم يكن هذا الأمر مجرد نذير شؤم وتطير، بل كان عبورا مستحيلا مكنه من التسلل داخل اريجها، وفاح مع الوان الطيف التي تخنق الطيور والزهور والمسنين هذه الأيام. مكث داخل ايامه ردحا عظيما من الزمن، لا يستطيع التحرك ولا القعود. الجميع يتحركون داخل ايامهم في خفة ونشاط، بينما يشعر بالجمود وثقل ملحوظ، حركة الناس في الشوارع تخبره ان الزمن يتحرك للامام، بينما هو عالق الى الأبد في داخله. انهم يتحدثون عن وباء جديد، يقولون انه ماكر جدا، نجح في المرور بخفة من فرجة البوابة الضخمة، رصدوه تحت المجهر بصعوبة، شبه الطاقية الصوف التي يغطي بها الفلاحون رؤسهم النحيلة، بدت هذه الطاقية مدببة مرشقة بنتوءات أو عصي قصيرة حولت منظرها الى تاج ملكي عظيم، اطلقوا عليه في المعامل اسم “فيروس التاج” أو مرض كورونا 19 المستجد، يتحرك بخفة مذهلة داخل حلوق الناس وصدورهم، قرر ان يضع حدا لأعداد العجائز والضعفاء المرضى المساكين فوق سطح الكوكب، جاء رجع الصدى من الغيب يقول ” ان مكانهم لا بد ان يكون تحت الأرض، لقد تجاوزوا الوقت المسموح لهم. بقائهم فوقها أصبح أمرا غير مرغوب فيه الآن.
رائحة البصل تزكم الانوف مازالت، الشوارع بدت خالية ومظلمة، تكاد تطبق على القلوب وتزعج الانفاس. الخيارات تقلصت مثل الأيام. شعر يجول داخل نفسه ان الشارع خالي من الدبيب والخيالات في الضاحية النائية شرق العاصمة العجوز، كأنه داخل جب، غوره يتمدد من دون نهاية، وانه يسبح في بحيرة من الذكريات والاوهام والاحلام.

نفق الطيران الذي ضبط نفسه متلبسا بالركض داخله لايوجد به صوت صريخ ابن يومين، العالم اصبح صامت فجأة، حركت الحياة توقفت. الزمن الذي يمتطيه منذ ساعة لم يعد له وجود. لكن صوت صراخ حفيده الرضيع الذي خرج من بطن امه منذ عدة اسابيع طفق يعوي داخل اذنه بانفلات. عيناه لم تقدرا على مساعدته في استكشاف ما تحت قدميه، غموض الواقع حوله يتسع، فم الشباك الذي احتضنه اطاره المعدني الحديث لم يعد يسرب الضوء، سطوة العتمة هاجمت اعمدة الانارة الحكومية واعمدة الانارة في داخله. بانت الرؤية والوضوح، دخل العام الجديد شاهرا قفازا قويا يلاكم به الأرض والناس. لم يعد الركض داخل نفق الطيران في هذه اللحظة مجديا لعجوز فارق السبعون وغارق في ظلام العتمة ومراقبة الزمن الذي يحركه بندول ساعة عجوز خرفان. صوت الرضيع انفلت أكثر مع سيادة الظلام داخل الشقة، ولا أصوات بشرية أخرى. شرفة الشباك المظلمة استعادته من الركض داخل نفق شارع الطيران بنفس سرعة العتمة، ذاب في ظلام الزمن المرتجع.

كان يركض هناك داخل أزقة ضيقة قديمة وأصوات تطرق طبلة أذنه نجح في تمييزها، وحجارة وجدران من الطين، وصبية حفاة ممصوصين يلهون بنزق، ويركضون خلف كرة من الشراب داخل الزقاق، وكانت هناك رائحة غريبة تفوح من جدران وأرضية الزقاق الطينية، تحملها نسمات قيظ الشمس، لكن مشبعة بالدفء والحنين والحياة. ترى من يكون عدو الانسان الأعظم الآن الزمن، أم وباء كورونا؟. حركة الأرض اصبحت بلا هدف ولا نهاية، التحول من الركض في نفق الطيران الى الركض داخل الدماغ يشبه الجنون. ربما كانت الحياة الأفضل قابعة داخلنا دون ان ندري أو نتحسب، هكذا رأي قبل استفاقته البطيئة، وهكذا قبض كفه بقوة على حرف الشباك المعدني، وهكذا أعلن قبل ان يهبط من رحلته خلف النافذة، ذلك الشيء الوحيد المتبقي له في عالمه وكذلك رحلاته العكسية عبر الزمن.

ان وباء الكورونا جاء لكي يترك رسالة غامضة للعالم، قد نعثر عليها يوما في أحد انفاق الطيران العالم، وان الزمن قد يتوقف أو يضطرب، لكن يظل يقهر الكائنات ويفتت عظامهم. ارتجفت اطرافه اليابسة قليلا، التقط صوان الأذن صوت الرضيع خلال ذلك النسيج العبثي من الموجات والاشارات والرموز والألوان. الضوء تسحبت سرابيله من داخل الشقة، كهرباء اعمدة الانارة الحكومية ايقظته من غفوته داخل اطار الشباك المعدني واضاءت رأسه تماما، لم يعد هناك سوى شبح رجل كان يتحرك في الخلفية بملابسه الداخليه من دون هدف أو اتجاه، اقترب أكثر من النافذة، تطلع للكون خلالها، قال لنفسه “لعلها لحظة افاقة ممنوحة للنجاة، ولعلها لحظة انهيار سرمدية فوق احتمال رؤيتنا لما يجري خلف النافذة”.

ما تزال لقطات الزمن تتابع، والسبعيني فائق العقل يتحرك ببطء، يرسم صورا جديدة، ويأخذ لقطات جديدة، ويصنع، ويشهد أحداثا جديدة، يتم طباعتها داخل مستقبلات ذاكرته في رأسه، يستعيد بها زمانه وأيامه، يراها عبر النافذة كلما ولج اليها، وجذبته روائحها ونكهتها التي تدفئ أيامه الباقية.
القاهرة ابريل 2020