دلَّةُ أحلامٍ ……بين يديهِ

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 25 أبريل 2018 - 9:30 مساءً
دلَّةُ أحلامٍ ……بين يديهِ

الشاعرة مرام عطية – سوريا

بوابة شموس نيوز – خاص

صديقي الصباحُ كطفلٍ وديعٍ نسي جراحَ الأمسِ اغتسَلَ بنبعِ الحبِّ السَّماويِّ ، كبلبلٍ طرقُ بلَّلورَ نافذتي بأنغامٍ عسجديَّةٍ ،و كغيمةِ جذلى يدعوني لشرفتهِ الوثيرةِ معَ عصافير التِّلالِ والسهولَ ، على رمشهِ الأهدبِ ابتسامةُ خزامى و بين راحتيهِ السنبلتينِ دلةُ أحلامٍ
عيناكَ غزالتانِ شرَّدتهما بنادقُ الحربِ عن أقاليمي الفينيقية ، طاردهما الخوفُ من سلاسلِ القبيلةِ، وعصا الجهلِ جقلٌ يلاحقهما ، كلَّ حنينٍ في صدري ينزفانِ
و عيناي المكلومتانِ بنصالِ الغيابِ كغصني حبقٍ كسيرين سرقَ الَّليلُ أفراحهما كأنهما سراجانِ يلهثانِ بلا زيتٍ و كأسانِ جفتهما سكرةُ النبيذِ ،لا همسةَ تداعبهما ولا نسمةَ أيكٍ من مملكتكَ تبلِّلهما بالندى، فكيفَ أغفلهُ وقهوتهُ ملكيةٌ كبنِ شفتيكَ ، ومائدتهُ سخيَّةٌ يفرشها الربيعُ الضاحكُ ؟! كفراتكَ السومريِّ يروي أشجارَ الشعرِ وينبتُ قمحَ الجمالِ في القلوبِ العطشى ،تحارُ بين أقمارِ الجوري والياسمين حين يشعشعُ نورهُ في الأحداقِ .
سأرشفُ من كؤوسهِ نبيذَ الدَّهشةِ ،وأعصرُ الكرمَ أشواقاً لعينيكَ
أيُّها الفجرُ انتظرني على ضفةِ الفرحِ ،لاتنمْ على وسائدِ الليلِ الغجريةِ ،طرِّزْ وجهَ حبيبي بالسَّنا فهو من أبناء النهارِ ، أحلامي المكلومةِ تركضُ إليكِ كحسانٍ لايأبهنَ بالأنواء لايبالينَ رغمَ السياطِ بوصايا الخريف و أعرافَ الشتاءِ ، سيعانقنَ جيدكَ العاجيَّ بلهفةٍ ، و يحملنَ شموعَ الضياء .
______
مرام عطية

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.