دراسة جديدة تظهر آلية انتقال العقل البشري بين اللغات بسهولة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 11 سبتمبر 2018 - 11:07 صباحًا
دراسة جديدة تظهر آلية انتقال العقل البشري بين اللغات بسهولة

شموس نيوز – خاص

على خلاف المتعارف عليه في الدراسات السابقة

دراسة جديدة تظهر آلية انتقال العقل البشري بين اللغات بسهولة

– يحظي هذا البحث بدعم مجموعة من المنح الدراسية التي قدمتها مؤسسة العلوم الوطنية، ومعاهد الصحة الوطنية، ومعهد جامعة نيويورك أبوظبي، فضلاً عن منحة زمالة مؤسسة ’لا كايشا‘ للدراسات العليا

أبوظبي، 11 سبتمبر 2018: كشف فريق من الباحثين عن نتائج دراسة جديدة قامت بتحديد التقنيات الفريدة التي يستخدمها العقل البشري للانتقال من استخدام لغة إلى أخرى، حيث كشفت الدراسة عن نتائج ورؤى جديدة حول ازدواجية اللغة.

وأوضحت إستي بلانكو- إلورييتا، طالبة الدكتوراه في قسم علم النفس بجامعة نيويورك ومعهد جامعة نيويورك أبوظبي، والمؤلفة الرئيسية للدراسة التي نشرتها مجلة “مناقشات أكاديمية العلوم الوطنية”: “يمتاز الأشخاص متعددو اللغات بقدرتهم المذهلة على الانتقال بين اللغات التي يتقنونها بكل سرعة ودقة وسلاسة، ولذلك تتطرق النتائج التي توصلت إليها دراستنا للدور المهم الذي يلعبه العقل البشري أثناء هذه العملية – لاسيما الأنشطة العصبية المرتبطة حصرياً بالانتقال من لغة لأخرى”.

ومن جانبها، قالت لينا بيلكانين، مؤلف أول بالدراسة والبروفيسورة في قسمي اللغويات وعلم النفس بجامعة نيويورك: “بينما يتطلب الانتقال من لغة لأخرى وجود بعض المهارات المعرفية، كشفت هذه الدراسة – وللمرة الأولى – أن تنشيط لغة ثانية في العقل البشري يتحقق بكل سلاسة، وذلك من وجهة نظر علم الأعصاب”.

وربطت الأبحاث السابقة بين انتقال اللغات وزيادة النشاط في المناطق المسؤولة عن وظائف التحكم المعرفي (أي القشرة الحزامية الأمامية والخلفية للمخ). ومع ذلك، لم نكن ندرك ما إذا كان الدافع الحقيقي وراء هذا النشاط هو الانفصال عن اللغة السابقة، أو بدء استخدام لغة جديدة. ويرجع ذلك إلى تزامن هاتين العمليتين عندما ينتقل الأشخاص ثنائيو اللغة من لغة لأخرى (أي، عندما ينتقل المشاركون من التحدث باللغة الإسبانية إلى التحدث باللغة الإنجليزية يقومون بـ ’إطفاء‘ الإسبانية و’تشغيل‘ الإنجليزية في آن معاً).

ولتحليل هذه الديناميكية، قام الباحثون في الدراسة، ومن بينهم كارين إيموري من جامعة سان دييغو، بتحليل سلوك مجموعة من الأفراد ثنائيي اللغة ممن يتقنون اللغة الإنجليزية ولغة الإشارة الأمريكية، وغالباً ما يستخدمون اللغتين معاً. وأردفت إلورييتا: ” توفر حقيقة قدرة الأشخاص على استخدام اللغتين معاً فرصة فريدة لإجراء تحليل دقيق لعمليتي وصل وفصل اللغات – أي الآلية التي يعتمدونها لـ ’تشغيل‘ و’إطفاء‘ اللغات”.

وبناء على ذلك، طلب الباحثون من المشاركين الانتقال من استخدام اللغتين إلى استخدام إحداهما (لعزل عملية ’إطفاء‘ اللغة) أو التبديل بين لغة وأخرى (لعزل عملية ’تشغيل‘ اللغة).

ولتسجيل هذه العملية، درس العلماء أشخاص ثنائيي لغة من المتحدثين/مستخدمي لغة الإشارة، بعد مشاهدتهم لنفس الصور وإطلاق نفس التعابير اللغوية عليها. ولقياس النشاط العصبي للمشاركين في الدراسة خلال هذه التجربة، اعتمد الباحثون على تصوير الدماغ المغناطيسي، وهي تقنية ترسم خرائط للأنشطة العصبية عبر تسجيل الحقول المغناطيسية التي تولدها التيارات الكهربائية في الدماغ.

وأظهرت النتائج أن قيام متقني اللغة الإنجليزية ولغة الإشارة الأمريكية بـ ’إطفاء‘ استخدام إحدى اللغتين للانتقال إلى الأخرى يؤدي إلى زيادة النشاط في المناطق المسؤولة عن وظائف التحكم المعرفي، بينما لم يظهر ’تشغيل‘ استخدم اللغة أي اختلافات عن حالة عدم الانتقال بين اللغتين. وبمعنى آخر، ظهر تركيز أعمال الدماغ على ’إطفاء‘ استخدام اللغة، قياساً ببذل جهد معرفي لا يذكر في ’تشغيل‘ استخدام اللغة الثانية – بغض النظر عما إذا كانت تلك اللغة منطوقة أم لغة إشارة.

واختتمت إلورييتا حديثها بالقول: “وتشير نتائج الدراسة بشكل عام إلى أن تحدي تبديل اللغات يكمن في الانفصال عن اللغة السابقة بدلاً من الاتصال بلغة جديدة”.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا البحث يحظي بدعم مجموعة من المنح الدراسية التي قدمتها مؤسسة العلوم الوطنية (BCS-1221723)، ومعاهد الصحة الوطنية (R01-DC010997, R01-HD047736)، ومعهد جامعة نيويورك أبوظبي (G1001)، فضلاً عن منحة زمالة مؤسسة ’لا كايشا‘ للدراسات العليا.

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.